الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

عشقتك وحسم الأمر
البارت 14
‏‏يرى الله محاولاتك في النهوض بعد كل تعثّر، ويسمع دعائك الخافت، وينصت لرجاء قلبك، لا تتوقف ما دام الله قريبًا لهذا الحد. ■■■ نبدا من عند رجاله حمزه اللي قلبو البيت بالعفش واخدو السلاح من رجاله جمال لان الكثره تغلب االشجااعه طبعااا نجوي وهي بتلم ف هدوومها "ابن الخياط لعبها صح وديني لاورريه .. مالك يااجمال سااكت ليييييه ماتنطق وماالك موقفتش ف وشه وطخيتووو" جمال بحيره : اللي مجنني وصل كييف للورق ده والامضي بتاعتي نجوي بحيره وقهره : مماتفكر ياااخووي ,, دا لهف نص الثرووه ف غمضة عيين تكون مضيت ع ورقه اكده ولا اككده جمال حاول يفتكر جيه ع باله صورة رامي وهو بيدله ورق يمضيه مسح وجهه بكفه "لالا مش معقوول .. لا " نجوي بانتباااه : هو اي اللي مش معقوول .. متتكلم يااخوي خبط احدي رجاله حمزه ع الباب "متخلصووونااا عااد واتسايرو بعيد عن اهنه " جمال بغل : ماتتحدت زين ياولد المحرووق انت الراجل : خلصووونا مش فاضيين مسكت نجوي شنطتها وخرجت م الاوضه وطرقت ع اوضه سمر "يلا ياااسمر يلااا يابتي" فتحت سمر الباب وبتحدي "مش مااشيه من اهنه ويوريني ولد الخيااط اللي مش حااكم مرته هيعمل ايييه " جمال بانفعاال : اغزي الشيطان يابتي ويلاا تعاااالي نجوي مسكتها م معصمها وهمست ف ودنها "قصري عااد ويلا وحقنا هيرجع تالت ومتلت وابقي قووولي امي قااااالت " استسلمت سمر لكلام نجوي واخر جمله قالتها وبنبره توعديه "اقسم بالله لو لمس شعره من طارق قتلوو هيكوون ع يدي" وصل رامي البيت لقي رجالة حمزه محااصرين المكااان اصابته الصدمه والذهول .. جري بسرعه يشوف ف ايه جوه لقي امه وابوه واختو خارجين وماسكين شنطهم "راحيين ع فين ومهملين البيت دلوق" قال رامي جملتو ف ذهول واستغراب جمال : ولد الخيااط لعبها صح وطردنا م البيت رامي بانفعال: مش فااااهم اززاي يعني كيف اكده جمال بحسره : كل اللي قاهرني وصل كيف لامضتي رامي ركز ف كلام ابوه وافتكر الورق الممضي ع بياض مع سميه واخر جمله قالتها "سامحني يارامي بس كله كان شغل " اتسعت عيوون رامي وعبدم تصديق "معقووولة سميه تبع ... اااه اااه انا فهمت دلوقتي .. وديني لاصفيك بيدي ياابن الخياااط " *** صوت ضرب النار بقي زي المطر ف فيلا حمزه لم يستطيع رجالته ع المقااومه قتل اغلبهم انتشرو رجاله جمال في فيلا حمززه يتأكدو انهم ماتو كلهم غريب وهو يلفظ انفاااسه الاخيره امسك بهاتفه وبتنهديه وصووت متقطع وهو يزحف ع بطنه " الحق ياحمزه بيه .. قتلو كل الرجاله .. كلهم اتقتلو " حمزه بلهفه وانفعال : ف اي ياغريب انطق .. هما ميين دوول ابتلع غريب ريقه "رجاله جمال .. هجمو علينا وقتلو رجالتنا ودخلو ياخدو البت ضحي " حمزه احمرت عيوونه "ازززاي