الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

عشقتك وحسم الأمر
البارت 12
‏‏الحياة أوسع من أن تتمسك بشيء .. ظناً منك بأنه قد لا يتكرر .. - غازي القصيبي صباااح يووم جديد نبدئه بووعد وحمزه الخالدين في نوووم عميق بعد سنين العذاب اللي عااشها حمزه اخيرا ظفر بمن تمنااها كانو الاثنين نايمين ف احضان بعضهم وعد نائمه ع صدره العاري وينسدل شعرها خلفها حمزه اسرها بين احضانه استيقظ حمزه ببطء القي نظره ع وعد ليتأكد من وجودها .. وهل ما كان ليلة امس حلم ام واقع اعتدل حمزه بهدووء وقبل انفها برفق فتحت وعد عيونها وابتسمت اول ما شعرت بأنفاسه بادلها حمزه نفس الابتساامه "مش كفاايه نووم بقي " رفعت وعد رأسها ع الوساده بخفه ونظرت ف عيون حمزه الذي مازال يحاصرها بعيوونه وذراعيه "ايوه وانا بردو بقوول كده .. كفاايه نوم " حمزه بغمز : مممممممم ليه بقي وعد اخدت نفس عميق "عشان وحشتني .. تصدق اني مابقتش احب النوم لمجرد اني مش بشووفك " حمزه لمس بأنفه انفهاا "تؤؤ بالعكس .. حتي وانتي نايمه بطلة احلامي ياوعد " نظرت وعد ف عيونه بحب "مبسوووط يااحمزه " حمزه طبع قبلته ع جبهتها "حمزه حاليا اسعد واحد ف الكووون .. وانتي حاسه باايه ؟ " تنهدت وعد وابتسمت "مش عارفه مش لاقيه كلام اوصفلك بيه فرحتي .. اخيرا الدنيا بدأت تضحكلي يااحمزه " حمزه بحنيه : طول مانا جمبك اوعدك هتكوني اسعد واحده ف الكوون وعد نظرت اليه نظرة عدم تصديق انها ظفرت بذلك القلب "بتبصيلي كده ليه .. هو انا وجعتك ؟" وعد قضبت حاجبيها ونظرت اليه بعيوون ضيقه " قصدك ايه مش فااهمه " حمزه ابتسم : احم قصدي ع امباارح يعني وكده كنت خايف حبك يعمني ومدركش عقوبة تصرفاتي وعفويتها وعد نظرت اليه بخجل : مش فاكره اي حاجه صدقني .. غير اني كنت مبسووطه وانا دايبه ف حضنك ياحمزه .. مممممممم وووبس حمزه تنهد : ممممم طيب الحمد لله جات سليمه وعد ابتسمت وطبعت قبلة رقيقه ع شفتيه "تصدق ان امبارح كان احلي يوم في حيااتي " حمزه قرب من شفتيها "وانا امبارح حييت علي ايدك " كادت وعد تجيبه ولكنه قطعها بقبلاته الحراره والسااخنه لفت وعد كفيها حولين عنقه واقتربت منه اكثر وعاشو سوويا ف احضان بعضهم يرووا عطشهم الروحي *** نرجع لالهام التي مازالت نائمه ع باب غرفة حمزه لقاء وقمر ركضو ناحيتها "حرام عليكي يااما قوومي عاااد .. هتموتي نفسك " الهام بحسره : اخوووكي مش عيفتحلي .. ياحمزه افتح هانت عليك امك ياكبدي دمعت عيون لقاء وامسكتها من معصمها "قوومي بس الله يرضي عنك يااما .. حتموتي روحك " استسلمت الهام للقاء وقامت معاها دخلتها لقاء اوضتها ونيمتها وطرقت باب غرفة حمزه "ياااحمزززه افتح انا لقاء .. حراممم عليك " ولكن دووون فااايده لقاء استغربت ومطت شفتها لاسفل وقربت ودنها ع الباب "مش معقوله اكده!! دول ملهمش صوت اصلا .. وحتي وعد كانتش هطنشنا يعني " لم تجد لقاء اي فاائده نزلت راحت الحضانه لابنها ترضعو *** نرجع لضحي اللي غيرت ديكور الفيلا كله غريب بصدمه وذهول: وي وي وي .. دانتي شكل نفووخك ضرب يابت المحرووق