الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

عشقتك وحسم الأمر
البارت 05
‏‏- وهناك روح لن أندم علي حبها يوماً حتي و إن أتعبتني كثيراً نبدا البارت بقصر الابراهيمي بعد ما جهزت انعام الغدا ووضعوه الخدم ف العربيه وانطلقت نجوي وابنتها واثنين من الخدم ورامي ابنهم وهو يقود السياره وخلفهم عربيه اخري من الغفر والحرس لعائله الابراهيمي نرجع عند حمزه وهو يتحدث مع امه "ممكن تسمعيني .. انا مش محتاجه خدامه .. لما احتاج هقولك" الهام بصرم وحده "مش عاوزه منااهده ياولدي .. ولو مش موافق ع قراري .. يبقي تجيب مرتك وتقعدو حدانا في القصر " حمزه تنهد ونفذ صبره من حزم امه .. انه لا يريد مضايقتها "حاضر ياامي اسبوع اكده .. ونشووف " الهام بحده : وف الاسبوع ده ضحي هتقعد اهنه تاخد بالها منيكم حمزه بنفاذ صبر : واحنا عيال يااااك محتاجين حد ياخد بالو منينا الهام ضربت الطاوله بكفها "قولت مش عاوزه منااهده .. هتغضب امك ياحمزه " حمزه القي بنظره علي ضحي التي تترقب الوضع من بعيد "طيب هاتيلي اي وحده غير الزفته دي" الهام بحزم : قوولت ضحي يعني ضحي يااحمزه حمزه وضع كفه ع جبهتها بقهره واستسلام "هروح لوعد انا " الهام وهي تضع رجل فوق الاخر "روحلها يااخوووي .. بت يااضحي علقي ع الغدا .. عشان هنقضو اليوم اهنه " جملة الهام اوقفت حمزه ف منتصف الدرجه بضجر والقي عليها نظره لووم وتركها واكمل طريقه طرق باب الغرفه وفتحه مبتسما "تسمحيلي ادخل " وعد التي كانت جالسه ك القرفصاء ""ماانت دخلت خلاص " دلف حمزه ببطء مغلقا للباب خلفه .. وجالسا بجانبها "انتي اضايقتي من كلام امي" وعد هزت كتافها مستسلمه "وهضاايق لييييه .. عاادي .. انا بشوف العجب معاكم" حمزه ممازحا : وبعدين يادودو ماحقها بردو الست نفسها تشوف عوض ابنها وعد بضيق : دي بتهددني عينك عينك انها هتجوزك قال لو مابقتش حبلي انفجر حمزه ف الضحك وبخبث "ممممممم طب وانتي زعلانه لييه .. عشان هتجوزني يعني!! .. " وعد نظرت له بجانب عينها مستغربه "متحسسنيش اننا واخدين بعض عن قصه عشق " حمزه مبتسما : ان شاء الله هتكون مابينا احلي قصه عشق تتحدت عليها البلد كلها وعد بذهول : انت جايب الثقه دي كلها منين حمزه مغازلا : من عيونك دوول .. اللي انا غرقاان في بحرهم وعد تنهدت بنفاذ صبر "انا عاوزه انام .. ممكن تتفضل " حمزه :هتناامي معنديش مانع .. لكن اتفضل دي .. تؤ مش متفضل وعد رفعت حاجبها الايمن مستفهمه "اوووف انا تعبانه بجد ومحتاجه انام " زحف حمزه ع فراشه برفق عاقدا رجليه ممسك بوعد بحنيه وانامها ع فخذه .. مصففا شعرها بانامله "يلا نااامي .. وانا مش هتحرك ولا هعمل صووت .. كفايه اني اتفرج عليكي وانتي نايمه قدامي زي الملايكه" ابتلعت وعد ريقها ورفضت المناهده لانها ع علم تاام بانه انسان غير متفااهم بالمره استسلمت وعد للنوم ع فخده واخذت وضعيه النوم ولكن فجاه