دا حصلل ازااااي ... غريب . غرريب !!" ولكن لم يلقي اجابه منه وصعدت الروح للخالقها عاود حمزه الاتصال بالشرطه وبلغ ان في هجوم مفااجئ ع فيلته " انا حمزه الخياط ابعتو قووه بسرعه ع فليتي ف اول النجع في رجاله هجموا وقتلو رجالتي" وعد ابتلعت ريقها : في اي ياحمزه حمزه بلا اهتماام : متشغليش بالك وقال ف سره متوعدا " مااشي ياجمال الكللب اما وريتك انت والحربايه التانيه " واكمل طرريقه عادي القت عليه وعد نظرات خوف وحيره ورهبه ■■■ اتي نجوي اتصالا من احدي الرجاله "ايوه .. عملت ايه " الرجل : كله تمام والبت معانا نجوي : تمام هاتها ع الفيلا الصغيره رامي وهو بيقود السياره " ناوويه ع ايه يااما " نجوي : اللعب هيكون ع المكشوووف سمر بلهفه : طمني يارامي طارق لقي طياره هز راسه بالموافقه "وزمانه طاار ف الجو دلووق " ارتاحت سمر واخدت نفسسها نرجع عند حمزه اللي وصل المطار ونزل بااقصي سرعه جريت وعد ورااه .. وصل للامن "رايح فين يافندم " قال ظابط الامن جملته وهو يقف امام حمزه ليعوق طريقه دفعه حمزه قليلا "داخل لمدير المطار .. قولو حمزه الخيااط برا " نظر ظباط الامن بعضهم لبعض بااستغراب حمزه بنبره تحذيريه وصوته الاجش "مسمعتووش قولت اي " هز الظابط راسه بالموافقه وامسك بهاتفه اجري مكالمه تليفونيه وبعد برهه وجه الظابط كلامه لحمزه مشيرا لظابط اخر "وصل الباشا عند مكتب المدير " اسرع حمزه الخطي وبجواره وعد وصل عند المكتب بعد تبادل الترحيبات والسلامات المدير : حمزه بيه جاي بنفسه لحد هنا .. مكالمة تليفون كان هتخلص كل حاجه حمزه بثقه وهو يجلس امامه "حاجه مستعجله .. ف طياره طالعه ع مصر كمان شويه " نظر المدير ف ساعته "ف طياره حاليا بتتحرك وع وشك الاقلاع .. او تقريبا اقٌلعت " حمزه ضرب المكتب بقبضه يده الحديديه "ترررجع .. لو طلعت ترجع " المدير اتصدم : اززاي يعني ماينفعش !! حمزه بثبات : حمزه الخيااط معندووش حاجه اسمها ماتنفعش وع بال الطيااره ماترجع عاوز كشف بااسماء كل اللي عليها المدير بصدمه : حمزه بيه سامحني بس حمزه مقااطعاا : خبر اي اومال .. نفذ حضرتك واي تكاليف للرحله ع حساابي لم يجد المدير اي فائده م كلام حمزه غير انه يستسلم لطلباته وبالفعل امر الطياره بالهبووط لعطل مفااجئ .. وقدم لحمزه بيانات ع المسافرين تفحص حمزه الاسماء "اسموو ايه ولد المحروووق دا " نظرت وعد معه ف الكشف "مممممم اسمو طاارق " نظرلها حمزه بحيره : ف 5 طارق هنا شاورت وعد ع اسمه كاملا "هو دا ياحمزه " حمزه بنظره ناريه : وانتي عرفتي منين يااوعد ارتبكت وعد : لا اصلو معاد قطع تذكرته من ساعه .. فااكيد هوو حمزه قفل الورق بعد ماحفظ رقم الكرسي "هاا الطياره نزلت " المدير هز راسه بالموافقه "حاليا ف المطار " حمزه مسك ايدين وعد "قولهم يفتحو باب صاله الطيران