ضحي : تتكلم زين معايا ياغفير الغبره انت .. فااهم غريب : والله وطلعلك حس يابت مسعوود ولعبتيها صح ضحي بثقه : اقوولك اي انا جعاانه ومكسله اعمل وكل .. اطلبلي دفيلري غريب اتسعت عيونه "اطلبلك اي ياختي!! " ضحي : اللي هو عيوصل الوكل للمنازل ديه .. هاتلي لحمه مشوويه وفراخ وكفته وسلاطاتهم وخضارهم غريب ضرب كف ع كف "ربي لا سالك رد القضاء .. " ضحي : عتبرطم عتقول اي ياجدع انت نفذ يلا .. وانا هطلع اريح فوق ف اوضتي حبه تركها غريب واتصال بحمزه ولكن مافيش رد نرجع لوعد وحمزه وعد وهي تركض امامه: قوولت لا يعني لا ماافيش خروج من هنا حمزه : خبر اي عاد يااوعد خلينا نشووف اشغالنا وعد بدلع: وانا كل اشغالك ياحمزه ولازم تسمع الكلام حمزه : والله ماهتأخر ساعه اكده اشوف الدنيا واجيلك جري .. هاتي المفتاح عاد وعد بعنااد : لا انت بتخرج وبترجع متنزفز من بره .. وحُسم الامر ياابن الخيااط حمزه ابتسم ع عفويتها وطريقتها الطفوليه قرب منها ببطء واحتضنها "وانتي مش عاوزاني اخرج ليه .. مشبعتيش مني ؟" وعد عانقته وهمست ف اذانه "تؤؤ مش بعرف اشبع منك .. انت روحي اللي كانت تايهه عني من سنين ياحمزه " حمزه انحني قليلا سيتنشق رائحة عنقها ويقبلها بحب وعد بصووت هاامس "حمزه !! انت هتعمل اييه " لم يجيبها حمزه ولكنه استمر في تقبيله لها واحتضنها استسلمت وعد له .. ودابت ف احضانه وبخفه يد اخذ حمزه المفتاااح من رقبتها لم تشعر بما فعله وعد ومازالت مكمله ما بدأه حمزه رفعها قليلا بذراعه وقرب من الباب ثم همس ف ودنها "حمزه الخياط محدش يقوله لا ع حاجه " ثم طبع قبتله الناريه ع شفتيها وابتعد عنها قليلا نظرت وعد للمفتاح العاالق ف عنقها ولم تجده لقيت حمزه انحني قليلا وفتح الباب اتسعت حدقت عيونها ونظرت اليه بغيظ "ع فكرررة انت ضحكت عليا" ضحك حمزه : ماانت عيله اووي وبيضحك عليكي بسهوله نظرت له بعيونه ضيقه "كده ياحمزه .. طيب مخصاامك وشوف هتصالحني ازاي ومش هتضحك عليا زي كل مره " ضحك حمزه بصوت عالي واقترب منها ولف ذراعه حولين خصرها استندت وعد بكفيها ع صدره "انت قولتي ايه دلوقتي .. عيدي كده تاني" وعد بصوت طفولي : مقولتش حاجه والله .. انا اصلا ساكته اهو حمزه لف ذراعه الاخر واقترب منها اكثر ونظر ف عيونها بحب "اومال مين اللي مخااصمني ؟" وعد ابتسمت : لا مش انا .. قصدي اقولك يعني .. يعني انك هتوحشني ومتتأخرش علياا حمزه بغمز : لا مش هتأخر .. هجيلك جري اتسعت ابتسامتها واحمر وجهها : هستناااك مسك حمزه كفها وسحبها خلفه وخرجوو من السرداب ورجعو كل حااجه مكانها "وعد مش محتاج اقولك ان دا سر مابينا " وعد : اي حاجه مابينا سر ياحمزه مستحيل حد يعرفها خرج حمزه م غرفته ولم يجد احد امامه نزل يتمشي بين الغفر احد الغفر "حمزه بيه ف راجل عاوز يقابلك برا " حمزه : دخله ع المندره وانا رايح ع هنااك ذهب حمزه للمندره ووجد رجل امامه "عاااوز ايه .. قول الللي عندك " قال حمزه جملته وهو يجلس ع عرشه الملكي القي الرجل نظره ع الغفر "عاوزك ف حاجه سر يابيه " نظر حمزه للغفر وامرهم بالمغادره ثم