نهضت بدووون سابق انذار جالسه ع ركبتيها "بس هو اي حوار الخدامه االلي جايبهالنا مامتك دي" حمزه ابتسم ع طريقتها الطفوليه "انا خابر راس امي زين .. دي باعتاها عشان تراقبنا " وعد رفعت حاجبها ووضعت كفيها ع خصرها "يااااااسلاااااام لييييه بقي .. وبعدين البت اللي تحت دي زلجه كده ومش طايقااها " ضحك حمزه محاولا نرفزتها "مممممم انتي خدتي بالك انها عينها مني ولا ايه " وعد حدقت نظرها اليه "ياريتك كنت اتجوزتها وريحتني من الهم دا " حمزه بغمز : طب خلي بالك بقي لانها جايه اهنه مخصوص عشان تخطفني منك .. لازمن تمسكي فيا بيدك وسنانك تنهدت وعد ع اسلوبه العفوي والسيطره والتحكم والثقه الزياده ع حدها وتركته ونامت ع الوساده واضعه الوساده الاخره ع رأسها حمزه ابتسم وقال ممازحا "انا حذرتك عااد وانتي وشااطرتك " وعد رفعت الوسااده قليلا "متشكككره " لم يجد حمزه اي فائده منها انسحب بهدوء ودلف الي اسفل نظرت وعد من اسفل وسادتها تتاكد بمغادرته ثم اسرعت ممسكه بهاتفها معاوده الاتصال بطاارق طاارق بضيق : عايزه ايه وعد باستغراب : اي الاسلوب ده *انتي المفروض واحده متجوزه .. وخلاص انسيني ياوعد دمعت عيون وعد "انت بتقول ايه .. ف ايه ياطارق" *بقول انسيني خلاص وامسحي رقمي من عندك انا مش فاضي لوجع الدماغ دا اتصدمت وعد من اسلوبه ومن اغلاقه المفاجئ للخط قبل ان تجيبه القت بهاتفها ارضا وانفجرت ف الدموووع *** الهام موجهه نظرها لحمزه "تركز ياحمزه .. مستنيه الواد ياقلب اممك" حمزه بضيق : واد ايه بس يااما .. احنا لسه اتنفسنا الهام : ماليش فيه . . بعد 30 يوم تيجي تقولي مرتي حبليي وبعد 60 غيرهم تقولي حبلي ف واد .. ولا اقولك خليهم ولدين عشان نخلصو ونكونو عزوه حمزه بذهول وصوت متقطع "واد اي وولدين ايييه .. هو فروج يااما .. متوحدي الله" الهام بتسليم : لا اله الا الله ياولدي .. بس بردو عاوز الواد .. والا هخليك تتجوز تاني وتالت ورابع ياحمزه حمزه بحده :اما انتي عارفه اني عااشق وعد من وانا لساتني عيل صغير ومهما حصل عمري ما هفرط فيها .. فااهمه الهام : انا عقولك تتجوز لو مخلفتش .. مقولتلكش فرط فيها.. مترجمش الكلام ع كيفك عاااد حمزه بحده واسلوب آمر : بردو ملكييش دعوووة .. انا طالع اعمل مشوار صغير .. حس واحده فيكم مش عاوزو يطلع .. مرتي نايمه فوق ومش عاوز ازعجها الهام ضربت كف ع الاخر بحسره "شوف البت اقولها عاوزه الواد .. تطلع تنام .. والله حاسه انها ارض بوور ومعتجبش ياولدي" حمزه بنفاذ صبر مسك طرف جلبابه "سلاااام انا مااشي " لقاء بهدوء : حرام عليكي ياما .. اخوي لساته عريس متنكديش عليه الهام : اخسري انتي.. لساتك صغيره مفهماش شئ لقاء القت عليها نظره لووم : انا رايحه الحماام صعدت لقاء للمرحاض الذي يوجد بالطابق الاعلي لان الاخر كان به ولاد حنان وهي وخارجه سمعت صوت نحيب وعد اقتربت من الحجره ببطء ثم طرقت