عشان هدخل بالعربيه المدير كاد ان يفتح فمه لتحدث ولكن اوقفته نظرة حمزه الناريه ابتلع ريقه "تمام تمام ياحمزه بيه اتفضل وانا هديهم خبر " مسك حمزه كف وعد وسحبها خلفه ووركبو العربيه وعد بحيره : حمزه بطل جنان وازاي الطياره ترجع بكلمه منك شغل حمزه محركات سيارته وشرع ف التحرك "انتي مستهونه بجوزك ولا ايه ياوعد " وعد نظرت له بارتبااك : ناووي ع ايه بس يابن الخيااط حمزه لم ينظر لها "هتشووووف " ■■■ في الطياره جميع الركاب مستغربين ف اي طارق للمضيفه : ف اي حضرتك ليه الطياره رجعت المضيفه : سوري يافندم ف عطل مفاجئ اكتشفوه تحت وامرو الطياره انها تهبط لم يهتم طارق لكلامها ومسك تليفون يعبث به وفجاه باب الطيااره اتفتح ودخل منها حمزه اللي امر وعد تستناه ف العربيه وعد جسمها كله بيرعش لنفسها:ياحمزه بطل جنان .. استر يارب حمزه وهو يتأمل ارقام المقااعد المضيفه : هووو ف اي ومين حضرتك وعاوز ايه حمزه بدون اهتمام : اششش اشش هخلص شغلي ونازل بس قوليلي فين كرسي 21 اشارت له المضيفه .. ابتسم حمزه .. قرب منه حمزه ولم ينتبه طارق له لانه كان مركز ف تليفونه اخرج سلاحه جمبا : هتنزل بسكات ومن غير شوشره ولا اييه انتفض جسد طارق والقي هاتفه ارضا ارتفع صوووت الركاب بالصراخ اتي الطياار وامن الطيااره "انت ياافندي اتجننت " لم يهتم حمزه لكلامه "هاااا يلا بلااش فضاايح عاااد" الامن : يافندي كده مايصحش اي الجنان دا حمزه نظر له نظره تحذيريه "هشششش مافيش شوشره ولا حاجه احنا نازلين اهو .. مش يلا يادكتور .. مش دكتور بردو!" نظر الطيار والامن والمضيفين لبعضهم بحيره واستغراب اتصل احداهم بمدير المطار ولكن دون فائده دي اوامر حمزه الخياط ومحدش يعارضه استسلم طارق لاوامر حمزه وقام مشي قدامه وجه حمزه كلامه للمسافرين "احناا اسفيين ورحله سعيده عليكم كلكم .. سلامووو عليكم " نزلو من الطياره حمزه بنبره تحذيريه وهو رافع سلاحه : اي حركه عيال انت الجاني ع اللي هيحصلك اول ماوصلو العربيه فاجئه حمزه بضرب قويه ع رأسه اسقطه ارضا ارتفع صوت شهقة وعد اللي نزلت من العربيه بسرعه حمزه وهو ينحني قليلا يكتف يده بالحبل الذي اخرجه من سيارته "تقلي قلبك عااد .. هو لسه شااف حاجه" وعد بعيااط : حمزه بليييز متوديش نفسك ف داهيه عشان واحد زي دا والله مايستاهل حمله حمزه ع كتفه ووضعه ف شنطه العربيه الجييب وفتح الباب لوعد تركب بجواره وقاد سيارته بااقصي سرعه وعد مش قادره تنطق .. مصدومه من حمزه وتصرفاااته نسيبهم ونرجع عند جمال وعائلته اللي وصلو البيت نجوي دخلت من الباب "وديني ياابن الخيااط لتشوف ايام سووده " سمر بقلق وهي تعاود الاتصال بطارق : انا بتصل بطارق مابيردش رامي : اكييد عشان الطياره ومافيش شبكه وفجاه لفت انتباه سمر صوت واحده سمر بخضه : الو انتي مين وطارق فين المضيفه :الاستاذ اللي كان قاعد هنا ف واحد رفع عليه السلاح واخده وكان سبب ف هبوط الطياره بعد اقلاعها سمر بجنون : اي الهبل دا ازاي يحصل كده لا مش معقول .. وفين الامن المضيفه : معرفش يافندم بس دا شخص شكلو حاجه كبيره اووي ومحدش قدر يكلمو .. بعد اذنك عشان الطياره هتقلع سمر اتسمرت مكانها نجوي: مالك ياابت ..