وجه نظره للرجل "هاا عاوز تقوول اييه " ادخل الرجل كفه بداخل جيبه واخرج كيس اسوود "حمزه ف ايه دا " الرجل بصوت اشبه بالهمس "حتة اثار لقيتها وانا بحفرابني بيتي .. وطبعا مافيش غيرك ف البلد بيعرف يتصرف فيهم " قام حمزه من مكانه وامسك بالكيس وفتحه وعاين قطعة الاثار التي لا يتجاوز طولها 25 سم " نفخ دي مش صب ممممم " الرجل : مخابرش ياابيه .. انت ادري طرق حمزه ع القطعه الاثريه وامسك بالعين المكبره التي بداخل مكتبته وتأملها بدقه "ممممممم وعاوز كاام فيها ياعم ــــ .. قولتلي اسمك ايه " الرجل بنبره رهبه : سماعيل يابيه خدامك سماعيل حمزه : احمم ها يااسماعيل عاوز كاام الرجل بتوتر: والله مخابرش يابيه .. اللي يطلع من ذمتك حمزه : مممممممممم 500 الف يمشو الحال يااسماعيل اسماعيل بتوتر : اللي تشوفو ياابيه حمزه قرب من الخزنه وفتحها وطلع منها فلووس ولفهم ف الكيس الاسود وبنبره حاده "بص ياسماعيل دول 300 الف .. وهتعدي عليا بكره تاخد قدهم .. بس انت ولا شوفتني ولا شوفت الحته دي .. مفهوووم " اسماعيل اترعب من نظرته الناريه مد ايده واخد الفلووس "مفهووم .. مفهووم يابيه" وتركتهه وغادر وهو يخفي الفلوس ف جيبه اخرج حمزه هاتفه واجري مكالمه تليفوونيه "سيااده المأمور .. كيفك " المأمور : حمزه بيه الخيااط بجلاله قدره .. اخبارك يابباشا حمزه اغمض عينه لبرهه "حمزه الخيااط طول عمره زين .. وانت اخبار معاليك والداخليه عامله اي ع حسك " المأمور : كلهم بخير وتحت خدمه معاليك ياحمزه حمزه وهو يقلب في قطعه الاثار التي بيده "اقولك ايه معايا حته اثار زينه .. تلزمك ولا اشوفلها صرفه " المأمور بفرحه : لو ملهاش صرفه نشوفلها يابيه .. بس هي ع كاام حمزه : 10 مليون اجنيه .. قولت ايييه المأمور : اعتبرهم مع حضرتك ياباشا .. يومين وهعدي عليك ونظبط الدنيا حمزه : متشكرين لخدامات معاليك .. اي خدمات المامور : يسلمو ياباشا .. مع السلامه اخفي حمزه القطعه الاثريه ف خزانته ف الوقت ده كانت نازله وعد من فوق قابلت لقاء كانت داخله م الباب وعد ابتسمت : ازيك يالولو عامله اي والنونو اخباره ايه لقاء نظرت لها نظره عتاب "اكده ياوعد وانا اللي عقول عليكي زينه .. هانت عليكي الهام تسبووها كل دا ع الباب" وعد قضبت حاجبيها "مش فااهمه قصدك ايييه .. ومالها الهام " لقاء بزعل : يعني عاوزه تفهميني انكم مسمعتوش كل الخبط ديه داحنا كنا هنكسرو الباب عليكم وعد اتذكرت انهم طول الليل كانو ف السرداب تحت وطبيعي ماتسمعش حاجه اخترعت اي حجه للقاء "اها اه صح تزعليش يالقاء امبارح حمزه كان تعبان اووي واخدت مهدأت كتير ومنووم ومحسناش باي حاجه " لقاء بحيره : والله ماعارفه اي اللي بيحصل فينا دا جلست لقاء مع وعد يتكلمو كتير حمزه جالو تليفون من سميه "حمزه هاا ياسميه كله تمام " سميه بفرحه : تمام ياابص تقدر نتقابل ف ابيدووس بعد ساعه حمزه : حلو قووي انا جااي اهوو سميه : ف انتظارك ذهب حمزه لسميه وهو ف طريقه رن هاتفه "ايووه ياغريب حوصل ايه " غريب : البت ضحي فارده ضلوعها علينا .. انا مش عارف انت ساكتلها