الباب بهدوء وعد بصصوت بااكي "حمزه لو سمحت سيبني لوحدي" فتحت لقاء الباب بهدوء "بس انا مش حمزه .. تسمحيلي ادخل " مسحت وعد دموعها بسرعه وابتلعت ريقها "تعالي اتفضلي" لقاء دلفت واغلقت الباب خلفها وجلست بجوارها .. وربتت ع كتفها "متزعليش من امي ياوعد .. والله طيبه بس هي عتحب حمزه قوووي" وعد ابتسمت "لا ابدا مش زعلانه .. دا حقها" لقاء : يبقي تمسحي دموعك دي عااد .. وتيجي تقعدي معانا تحت وعد بتبلع ريقها: سامحيني مش هقدر يا *اسمي لقاء ع فكره .. لسه متعرفنااش ع بعض .. بس هنتعرف واعتبرني اختك الكبيره او الصغيره .. هو انتي كام سنه ياوعد _23 *ممممممم يعني انا اكبر منك بسنتين مش فرق قووي .. وبردو اعتبريني اختك الصغيره ابتسمت وعد *طب اي اقدر اقول ان الابتساامه دي رضا وهتنزلي معاي _هو حمزه تحت؟؟ *ممممممم قولي كده حمزه ... هو مش تحت ع فكره ... قوليلي انتي عتحبي حمزه ياوعد كد ايييييه صمتت وعد من صعقة السؤال واحمر وجهها لاحظت لقاء ذلك "ياالهوي عليا .. كل دا كسووف .. خلاص خلاص مش عاوزه اعرف.. بس عاوزه اقولك ان حمزه بيحبك قوووي يااوعد .. وانتو الاتنين تستاهلو بعض .. ولايقيين قووي ع بعض وحاسه انك انتي كمان حبتيه " وعد بتردد : وانت عرفتي منين بقي ضحكت لقاء بصوت مرتفع وبنبره خبثة مشيره لها ع عنقها وعد باستغراب : مش فااهمه قصدك ايه ضاقت عيون لقااء "يعني عاوزه تقوليلي ان الادمه دي اللي ع رقبتك مش حب" وضعت وعد اصابعها ع عنقها بتلقائيه واندهشت لدقه ملاحظه لقاء *ابقي نبهي ع اخووي بلاش الحاجات دي ف اماكن ظااهره اكده شردت وعد ف كلام لقاء .. وتذكرت ماحدث امس .. وف نففس الحين تذكرت كلمات طارق التي اشعلت النيران بقلبها وسقطت الدمع من عيونه محدثه نفسها "معقوله فعلا اكون ظالمه حمزه ومش عارفه اشوف حبه ليا" لقاء بتلقائيه : تؤتؤتؤتؤتؤؤ خبر اومال انا عقولك اكده عشان تبكي .. طب خلاص خلاص سيبي حمزه يعمل اللي هو عاوزه ف المكان اللي يعجبك ابتسمت وعد غصب عنها ولكن قطع حديثهم طرق ع الباب لقاء بغمز : اهوو افرحي ياستي حمزه تلاقيه جييه ولكن سرعان ما فشل تخطيطهم صووت نجوي وهي مرحبه بالهام لقاء بتلقائيه فتحت الباب ثم قفلته ببطء "دول ناسك تحت جم ياوعد" وعد بصوت اشبه بالهمس : فيهم الخير والله لقاء : كفايه حديت عاد وتعالي ننزلولهم *** عند الستات وهما متجمعون ف الصالون نجوي بفضول :اومال بتنا فينها الهام بحنقه : قال حمزه انها نايمه ومش عاوز حد يزعجها نجوي بحده :لازمن اركبلها فوووق ولكن قطع حديثها قدوم لقاء وهي ممسكه بذراع وعد قائل "جبتلكم العروسه بنفسي اهوو" نجوي بحده قربت منها وبنبره خبيثه "مبروووووك ياعروسه " وعد بضيق لم تجيبها وتركتها وجلست ع الاريكه نجوي بخبث : يبقي اللي شكيت فيه طولع "طلع" صووح الهام باهتمام:قصدك ايه يام رامي بحديتك ديه نجوي هزت رأسها يمينا ويسارا وبغمز "عاوزين نطمنو