فيكي ايه سمر بدون مقدمات وطتت ومسكت سلاح جمال اللي حطه ع الترابيزه قدامه "هقتل ولد الخيااط " امسك بها رامي بتلقائيه "استني بس بطلي جنان فهمينا حصل اييه " سمر بصراخ : وقف الطياره وخد طااارق يارامي نجوي بصدمه : اززااي يعني وهو فين الامن جمال : مجنونه انتي يااك امن مين اللي هيقدر يقف ف وش ولد الخياااط نجوي بصراخ : اهدي يابتي وهاتي سلاحك ديه واقعدي نفكرو بعقل شد منها رامي السلاح بقوه "عاوزه تودي نفسك ف داهيه دا يصفيكي ومش هياخد فيكي يووم " ف الوقت ده دخلت ضحي والرجاله جريت نجوي عليها "هاا ياضحي مين خرشمك اكده " ضحي بتاخد نفسها بصعووبه وبعياط "ولد الخياط كان هيقتلني " نجوي بلهفه : المهم جبتي الورقتين ضحي خرجت الورقتين من صدرها "اهم خدي شوفيهم " مسك رامي الورقتين "تاار ابن الخيياط معاايا انا .. وريني اكده " قرا رامي الورقتين ولقااهم عقد جواز عرفي ولكن اتسعت حدقة عيوونه اول مالقااش امضت حمزه رامي باانفعال : فيين امضت حمزه ضحي : ماهي عندك اهو رامي بحده : انتي عترفي تقري وتكتبي ياابت هزت ضحي راسها بالنفي "لا بس بصمت" رامي قطع الورقتين نجوي بانفعال "انت اتهووست عتعمل ايه " ضحك رامي ضحكته الساخره "هاااهااا .. الهانم مجوزه واحد من رجالة البيه وهو شاهد ع العقد " اتسعت عيييون الجممميع ف صدمه وذهوول شدت نجوي الورق من ايدين رامي "انت عتقول ايييه " رامي بلا مبالالاه : اهوو شووفي بنفسك .. هاا ولد الخياط كل بعقلنا كلنا حلاوة بعد ما تاكدت نجوي من كلام رامي صفعت ضحي بقووه ع خدها جمال بتوتر : هااا فتحنا ع نفسنا نار جهنم وحمزه مابيسبش حق رجالته وهيصفينا كلنا رامي قعد وحط رجل ع الاخري بتفكير "لا دا طلع دمااغ عاليه قوووي " جمال وهو يشعل سيجارته "وانتو فكركم انه اتعين ظاابط ف الجيش من قليل " نظر الجميع له بدهشه وصدمه "انت بتقول ايييه حمزه ظابط ف الجيش كيف وهو وحيد " قالت سمر جملتها وهي ف كامل دهشتها ضحي اتسعت عيونها وانفجرت ف العيااط نجوي بصووت قوي : انت ياغفير خد البت دي من هنا وارميها ف اي خرابه ضحي بصرااخ وتوسل : لا يااستي لاا الله يرضي عنك هعيش خدامه تحت رجلك بس ارحميني من ولد الخيااط سمر قعدت جمب ابوها "فهمني يابوي كيف اكده .. حمزه فعلا ظابط ف الجيش " تنهد جمال ورجع بالذاكره لورا #فلاااااااااش باااااااااااااك من 12 سنه روحنا انا وسامي اخوي وابوي قصر الخياط نباركو لولدهم ع ترقيته