كييف اكده وكيف تتجوز زي بت المحرووق دي حمزه : حصل اي ياغريب غريب : طالبه وكل من بره حمزه بحده : نفذها اللي تعوزه وانا هحاسبك فااهم غريب بصدمه : كييييف اككده خبر اي يابيه حمزه بحزم : مالك ي غريب متنفذ انت وساااكت غريب : طاب يابيه طااب وصل حمزه عند سميه لقاها واقفه قدام عربيتها نزل حمزه من عربيته "كيفك ياسميه " سميه ابتسمت : بخير معاليك .. الورق اهوو .. القصر وال150 فدان مكتوبين باسم وعد زي ماقولتلي وصفهم بالظبط والمزرعه الكبيره كمان فرز حمزه الاوراق بدقه "تمام .. اكده واقفين ع امضه وعد .. صح ؟" سميه اؤمت راسها بالموافقه : تمام معاليك وتسجلهم ف الشهر العقاري وكده هيبقي كله ف السليم حمزه اخرج من جيبه شيك بمليون جنيه "وده نصيبك .. يلا تختفي من اهنه وسلامي للباشا الكبير" سميه اخدت الشيك وابتسمت "يووصل .. اه رامي بيه مستنيني بكره نحفر " حمزه بسخريه : ماحنا هنحفر بس هدفنهم فيها سميه بانتباه: ناوووي ع ايه ياابن الخياااط حمزه ابتسم : اصلهم بيلعبو ع تقيل قووي .. والعين بالعين والسن بالسن والبادي مع ابن الخياط موته اهون ضحكة سميه ونظرت له باعجاب "حمزه .. هسأل سؤال " حمزه نظر ف ساعته : بس بسرعه عشان متأخر سميه بخبث : لحقت توحشك ولا ايه حمزه ابتسم : عاوزه اي ياسميه سميه عقدت ساعديها ونظرت له بحب " فاكر لما اعترفتلك بحبي ساعتها قولتلي جمله حلوة اوي لسه بترن ف ودني "قولتلي بلاش تحبي قلب مش ملك صاحبه " سالتك وقولتلك وقلب ابن الخيااط مع مين "قولتلي ملك اللي كتبهالي قدري " قولتلك مش يمكن انا قدرك ! قولتلي لا .. قدري اتكتب وقلبي عشق وروحي ارتوت ولو هستناها عمري كله في سبيل ليله واحده معاها موافق وحُسم امره بصراحه حقدت عليها ف الاول .. بس دلوقتي بحسدها عليك .. اللي تعمل كده ف ابن الخياط يتنحتلها تمثال حمزه ابتسم : وانتي اي اللي فكرك بالموضوع دا دلوق ماحنا قافلينو من زمان سميه : ابدا كل يوم بتعلي ف نظري ياحمزه وكل يوم بتأكد من اناقة قلبي انو حبك وعايش ع حبك حمزه اتحمحم وطبق الورق : عتعذبي نفسك بالكدب ياسميه انسيني احنا صحاب زانين قووي سميه : انا حبيتك وانت حبيت وعد وانا راضيه ياحمزه انت اللي زيك فعلا يتعشق وبس ربنا يسعدكم .. اه انا قولتلك كده عشان مسافره بره البلد ومش هرجع غير لما انسااك مع اني مفتكرش اني هنساك ثم دلفت دمعه من عيونها "اشوف وشك ع خير يااحمزه " *هي الدنيا اكده مش كل االلي بنتمناه بنوصله حتي الحب .. الحرب الوحيده اللي بيكسبو فيها الاتنين سوا او بيخسرو سووا يمكن انا خسرت حبك بس كسبت حب وعد وانتي مسيرك بكره تلاقي اللي يقدرك . انسيني ياسميه وعيشي حيااتك مد حمزه كفه لمصافحتها "خلي بالك ع حالك " صافحته سميه وابتسمت " حاضر " وتركها وغادر وهي كمان تركته وغادرت وصل حمزه البيت لقي لقاء ووعد بيتكلمو حمزه بنبره حزم : وعد تعالي عاوزك لقاء بضيق : وعليكم السلام ياخوي .. مافيش مرحب حمزه ابتسم وقبل راسها "وحشتيني " لقاء : ايوه ايوه كل بعقلي حلاوه وعد ابتسمت ونظرت لحمزه بلؤم: يعني مش انا لوحدي اللي