ع بتنا " الهام :مابتكم زينه اهي يانجوي.. انتي هتغلطي ولا ايه نجوي حدقت النظر الي وعد :قصدي عاوزين نتأكد انه بنتنا شريفه عفيفه وعد ابتلعت ريقها : انا مش فاهمه قصدك ايه وعاوزه توصلي لايه بالظبط سمر بخبث : امي عاوزه تتأكد اذا كنتي بنت بنوت ولا لا ياوعد نجوي قبضت كفها لتضرب به ع الكف الاخر "هو اكده ... فهمتي !! يلا عااد اثبتيلنا " وقع الكلام ع الجميع كالجمرات واولهم وعد .. كل منهما ينظر للاخر بدهشه الهام وكإن فرصتها اتت ع طبق من فضه "عيين العقل يانجوي .. ورينا قمااشتك ياوعد " وعد ذهووول تااام وصدمه وحيره نجوي نكزتها : انت عترديش ليه .. ولا هو محصلش حاجه ليلة امبارح م الاصل .. الهام هبت يها كالعاصفه :اخرسي قطع لسانك ولدي سيييد الرجاله نجوي بخبث : يبقي حصل وحمزه بيه اكمنه ابن اصول وغلبان وعيحبك ستر عليكي وعد ضحكت بلا مبالاة : انتو مش واخدين بالكم انكم بتغنو وتردو ع بعض نجوي بخبث : ايوه ايوه ايوه غيري ف المووضوووع .. وعد وقفت محذره : انتي بالذات تخرسي خالص .. سامعه سمر بزعيق : انتي اتجننتي ازاي تتكلمي مع امي اكده ... صحيح نكارة جميل ... ده جزاتها انها عاوزه تتطمن عليكي امسكت وعد راسها بكفيها م الوجع والصدمه لقاء بحنيه : اهدي ياوعد يااحبيبتي .. اهدي ماالك الهام بحزم : كلام نجوي صوووح .. يلا ياوعد نفذي وعد مردده بينها وبين نفسها "فينك بس ياحمزه تلحقني م المصيبه دي" لقاء بطيبه : ماتهدو ياجماعه مالكم انتو بس شاغلين بالكم ليه .. دي واحده وجوزها .. حاجه متخصكووش حنان اختها : اخرسي انتي دا عار ولازمن نتوكدو "نتأكد" وعد وضعت كفها ع اذانها وانهرات وبدون مقدرمات وانفجرت فيهم "كلللللكمممم اطلعو برا " ارتفع صوت شهقة نجوي : يافضيحتي .. عتطردينا واحنا جاايين نشرفوكي قصاد ناسك سمر وهي تلقي شراراتها "شوفتي ياما مش قولتلك ..تلاقيها عامله عمله" الهام جلست بحسره ع اقرب اريكه ممسكه بقلبها "اااااااااااااااه يافضيحتك ياالهااام .. يافضيحتك" لقاء ركضت ع والدتها : مالك بس ياما حصل اي لكل اكده اهدي الهام : مراة اخووكي ركبتنا كلنا العاار لقاء وقفت مستجمعه قوتها "انتو جرالكم اييه .. مش واخدين بالكم انكم بتتكلم ف اعراض ناس .. واللي عتتكلمو عليه ديه انا شوفته بنفسي فوووق ممكن نهدا" سمر نكزت والدتها نجوي بعناد : بالي ماهيرتاح ولا يطمن غير اما اشوف بعيني وعد بصراخ "قووولتلكم كلم تتطلعو بره .. بررررره" وهمت بالمغادره .. وفجاة جهمت نجوي عليها ممسكه بها م شعرها "حطيتي راسنا ف الوحل يابت فريال .. لازمن نقتلوووكي" ارتفع صوت عويل وصراخ وعد وسمر التي امسكت ذراعيها لتساعد والدتها وفجاااه اتاااهم صوت كزأير الاسد اجش "ممكن اعرف اي ايييه اهنه " اول ما وعد شافته جريت مسرعه تتحامي بظهره وهي ممهلهله الثياااب ومنكووشه الشعر "حمزه الحقني " وقفت نجوي كالفار المبلول امامه وجميعهم