وتعينو ظابط ف الجيش وكان سبب دخوله الجيش واد الهام اللي ولدته ع كبر كان ساعتها 8 سنين وغرق ف النيل وهو صغير الواد حمزه كان معروف بحبه للخيل وضرب النار وقوة شخصيتو وهو كبير النجع من بعد ابووه طلعت اتحدت ف المحمول لقيت الواد عيضرب ناار وعيونه زي الصقر مافيش طلقه مجبااهاش ف مكانها عجبني وقولت هو دا اللي هيساعدني اوصل للي عاوزو من غير ماحد يقوله تلت التلاته كااام قربت منه وصااحبته وقولتلو لازمن نخطبلك عروسه من عندنا ونبقو نسايب .. فتح معايا موضوع وعد وقالي منا حاجز عروستي من عندكم بس مستنيها تكبر هبابه ساعتها فرحت وقولت اول خطه ظبطت بقيت انا وهو الروح بالروح الواد كان مهووس بالبت .. دخلت ف راسه فكره ان سامي اخوي مستحيل يرضا بجوازهم وانا عشان اقنع اخوي واقف ف صف حمزه لازمن يقدملي خدمه طبعا الواد كان ماهيصدق .. قولتلو ف ورق مهم ابوي عاطيه لسامي الورق ديه يلزمني هتقدر تجيبهولي وحطيت وعد ف كفه والورق ده ف كفه تانيه ف الوقت ديه كان اخوي ومرته مسافرين امريكا .. حمزه عرف اكده واتجنن انهم هياخدو البت اللي عيحبها منه .. جيه وقالي انا موافق اجيبلك الورق بس تقف معاي ف جوازتي من وعد بس من غير دم انا وافقت وهاودته .. واتفقنا بس انه يسرق الورق من سامي وهما وماشين ع الطريق وفعلا قطع طريقهم وثبتهم هو ورجلته .. ووووووو #بااااااك رامي باهتمام : وايه ياابوي متكمل ارتبكت نجوي : وقتلهم كلهم ياولدي وطبعا سرق الورق اللي يثبت ورث سامي وانه كوش ع الورث لوحده لان جدك كنش عاوز يورث ابوك حاجه رامي : معقوول حمزه الخياط يقتل مش داخله دماغي دي كيف ظابط وكيف يقتل القي جمال نظره ع نجوي التي بدالته نظره بنظرة تحذيريه سمر : مترد ع خووي يابوي .. يعني حمزه قتل عمي ومرته وولده نجوي : ايوه يابتي وهنخبو عليكم لييه ده اللي حووصل سمر باهتمام : طيب واي دليلكم ع كده نظر جمال لنجووي بحيره ولم يستطيع الرد ارتبكت نجوي وكانها بتخطط لشئ ماا "السلاح .. ايوه السلاح اللي اتقتل بيه عمك ومرته مدفون ف ارض ولد الخياط" رامي ضرب كف ع الاخر "اكده زيين قوووي .. نخير حمزه بيه يااما يرجعلنا املاكنا ياما نعرفو الست وعد هو عمل اييه وسااعتها هي اللي هتقتلو بنفسها " سمر بقلق : استنو بس طارق ف يد حمزه واكيد هيقتلو لو صدق كلام وعد رامي : وانتي اي عرفك ان حمزه اللي خد طارق جمال باهتمام : ماافيش غيرو ليه يد وسلطه ف سوهااج كلها ويقدر يوقف طياره غيرو دا كان من اكفي ظباط الجيش اللي معاهم حصانه لدلوق رغم تخليه ع منصبه سمر : والعمل دلوووق .. لو طارق حصلو حااجه هتقل حمزه وبعدها هموت نفسي نجوي : اتهوستي يااك مين طارق ديه مايغور المهم فلووسنا ترجع ارتعبت سمر لكلام نجوي وحست انها ملهاش ضهر ووممكن طارق يروح ف داهيه ولا هيفرق معاهم وبالتالي هي اللي