بيتاكل بعقلي حلاوة ف البيت دا حمزه ضحك وفهم هي تقصد ايه لقاء : من ناحيه الكلام فاخوي ياكل بيه عقل بلد بحالها حمزه صدر الوش الخشب "مممممم مش قولت يلا ياوعد .. هتفضلو تحدفوني لبعض كده كتير " لقاء بضيق : عتزمجر ف وشنا لييه كلمي جوزك ي وعد لما نشووف اخرته ايه حمزه ضحك : ماشي يا لقااء .. جوزك جاي امتي لقاء بتلقائيه : الليله حمزه : يجي بالسلامه قرب من كف وعد وسحبها خلفه "طيب عاوز مرتي ف حاجه اكده .. يلا ياوعد " صعد السلم فوجئي بالهام امامه لم ينظر لها واكمل طريقه وعد حاولت توقفه لكن بدون فايده دلفت من عيون الهام دمعه حسره وصلو غرفتهم حمزه ووعد وعد بعتاب : حمزه ماينفعش كده دي مهما كانت مامتك حمزه : عارف اني قاسي عليها بس لازمن اعمل اكده متقلقيش كله هيرجع احسن م الاول وعد بعدم فهم : بتخوفني منك ع فكره حمزه خرج الورق من سيالته والقلم "ولا خوف ولا حاجه ياستي .. امضيلي اهنه " وعد باستغراب : اي دا فهمني فتح حمزه الورق واعطاه لوعد تقراه اتسعت حدقه عيونها : ازاي! .. عمو جمال عطاك دا حمزه : مش عاوز اسئله كتيره .. امضي خليني اسجلهم ف الشهر العقاري يلا وعد بعناد : مش همضي غير اماا افهم حمزه بنفاذ صبر : عاوزه تفهمي ايه وعد:وصلت ازاي لامضة عمي حمزه : مش شغلك .. مش وعدتك هرجع حقك .. يبقي اي بقي وعد: حمزه انت زورت !! حمزه جز ع اسنانه : وعد انا مزورتش ولا حاجه انا بس شغلت مخي .. ومخدناش حاجه من حد دا حقك اللي كان كاتبو جدك ونصيب عمك زي ماهو بس هو كان عاوز يلهف الجمل بما حمل .. امضي بقي احتارت وعد "طيب هسال سؤال قبل ماامضي " حمزه بنفاذ صبر : خيييير *هو انت ليه مخبي انك متعلم حمزه استغرب : طيب ودا اي علاقته بكلامنا *جاوبني بس عشان اطمن حمزه خد نفس عميق "عشان ابوي كان مانع فكره العلام دي واصل .. لو سمع ان حد راح الجامعه بيقتلو .. وكان همو كله االارض لازمن كل الشباب يشتغلو فيها عشان تتعمر .. ودا كان قانوون عاصم الخياط .. واللي وقفت قصاده الهام وصممت اني اتعلم .. واكمل الجامعه بعد ماكنت بطلت من الثانويه واتحججت بلقاء انها هتروح تقعد عند عمتي ف مصر واخوها معاها .. وانا بعد ماسبت الثانويه ب6 سنين رجعت وقدمت ف حقوق وخلصت علامي كانت لقاء اجوزت وبس .. فهمتي .. امضي بقا وعد بتردد : طيب وصلت للورق دا ازاي اتسعت عيون حمزه وجز ع سنانه "وععددددد مش هكرر كلامي يلا" استسلمت وعد لطلبه ومسكت القلم ووقعت مسك حمزه الورق وطبقو وحطو ف جيبو ثم نظر اليها بحب "وحشتيني ع فكره " وعد بذهول : انت هتجنني حمزه انحني قليلا وحملها بين دراعته "تؤ تعالي انا اوريكي الجنان اللي ع اصوله " وعد : استني ياعم انت هتعمل ايه حمزه وقف مكانه ونظر اليها بعيون ضيقه "انتي مش عاوزاني اصالح الهام .. سبيني بقا اصالحها بطريقتي " وعد فهمت قصدو بس قررت انها تستهبل شوويه "طيب وانا ايه علاقتي بانك ماسكني كده " حمزه اكمل طريقه وخطاه ببطء "الهام عاوزه الواد .. سبيني بقا اجيبلها الواد ولا اييييييييه " انفجرت وعد ف الضحك ع طريقته حمزه اول ماشافها فاتحه