قفز الهلع والرعب ف قلوبهم مازالت وعد متشبثه بذراع حمزه ودموعها تنهمر حمزه غلي الدم ف عروووقه ع شكل وعد وبنبره حزم وقوووه "هو انا مش عسأل .. حدش عيرد ليييييه .. اتخرستو .. مين عمل فيكي كده ياوعد " وعد انفجرت ف العياط واحتنضنت ذراعه بقوه لقاء قربت منه مربته ع كفته "اهدي ياخوي وهنفهموك " ازاحها حمزه بعيدا عنه :انتي حسابك معايا جاي بعدين يامتعلمه يابتاعت الجامعه.. ها وانتو بقي هتنطقوووه ولا انطقكم بطريقتي زاد ارتباك وخوف نجوووي سمر بخبث : عاوزين نطمنو علي بتنا ياحمزه بيه حمزه بحده : تطمنو كيف يعني .. كفايه انها ف حمايه حمزه الخيااط الهااام وقفت واقتربت منه بانفعال "فين شرف مرتك ياحمزه " حمزه اصابه الذهول والصدمه ابتلع ريقه وضغط ع قبضة يده "وهو دا اللي خلاكم تعملو فيها اكده " نجوي بتستقوي : خبر عااد نطمنو ع بتنا حمزه اطلق عليه نظره ناريه عليها "انتي تخرسي خالص .. حسابك لسه مجاااش " الهام بحزم : رد علي وانا عكلمك حمزه دار بجسده لوعد : هما كان بيضربوكي عشان اقده اؤمت وعد رأسها بالموافقه وبحر الدموع يسيل من عيونها ازاح حمزه امه عن طريقه وامسك بكف وعد وقرب من نجوي وابنتها ووقف امامهم "اضربيهم زي ماضربووكي" انتفض جسد وعد كرر حمزه كلامه بنبره اقوووي "سمعتييش قووولت اييييه .. نفذي " "خلاص ياحمزه ..بس عشان خاطري مشيهم من هنا" قالت وعد جملتها بضعف وانهياار وتوسل حمزه بحده : هيمشو بس لما تنفذي .. اضربهم زي ماضربووكي ياوعد .. ومش هكرر كلامي والا انا اللي هتصرف معاهم قربت وعد بخطوات متردده ووقفت امام نجوي وبعد تردد .. وهي بتحاول تستقوي وتلقي بنظرها ع حمزه بتوسل ع انه يرجع ف كلامه حمزه بحده :وووووعد يلاا رفعت وعد كفها وبقوه صفعت نجوووي ع وجنتها واسرعت الخطي واختبئت خلف ذراع حمزه نحوي وضعت كفها ع وجنتها ..و بانفعال وحقد واشعلت النيران بداخلها "وحياة عيالي لتدفعي تمن القلم ده غالي قووي ياوعد " وبتلقائيه صفعها حمزه بكل قوووته ع وجنتها الاخري حتي سال الدم من شفتها .. وحدق النظر لسمر وبنبره تووعد "والكف ده عشان اللي يفكر يقول حرف ع عرض مراتي هدفنه حي .. وصلتتتتت " نجوي بتوعد وصوت مرتفع : حسااابك تقل قووووي يااابن ولد الخيااط .. حمزه بحده وحزم: حسك مايعلاش ف البيت ده .. ويلا برا .. ومتنسيش تقولي لجمال جووزك انا ضربتكك لييييه .. خدي بتك واطلعووو بره .. ومتعتبيش عتبة البيت ده تاااااني القت عليه نجووي نظراتها الناريه وامسكت بابنتها وغادرت وركضت خلفهم انعااام التي انهارت م العياط لاجل وعد .. وف نفس الوقت فرحت لما اتاكدت ان وعد لقيت اللي يحكيها ويحافظ عليها عاود حمزه نظره الي امه "بقي مرتي تتهان وتضرب قدامك .. وانتي قااعده تتفرجي يااما " هلع قلب الهاام وانتفض ووطأت رأسها ارضا "ما اصلو هي اللي طولت ف الحديت وقلت ادبها كان لازمن تتربي" خمزه : مرتي تقول كيف