دمرت حياتها بنفسها سمر بقلق : طب هنعملو ايه رامي بتفكير : جاتني فكره ولازمن تتنفذ حااالا *** نرجع عند حمزه اللي وصل قصر الابراهيمي ونده ع رجالته احد الغفر وهو يركض تجااهه "اوامرك ياابيه .. احنا نفذنا وماافيش حد جووه " حمزه : زين .. افتح الشنطه وارمي الكلب ده ف المخزن ع بال ما نفضااله *اوامر ياابيه وعد مسكت ايد حمزه "ناوي ع ايه مترعبنيش منك " سحبها من كفها ودخل القصر "اوضتك فين عااد" شاورت له وعد ع الغرفه سحبها خلفه ودخل الاوضه ورمي جسده ع السرير وعد بتحاول تستجمع قوتها "حمزه هو انت هتعمل اي مع الزفت اللي تحت " حمزه بلا اهتمااام وبسهوله: هقتلووو وعد اتصدمت : حمزه انت هتودي نفسك ف داهيه عشان كلب زي دا .. ابوس يدك بلاش حمزه وهو مغمض عيووونه "هو مش حاول يتعدي عليكي " ابتلعت وعد ريقها "بس مش لدرجة انك تقتلو يااحمزه " قام حمزه ووقف قصادها "تؤ .. دانا اشنقه بيدي .. اللي يقربلك بس ياوعد افرمه .. وده حاول يتهجم عليكي .. يعني تاار .. والتار عندنا ناره قاايده معتنطفيش الا بالدم " ارتعش جسد وعد من كلام حمزه حمزه قربها منها "عتبصيلي اكده ليه " وعد : بتخوفني منك يااحمزه ابتسم حمزه : هو انا مش قولتلك انا معاكي واحد ومع اللي بره شخص تاني انا نفسي مععرفهووش ابتلعت وعد ريقهاا وتسمرت مكانها بتفكر اي اللي ممكن يحصل لطارق واي رد فعل حمزه لما طارق يقوله انها كانت بتحبه شرع حمزه ف تقبيل عنق وعد برفق ويستنشق رائحتها الجميله ولكنها مازالت ف شرودها ولم تشعر بوجوده اصلا جذب انتباه حمزه انها كالحيطه واقفه امامه دون اي رد فعل عما يفعله طبع قبتله ع شفتيها "مش معاي ليهه رووحتي فيين اومال " دمعت عيون وعد "هاا لا معاك يااحمزه بس بفكر شوويه " حمزه ابتسم : مش وقت تفكير خاالص انا عيني هطلع عليكي من ساعه مالبستي الفستان ده .. اي بقي بلاش عذاب .. خلينا نريحو شويه بدل المجزره اللي داخلين عليها انتفض جسد وعد "مجزره ايه .. حمزه بليز بلاش كده " جز حمزه ع سنانه "شوووفي انا عتكلم في وانتي عتقولي ايييه " كادت وعد ان تجيبه لكن قطع حديثهم صوت التليفون حمزه فتح الخط "الوووو اتفضل " احد الظبااط "حمزه بيه انا الرائد اللي ماسك قضيه الهجوم المفاجئ ع فيلا حضرتك" حمزه :حصل ايه الظابط : كل رجالتك اتقتلووو وماشيين ف الاجراءات .. حضرتك شاكك ف حد معين اغمض حمزه عيوونه : لا مش شاكك ف حد .. كملو اجراءاتكم قفل حمزه الخط مع الظاابط وعد : ف اي ياحمزه وهجوم اي اللي ع الفيلا متريحنس حمزه بعصبيه : خبر اي ياوعد اسئلتك كتيره ليييه لم تجيبه وعد وف الحال رن هاتفه مجددا "اييوه ياازفت" قال حمزه جملته بنفااذ صبر الغفير : الواد المحبووس فاااق وبيصرخ تحت حمزه : طاب طااب انا نازله اهوو نظرت له وعد بقلق "حمزه انت رايح فين " حمزه وهو