بؤها وبتضحك بتلقائيه فاجئها و طبع قبلته الساخنه ع شفتيها اتسعت عيون وعد *** ونسيبهم بقا ونروح عند نجوي "لولوولولولولولولولوييي كده جبنا شبكتك ياعرووسه .. مبرووك ياسمر ومبرووك ياطارق " طارق بخبث : الله يبارك فيكي يااعمتي نجوي : يلا يارامي خد الداكتور طارق وسمر وفرجهم ع فليتهم اللي اول النجع رامي ابتسم : يلااا تعالو قامت سمر وابتسمت لطارق الذي بادلها نفس ابتسامتها ولكن بنظره خبيثه وركبو العربيه مع رامي ووصلو الفيلا فتحلهم رامي الباب "هاااا اي رايك ياطارق عجبتك " طارق بيدور بعينه ف المكان : اه جميله والاجمل طبعا هتكون سمر فيها رامي : هي بس محتاجه شوويه توضيب والعفش اللي فيها يتغير وتبقي عال طارق : سموره بقي تعملها ع ذووقها فجاه رن تليفون رامي من رقم مجهوول "الووو مين عتكلم " سميه : حيبت اسلم عليك واسمع صوتك قبل مااطير رامي ابتعد عنهم قليلا : سميه عتقولي ايه وانتي .. احنا لسه ع اتفقنا بكره هنتمه سميه : انت حد كويس اوي يارامي ويمكن حبتيني بس كان كله شغل رامي قضب حاجبيه : مش فااهم قصدك ايه سميه : انا حاليا ف المطار وخلاص هطير طيارتي كمان ربع ساعه .. حبيت اعتذرلك قبل مااسافر .. باي باي اتسعت عيون رامي وفجاه غادر الفيلا وركب عربيته وهو يصرخ فالتليفون "سميه استني انا جايلك حالا" سمر اتسعت عيوونها : اي ده رامي راح فين وسابنا اكده طارق بخبث : احسن حاجه عملها .. اقولك ايه ماتيجي تفرجيني ع باقي الفيلا سمر ارتبكت : لا يلا بينا نمشو فجاه طارق احتضنها : نمشششو فين دانا ماصدقت لقيتتك سمر بتحاول تبعد عنه : خبر اي اومال ياطارق مالك ابعد عني طارق بدأ ف تقبيلها "مش انتي بتحبيني وانا بحبك وخلاص ممخطوبين اي اللي يمنع بقي " سمر فشلت كل محاولاتها ودقت ساعه الصفر واغتنم طارق بفريسته الرخيصه لينال منها هدفه الحقيقي نرجع لرامي اللي بيسوق بسرعه جنونيه ويضرب الدلكسوون بكفه ويعاود الاتصال بسميه بدون فايده "حصل ايه بس لكل ديه " اول ماوصل المطار لقي الطياره بتتحرك قدام عيونه ع وشك الاقلاع .. لمحته سميه مش شباك الطياره ودلفت دمعه من عيونها محدثه نفسها "اتمني تسامحني يارامي" رامي اتجنن وفجأه افتكر انه ساب سمر ورامي ف الفيلا لوحدهم ركب بسرعه عشان يلحقهم انهي طارق مابدأه ووصل لهدفه الحقيقي قامت سمر من مرقدها وهي شبه عاريه ترتعش "انت اي اللي انت عملتو ديه ياطارق " طارق ابتسم : اي ياحبيبتي زعلانه ليه بس مااحنا كده كده هنتجوز .. تحبي نكتب دلوق سمر بعتاب : بس مكنتش عاوزه ديه يحصل الا ما نتجوزوا حقيقي طارق طبع قبله خبيه ع شفتيها "حبيت اثبتلك اد ايه انا ملهوووف عليكي وبس " سمر قفلت هدوومها : يلا بينا نمشووو من اهنه حالا يلا *** انتهي اليوووم ولم يجد حدث يستحدق الذكر واتي اليووم الجديد يوم فرح قمر وقصر الخياط مقلوب راسا ع عقب استيقظت وعد صباحا وجدت نفسها بين احضان حمزه "يلا ياحمزه قووم " فتح حمزه عينه وغمضها تاني "شوويه بس ياوعد .. وصحيني " وعد : بطل كسل بقا قووم النهارده فرح قمر ولا نسيت تنهد حمزه ثم قال ممازحا "انتي اللي يقعد معاكي ينسي الدنيا كلها " ضحكت وعد : طيب قووم يلا حمزه وهو يقوم : وادي قوومه يااستي .. خابر زين انا زن الحريم عيسكتووش ..