متحب وقت متحب وتحط صبااعها ف عين التااخيين .. دي مراة حمزه الخيااط ولا نسيتي يامراة ابوي اتسعت حدقة عيييين الهام : فاانها المره الاولي التي ينااديها بها يامراة ابو منذ 25 عااام الهام بصدمه : مراة ابوووك ياحمزه .. هي حصلت احتضن حمزه وعد "كرامتها من كرامتي .. وانتو غلطتو فيها يبقي غلطو في .. واللي يغلط ف حمزه الخياط يتنسف من ع وش الارض .. واعتبارا انك ف مقام امي .. هكتفي بإنك متعتبيش البيت دا تاااني .. ويلا كلكم بره " ذهوول تااام من الجميييع وججميهم محدقين النظر اليه حمزه بنبره اجشه وقويه "سمعتووووش قووولت اايه .. كلكم بره " شيع عليه اخواته نظرات السخط والضيق وتسللو واحد تلو الاخر حمزه بعنف : لقااااااء حسابي معاكي مااخلصش .. لقاء ربت ع كتفه "راضي مرتك ومستنيااك ياولد ابووويا وامي .. عداك العيب ف الي عملتو وزياده .. " وتركته وغادرت وانصرفت الهام وهي دامعه العين مشعله النيراان بداخلها مشي حمزه خلفهم وقفل الباب بكل قووووته والقي نظره ع وعد التي شبه غيبت ع الواقع وفجاه القت بجسدها ارضا ركض حمزه عليها محاولا افاقتها "وووعد يااوعد فوووقي" فوجئ بوجود ضحي امامه "اتصلي بطبيب الوحدده بسرررعةةةةة " حمل وعد بين ذراعيه وركض بيها للطابق الاعلي واراحها ع الفرااش وخرج مسرعا من الغرفه "اتصلتي بالطبيب ولا لا " انتفض جسد ضحي : حااضر حااضر هتصل اهووووو عاود حمزه مسرعا الي غرفته محاولا افااقت وعد وبعد 15 دقيقه بالظبظ وصل طبيب الوحده وفحص وعد حمزه بلهفه "طمني ياداكتور ماالها الدكتور :هبووض حاد .. وضغطها وطي مأستحملتهووش اغمي عليها حمزه :يعني هي هتبقي زينه ياداكتوور الدكتور : انا عطيتها حقنه مهدئه .. ساعتين كده وتفوق .. خليها تاكل كوويس وتاخد الادويه دي وصل حمزه الطبيب الي الباب دخل حمزه المطبخ ع ضحي وبنبره قويه وحسم "تعملي كل الوكل اللي ف اللي ف الورقه دي .. واي اكل جايبنو ناس وعد ارميه ف الزباله .. وابعتي حد من الغفر يجيب الدوا ده .. مفهوووم ضحي اتسمرت ف مكانها حمزه صرخ بها : سمعتي قوولتي ايييه يلااا نفذي وتركها سريعا وغادر ذهب الي وعد وجلس بجانبها ع الفراش مصففا شعرها بانامله *** نرجع عند نجوي في العربيه وهي تشطاظ غضبا .. بركان غضب سينفجر بداخلها "عال والله .. لو كنت اعرف انه من جوازته للست وعد هيخليها تتفرعن علينا مكنااش جوزنهااله .. امااا وريتك ياحمزه انت والبت دي مابقااش نجوي الاسيوطي " سمر بخبث : اهدي بس يااما .. وتصرف البيه حمزه يدل ع ان كل شكوكنا صوح .. لو واحد منه كان قطع عرق وسيح دمه .. وورانا اللي عاوزينه وخرسنا كلنا .. لكن دا ايييه طبلها هو التاني .. رامي وهي يضرب المقوود بغضب "انتي قولتليش ليه ان ابن الكلب ده مد يده عليكي .. كنت كلتو بسناني" نجوي بنفاذ صبر : اتووكس انت قمااان "كمان " سمر بتفكيير : تفتكري يااما تكون وعد غلطت مع ولد الخياط