بيمسك سلاحه : نازل اخلص ع ولد المحروق دا انتفض جسد وعد : حمزه اهدي الله يخليك .. انت مش قتال قتله حمزه : انا اقتل قبيله لو حد منهم فكر يقربلك ياوعد وعد بتحاول تشغله : طيب قوولي اانت اززاي كده ومين اصلا عشان مدير المطار يعملك حساب كده ويرجع الطيااره عشانك حمزه اطلق زفيرا قوويا ومسكها من معصمها وسحبها برفق وقعدو ع السرير "عاوزه تعرفي اي ياوعد " ابتلعت وعد ريقها "كل حاجه يااحمزه .. انا عايشه مع حد معرفهووش " حمزه بهدوء : وعاوزه تعرفي اي وعد حدقت النظر ف عيونه : انت ميين حمزه ابتسم : انا اللي محدش حبك اده ف الدنيا كلها وعد اطلقت زفيرا بنفاذ صبر : حمزه مبهزرش اتكلم جد حمزه فكر شوويه "ممممممممممممم انا ياستي المقدم حمزه عاصم الخياط .. كنت ظابط ف الجيش وقائد كتيبه " اتسعت عيون وعد بصدمه وذهول "اي .. انت بتقوول ايه " اعتدل حمزه ف جلسته "اه ياستي زي مابقولك .. كنت ظابط ف الجيش قبل اخويا ولد الهام مايغرق واضطريت اسيب الشغل عشان اجي اهنه وسط اهلي وناسي واكون دراع ابوي اليمين" وعد بعدم تصديق : بس انت مقولتليش حمزه قضب حاجبيه : وهو كان ليه لازمه يعني تغيرت ملامح وعد "لا هو الظاهر كده ف حاجات كتير لسه معرفهاش ياحمزه وشكلي اتسرعت ف حاجات اكتر" حمزه ضاقت عيونه : انتي بتتكلمي كده ازاي وعد بلا مبالاه : وانت عاوزني اتكلم اززاي يعني .. لما اجوز واحد وبتعرف عليه كل شوويه بالصدفه .. ده تسميه ايه حمزه : دا اسمو انك بتتلككي يااوعد وعد بانفعال : حمزه افهمني وقدر شعوري لما اكتشف اني عايشه مع واحد انا معرفهووش حمزه : واديكي عرفتي .. استفدتي ايه وعد بنبره ساخره : مستفدتش .. انا سلمتلك نفسي وانا معرفش عنك حاجه غير مجوزه واحد جاهل .. وبعدين باي حق انت تتنطط ع الناس بمنصبك كده حمزه بنفاذ صبر : وهو فين منصبي دا انا سايبه من زمان ومنصبي دا انا وصلتلو بمجهودي ياوعد .. معاكي سلطة ونفوذ عاصم الخيااط ساعدوني بس لولا تعبي مكنتش وصلت وعد دلفت دمعه من عيونها "روح شووف يااحمزه هتعمل ايه بجد مش قادره اتكلم " حمزه : كل ده عشان خبيت عليكي وعد عقدت ساعديها "اللي يخبي حاجه بيخبي الف بعدها ويااعالم ايه تاني انا معرفهووش " نفذ صبر حمزه من اسلوبها مسك سلاحه وهم بالمغاادره "استني هنا " اوقفته جملة وعد حمزه جز ع سنانه : اي ف حاجه تاني نسيتي تقوليلها وعد : هو منين كنت ظابط ف الجيش ومنين دخلت حقوق بعد الثانويه ب6 سنين .. حمزه انت بتكذب عليا حمزه : فضولك هيقتلك .. خابر زين انا وعد بنفاذ صبر : حمزه بليززز جاوبني ماتسبنيش محتاره كده حمزه نفذ صبره : عادي يااوعد روحت الجيش زيي زي اي شاب واثبتت نفسي وكنت اد اي مهمه بقوم بيها .. كافئوني وعرضو عليا اشتغل هناك وعد عقدت ساعديها "هاا كمل .. ازاي يدوك منصب زي دا وانت خريج ثانويه