ونارهم ماعتبردش غير لما ينفذو الل ف راسهم وعد بدلع : وانا حريم !! حمزه قبلها ف وجنتها : انتي ست الحريم كلهم ضحكت وعد : انا هقووم عشان عارفه اللي هيحصل بعد الكلمتين دول .. اهرب بكرامتي احسن حمزه : انتي السبب ع فكره وعد باستغراب : انااا!! حمزه قرب منها هامسسا : ماانتي بصراحه تتاكلي اكل وبتطلعي الواحد عن شعوره .. الله ! وعد : احم عشان تعرف بس انك مش متجوز اي حد حمزه بضحك : لا منا عرفت وبصمت بالعشره كمااان مسكت وعد كفه "يلا بقي عشان النهارده هحميك بنفسي " حمزه بغمز : اي الرضا دا بس وعد : هترغي كتير هسحب الاوفر .. هاااا حمزه ابتسم : لا وع ايييه .. لا استني هقولك ع حاجه وعد: خييرررر قول يلا حمزه: كنت قايللك لكي عندي مفاجئه .. وهما بصراحه 3 مش واحده وعد بحيره : وهو ف مفاجئه غير السرداب ؟؟ حمزه اؤم بالموافقه : اه ف اتنين تاني منهم اني رجعتلك حقك اهو والتالته بعد فرح قمر الصبح هاخدك مشوار اكده بس قبله لازمن نروحو القصر عند جمال ونطردوه منه دخلت وعد ف حالة ذهوول "انت بتقول ايه .. لا طبعا مش هعمل كده ف عمي" حمزه : دا مايستاهلش انه يكون عمك ياوعد .. انتي عتعرفيش عيخطط لاايه هو والحربايه التانيه وعد : فهمني طيب حمزه بتلقاائيه حملها بين ذراعيه "انتي مش هتسبحيني ولا رجعتي ف رايك ولا ايه " وعد : ياربي عليييك تفصل بلد بحاالها .. انت مش معقول يعني *** اتي المساا وسط دق الطبوول والزغااريد ورقص السيدات وغنائهم الغير مفهوم وتصقيفهم نزلت وعد مرتديه فستان جميل وطويل لونه بترولي وفارده شعرها وكان شكلها يطير العقل اول ماشافها حمزه انبهر بيها وركض تجااهها ومسكها من معصمها وسحبها ع اوضة المكتب وقفل الباب وراه "انتي ازاي كده " وعد بتاخد نفسها : مالك بس خضتني الفستان مش حلو!!؟ حمزه بيبصلها من فوق لتحت بانبهار "اه مش حلووو " وعد بضيق ومطت شفتها لاسفل "ماله مااهو واسع وطويل وكمان مش كات ولا نص ده واصل للمعصم ف اي بقي " حمزه محدق النظر اليها "هياااكل من عليكي حته .. وبصراحه مش هو بس انا نفسي اكلك كلك ع بعضك كده .. فلمي الدور واختفي من قدامي احسنلك " انبسطت وعد م كلامه "وقعت قلبي ع فكره " حمزه بعفويه : وانتي وقعتيني ع جدوور رقبتي ع فكره ماينفعش كده وعد : هو فعلا ماينفعش كده .. انت سايب المعازيم وشغال غزل فيا م الصبح حمزه بلهفه : الود ودي اخدك ونختفي عن العالم كله وعد خدت نفس عميق "هو انا ينفع بس احضنك .. حاسه حاجه بتجذبني ليك معرفش ليه " حمزه بحب "الطلب ميكنش كده .. المفروض انا اللي اقول هو ينفع معاليكي تتنازلي وتتكرمي وتدخلي جوه حضن حمزه الخياط اللي طار عقله منك" وعد اتسعت ابتسامتها وازداد بريق ولمعة عيونها واحتنضنه بحب صمت تااااام لدقائق "نفسي افضل كده وبعدش عنك ابدا " حمزه وهو يمشي كفه ع ظهرها برفق "وانا قلبي نفسه تفضلي كده ومتبعديش عنه ابدا" ابتعدت وعد عنه ومسكت كفه "طب يلا