قبل الجواز وهو قال ااما يكسب فيها ثواب ويستر عليها نجووي بتفكير وتصديق لكلامها : مممممم وليه لا .. هي كانت عتسافر مصر وامريكه "امريكا" ع طول لحالها .. وهي ع طول كان يسافر مصر .. يبقي لييه لا سمر : شووفتي !! عشان تسمعي كلامي بعد اكده نجوي بتوعد : وراك وراك ياحمزه انت والزفته بتاعتك *** عند الهام وبناتها وهم يسيرون ف الطريق ع ارجلهم "كنش العشم ياحمزه ياولدي .. تطردني من بيتك اكده .. عشان بت متسواش" قالت الهام جملتها وهي تبكي بحرقه لقاء : والله لو عمل فيكم اكتر من اكده حقه .. انتو عتغلطو ف شرف مرته .. وكمان عتضرب قدامنا وعاوزاه يسكت .. دا سبحان من هداه ومجابش الالي وفجرو فينا الهام : اخرسي يابت حسيبه .. اش عرفك انتي كهن النساوين "النسوان " ديه حنان بخبث : اووعي تسكتي ياما ولا تمرقيها "تعديها" ع خير الهام بتوعد : لا كييف .. اما ربيتك يابت فريال مابقااش انا *** مرت حوالي ساعتين ومازال حمزه بجانب وعد ومحدثها بحب "يلا عااد كفااياكي دلع واصحي .. حتي نتخاانق وناكلو ف بعض زي عادتنا ونامي تاني .. اه ياوعد لو تعرفي انا عااشقك قد اييه .. اووعي تسيبني .. فوقي انت بس وانا هحميكي من الدنيا كلها .. كبقي ضهرك وراجلك وقوتك " طرقت ضحي الباب محضره الطعام والدووا نهض حمزه بهدوء كي لا يزعجها وفتح الباب واخدهم من ضحي واغلق الباب ببطء ووضع الطعاام ع الكرسي وجلس ع ركبتيه مقبل انامل وعد برفق وحب "يلا بقي كفايه نووم قومي كلي ونامي تاني " فتحت وعد عيونها ببطء شديد وصوت ضعف "هو اي اللي حصل " ابتسم حمزه ووقف ع ساقيه مجددا "محصلش .. بس شكلك عاوزه تعرفي غلاوتك عندي " وعد اعتدلت في جلستها بمسااعده حمزه التي اسند بضهرها ع الوسااده حمزه امسك بصنيه الطعام وقرب منها وجلس بجوارها "يلا عاد عاوزك تاكلي الفرخه دي كلها " وعد دلفت دمعه من عيونها "لا مش عاوزه اكل " حمزه مسك الفرخه وقسمها "تؤؤ .. اسمعي الكلام عااد .. ويلا كلي دانا هوكلك بيدي" استسلمت وعد لطلبه لانها عارفه ان المناهده معاه ملهااش لازمه وكمان هي كان جعانه بدا حمزه ف اطعامه ولم تفارقه الابتسامه .. كإنه ينجز شئ يسعده قضبت وعد حاجبيها ونظرت ع يمينها واشارت بكفها "خلاص ياحمزه كفاايه مش قاادره " حمزه ممازحا : هو اي اللي مش قاادره .. دانتي كالتيش حتي ربعها .. لازمن تخلص كلها متحاوليش وعد ابتسمت : بجد مش قادره لما اجوع هابقي اكل تاني حمزه ابتسم وقام وضع الصنيه مكانها "مماشي ياستي وانا مش هجبرك .. اهو جمبك وقت متحبي تاكلي قوليلي " قرب منها وامسك بالوساده التي خلف ضهرها "نشيلوو دي قمان عشان تنامي وترتاحي زين .. ومتفكريش ف حااجه " اتفاجئ حمزه بووعد تتشبث ف كفه ودلفت دمعه من عيونها "استني .. عاوزه اتكلم معاك " حمزه الق نظره ع كفه ووعد وهي ممسكه به "انتي تعباانه دلوقتي .. ارتاحي وانا قدامك اهوو وقت متحبي تتكلمي نتكلمو " وعد بتوسل : حمزه بلييييز استسلم حمزه لطلبها وجلس بجوارها وبنفس ابتسامته الساحره " ها ياستي عاوزه تقولي ايه .. ساممعك " ساد الصمت لبرهه وكإن وعد بتحاول تستجمع قوتها "حمزه انت اتجوزتني لييه " تحرك حمزه من مكانه وبتلقائيه امسكت بيده مجددا "مافيش مجال للهروب ولازم تجاوبني" ساد الصمت لبرهه .. وفرك حمزه جبهته بكفه ثم نظر اليها "عشان بحبك بجد ياوعد " وعد هزت رأسها هزه خفيفه : ايووة امتي وليييه وفيين قام حمزه من جنبها وفتح الخزانه واخرج منها عروسه ع شكل باربي ورجع وجلس مره ثانيه بجوارها واعطي اليها العرووسه "فااكره اييييه " رفعت وعد حاجبها وهزت رأسها بالنفي : تؤؤؤ لا مش فاكره مالها دي خلع حمزه ملابس العروووس ليري وعد ما كتب عليها بخط طفولي "وعد حبيبة قلب فريال " ذلفت من عيون وعد دمعه اخري "ودي اي اللي جابها عندك " حمزه بيحاول يفكر ويقص عليها ما حدث "من 15 سنه بالظبط جيت زياره عندكم ف البيت مع ابوووي ... كنت وقتها 19 سنه ولقيتك عتلعبي بطياره ورق وحااضنه العرووسه دي بيدك .. حاولت ارخم عليكي .. واخد الطياره منك .. لكن انتي رفضتي وقتها وقولتي لي جمله لحد دلوق عترن ف ودني (ماينفعش تاخد حاجه مش بتاعتك) ساعتها عاندت معاكي .. وقولتلك انا ابن الخياط اخد كل اللي انا عاوزو من غير ماحد يقولي لا .. قولتيلي وقتها ( ماينفعش تبقي اناني والا وقتها هتبقي bad boy ) خطفت منك العروسه وروحت بعدها ف الحال حتي من غير ماستني جدي وابوي .. وانتي وقتها اتفتحتي ف العيااط .. صعبتي عليا اوي بس انتي اللي عاندتي من الاول" وعد بتحاول تفتكر وبصوت طفولي : انت الولد اللزج اللي اخدت عرووستي ابتسم حمزه مؤاما براسه بالموافقه "ايووة هو ياستي .. واهي عروستك رجعتلك .. بس انتي بقيتي ملكي .. كانت بتصبرني ع بعدك .. بس ومن ساعتها وانا قولت مش هتجوز غيرك وعد ابتسمت : وياتري اتجوزتني عشان انت ابن الخياط اللي كل مايعوز حاجه ياخدها .. ومحدش يقدر يقوله لا؟؟ مط حمزه شفته "بصراحه دا كان تفكيري ف الاول .. بس اني استنااكي 15 سنه دا يبقي اسموو ايه " وعد : يعني انت اتجوزتني عشان بتحبني بجد حمزه :لا وعد : اومال حمزه بتنهيده : عشان احميكي من عمك .. عارف بعد وفاة جدك ملكيش ضهر حتي معندكيش خيلان .. وعمك جمال يااكل مال النبي .. انا بوعدك ياوعد هرجعلك حقك كله .. وهبقي امانك وحمايتك وضهرك .. هحافظ عليكي اكتر من اعني "عينيا" بس انتي ترضي عني تنهدت وعد والقت عينيها ع هاتفها الملقي ارضاا وافتكرت كلام طارق لها واسلوبه وفجاه امسكت بسدرتها وقلعتها حتي اصبحت عاريه امامه لم ترتدي الا ملابسها الداخليه ونظرت اليه بشكر وعرفان "ودلوقتي اقدر اسلملك نفسي وانا مطمنه ياحمزه .. اعمل بيها اللي انت عاوزه عشان تقطع لسان الكل .. هااا انا قدامك اهوو ومسلمالك خد حقوقك كامله "
عدد المشاهدات : 32
أضيف يوم : 30/08/2019