عامه " حمزه تنهد : كنت بدرس وانا ف الجيش ياوعد وكنت انزل ع الامتحانات وكنت خايف من ابوي .. ومش عاوزو يعرف اني بعمل حاجه من وراه واتحججت بتعليم لقاء واني هبدا من الاول عشان ابوي مياخدش ع خاطره ويعرف اني عملت حاجه من وراه وعد بعدم تصديق: بس دا مكنش كلامك .. يعني انت كذبت علياا حمزه بغضب : يووووووه انا ماشي تركها حمزه تضرب اخماااس ف اسدااس "ياتري مخبي عليا اي تاني ياحمزه " نزل حمزه عند طارق "تؤتتؤؤتؤتتؤؤؤ صووتك عالي كيف اكده وعتصررصر زي النسوواين .. هما الرجاله معملوش معاك الواجب ولا اييه " طارق وهو متكتف وملقي ع الارض "انا هوديك ف داهيه انت اززاي تعمل معااايا كده انت اتجننت " حمزه مسكه من لياقته بقوه "وانت كان عقلك فين قبل ماتفكر وتطلع اوضة مراة حمزه الخيااط " طارق ابتسم : هي اكلتك الاونطه انت كمان .. شاطره وعد .. تربيتي ! صفعه حمزه بقووة : انت اتجننت .. اول واخر مره تجيب اسم مرتي ع لساانك قهقهه طارق محاولا استفزاز حمزه ملتقطاا انفاااسه بصعووبه "هاا هاا لا شكلك اكلت الاونطه .. هي وعد هانم مقالتلكش اني كنت عشيقها قبل وبعد مااجوزتك " احمرت عيون حمزه وانحجبت الرؤيه من امامه انهال عليه بلكمات قويه حتي سال الدم من فمه "انت عتقوول اييه .. انا اصلا غلطان اني بسمع لوحد زيكك " قال حمزه جملته وهو بيخرج سلاحه ويرفعه عليه ابتسم طارق وبيحاول يخبي وجعه "اتصدمت صح ههه !!... عاوز تقتلني اقتلني .. بس الاول اعرف حقيقة مرتك .. ولو فكرت شوويه انا وهي اتعرفنا ع بعض ف امريكا .. وبعد كده حبينا بعض وانت اتجوزتها بالغصب كانت كل ليله تتوسل وتتحايل علياا عشان ارجعلها بس انا عطيتها استماره 6 ههههههه بس صعبت عليا بعد كده " شد حمزه اجزاء مسدسه "اتشاااهد ع رووووحك " طارق وهو بياخد نفسه بصعوبه "لو مش مصدقني روح هاتها واسألها وشوف الرسايل اللي مابينا " حمزه غلت الدماء ف عروقه واغمض عينه لبرهه "غلطان لو فاكر ان كلب زيك هيضحك عليا ويحاول يطعن ف شرف مرتي " طارق ابتسم : لا صدق ياحمزه بيه .. انا اي اللي يخليني اركب ااوضة مرتك الا بناء ع رغبتها ولو فتحت النت دلوقتي ودخلت ع حسابي هتلاقي صورنا سووا وهي وهي ههااهاهاا ف حضني مسك حمزه الكرسي اللي كان قااعد عليه وبغل ضرب به طارق ع راسه وف الحال سقط مغشيا عليه حمزه بصوووته القوووي الاجش "يااااااااااااااااااااااااااااااوعد " وفجأه نورت شاشة تليفووونه لقي رساله من رقم مجهول " مرتك معانا لو عاووزها فهي ف الحفظ الصووون .. شوويه وهنقولك ع طلبااتنا" غلت الدماااء ف العرووق واتسعت حدقة عيوونه منادياااا ع وعد "وعــــــــــــــــــــــــــــــــــد " لم تجيبه وعد ثم عاود النداء ع الغفرر "انت يااااازفتتتتتتتتتتتتتت يلي براااا "
عدد المشاهدات : 35
أضيف يوم : 30/08/2019