بقااا وبلاش دلع ف فرح ومعازيم بره .. وبعدين احنا لينا سرداب يلمنا ولااا ايييه " حمزه ضحك بصووت عالي ومشي معااها وفتح باب المكتب اتفجأ بوقف وعد المفاجئ قبل مايسألها مالك عرف سبب صدمتها لما لقيت نجوي وسمر داخلين حمزه ابتسم وفع رأسها بسبابته "ماالك .. اعتبريهم شفاااف ولا كانهم موجودين " وعد بضيق : مين عزمهم دول هنا حمزه : اكيد الهام مانتي عارفه بحكم اننا نسايب ماينفعش عشان اهل البلد مسكها حمزه من ايدها بحب ومشي ووقف قدامهم نجوي وسمر وجمال ورامي حمزه بصوته الاجش : نورتونا تفتنت نجوي وعد من فوق لتحت "ازيك ياعرووسه " حمزه بتلقائيه : مراتي زي الفل .. ازيك ياجمال بيه جمال : انا زين وانت قطعتهم سمر وهي تشير بدبلتها ف وش وعد "مافيش مبرووك مش انا اتخطبت " وعد بذهول : والله !! ومين سعيد الحظ نجوي بكبريااء "دكتور كد الدنيا " سمر وهي تدير برأسها تنادي ع طارق المشغول بمكالمه تليفونيه "طاارق طارق تعالي اعرفك ع بت عمتي وجوزها" قفل طارق تليفونه ودار بجسده وكانت المفااجئه بالنسبه لووعد ذهووول وصدمه واستحقاااار وضيقه قربت منه سمر ومسكت دراعه "طارق خطيبي وهنتجوز قريب اووي " القي طارق نظره ع وعد بنظره مقرفه فهمها حمزه كويس اوي ثم قال "اهلا وسهلا " غلت الدماء ف عروق حمزه ولف ذراعه ع كتف وعد "طيب اتفضلو ع مجلس الرجاله .. وانتي ياوعد خدي الحريم وصليهم جوه " مازالت وعد محدقه النظر لطارق ومغيبه ع الوعي كرر حمزه كلامه بنبره اقوي "ووووووعد .. سمعتي قولت اييه " قافت وعد م شرودها : حاضر حاضر ياحمزه .. اتفضلوو اخد حمزه الرجاله لمجلسهم .. وكمان وعد سبقتهم وندهت ع لقاء "لقاء لوسمحتي وصليهم جووه وانا طالعه اجيب حاجه من فوق وراجعه " تركتهم وعد وراحت اوضتها .. وهي ف حالة ذهوول تاام وصدمه ومش مصدقه نفسها .. القت بجسدها ع السرير دافنه وجهها بين كفيها "الحقيرررررررررر ... معقوله كنت مخدووعه فيه كل دا " نروح لطارق وهو وواقف مع جوز لقاء جوز لقاء : وانت دكتور اي ع كده طارق : نسا وتوليد .. وانت *انا دكتور امراض نفسيه كان طارق وحمزه ينظرا لبعضهم نظرات ناريه كإن كل منهم له تار عند الاخر لاحظ طارق انشغال حمزه ف المكالمه التليفونيه وتغير ملامح وجهه نروح نشووف حمزه "شووف ياحمزه بيه نص ساعه لو مكنتش عندي .. هاجي انا ومعاي الورقتين " قالت ضحي جملتها بنبره تهديديه وقفلت السكه ضغط حمزه ع كفه من الغيظ وقال لنفسه بتوعد "دانتي بتعجلي بموتك .. طيب انتي الجانيه ع حالك " وفجأه ترك الفرح وغادر ركب عربيته وساق باقصي سرعه سمعت وعد صوت عربيته قامت تبص بسرعه م البلكونه لقيتو اختفي مسكت تليفوونها تكلمه لكن بدوون فايده رأها طارق وهي بتبص ع حمزه وعرف مكانها طارق بخبث لجوز لقاء *هو فين الحمام!! _طاب تعالي اوصلك *لالا خليك انت مع الرجاله وقولي فينه بس وصفله جوز لقاء الطريق ومشي طارق ع الوصف وبدل ما يكسر يمين ركب ع السلم بعد مااتاكد انه مافيش حد شاايفه وصل اوضه وعد وفتح الباب ع فجاه وابتسم "وحشتيني يااوعد"
عدد المشاهدات : 40
أضيف يوم : 30/08/2019