الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

عشقتك وحسم الأمر
البارت الأخير
هذا اليوم الغريب بكل تفاصيله .. تذكرتك وسط عتمته .. اتيت الي قلبي كشعاع م نور جعلني ابتسم رغم عني .. مازلت قلقه عليك .. مازلت دوما في ذاكرتي .. مازلت اشتاق لحديثك .. مازال الخوف يطاردني .. أهل مازلتُ انا ايضا في ذاكرتك .. ام تبعثرت وسط اشغالك .. اشتقتلك ■■■ هجم الظباط ع نجوي وجمال "ارموو سلاحكم " جمال اترمي السلاح من ايده "فريااااااااااااال .. هو انتي مموتيش " نجوي صرخت : بببببببببببتتتتتتتتتتتتتتي فريال : بشماته لا مموتش يااجمال .. عاايشه اهو وهلف حبل المشنقه حولين رقبتك انت ومرتك .. واخد بتار ولدي وجوزي صرخت وعد واحتضنت حمزه وبعياط "حمزه قووم بقي يااحمزه .. انا جمبك اهوو مش همششي " تنفس حمزه ببطء "تقلقيش عاد جرح صغير وهيروح لحاله " شافت وعد الدم غرق لبسها ولبسه وانفجرت ف العياط "حمزه ارجوك متسبنيش .. هتبقي كويس صح .. اطلبببو اسعاف بسرررررررعه " ف الوقت دا كانت العسااكر حاصرت المكان وقبضو ع نجوي وجمال وغطوا جثة سمر بورق جرايد لقاء جريت ع الهام اللي فقدت الوعي معتز حاول يخفف نزيف حمزه حمزه بانفااس متقطعه : تخافيش عاد وتقلي قلبك دا .. عمر الشقي بقي وغاب ع الووعي صرخت وعد بصوووت عااااالي " حمممممممممممممممممزه " فريال القت نظرة شماته ع نجوي وجمال والعساكر مسكاااهم جمال هو وماشي ارتعش جسده .. واتلوت شفته جنبا وفجاه سقط مغشيا علليييه اتت الاسعاف خدت حمزه وجمال ركبت وعد مع حمزه هي وفريال اللي كانت حاضناها "هيبقي كوويس ي وعد هيبقي كويس " نظرت اليها وعد نظرات شوق ولهفه وحزن واسف "كنتي فين كل دا ياماما " فريال ربتت ع كتفها "يقوم حمزه بالسلامه وهتفهمي كل حاجه" *** فااقت الهام اخيييرا ولقيت كل بناتها متجمعين حواليها "ولدي فين فين حمززه " قالت الهام جملتها وهي تتأمل جميع الموجودين لقاء : اهدي ياما حمزه ف المستشفي وهيرجع قريب الهامم بحزم : اشووووفه .. ودوني عند ولدددي حنان : هتروحي تعملي اي بس ياما مامرته وامها دي اللي طلعتلنا فجاه معاه ومعتز كمان معاهم الهام : الله ف سماااه لرووح لولدي دلوووق نرجع عند حمزه اللي وصلتو الاسعاف للمستشفي وهو مغمي عليه بين الحيااه والمووت الممرضات اخدوه بالسرير المتحرك ودخلو ع اوضة العملياات انهارت وعد ف العيياط واترمت ف حضن امها "حمززه هيرووح مني يااماما " حضنتها فريال بشوق ولهفه "اهدي يابنتي حمزه قوي ومايتخاافش عليه" وعد تعالت صوت انفااسها "يعني اليوم اللي اشوفك فيه حمزه يرووح مني" فريال باسف : قدر ربنا يابتي .. تعالي تعالي نصلي وندعو لحمزه ربنا يقوومه بالسلامه ■■■ مرة حوالي اسبووع واصعب اسبوووع ع الكل وعد و امها مسابتش المستشفي .. وحمزه نايم مش داري بحااجه .. يقوم من غيوبته ينادي ع وعد وينام تاني لحد مااخيرااا فااق واول اسم نطقوو هي وعد جريت الممرضه علي الدكتور "يادكتور الحق .. المريض اللي ف غرفه 102 فااق " جريو الدكاتره والممرضات الهام بلهفه : ولدي فيين .. مالو ولدي وعتجري اكده ليه جراله حاجه وعد جريت ع الدكتور عشان تكلمه للاسف ملحقتهووش ودخل اوضة العنايه وبعد مرور دقائق خرج الدكتور "فين وعد " وعد جريت عليه بلهفه "انا انا وعد حمزه جراله ايه طمني " الدكتور ابتسم : هو حاليا احسن وفاق وعاوز يشوفك دفعت وعد الدكتور من امامها وركضت بسرعه للداخل الدكتور : استني ثم نظر للممرضه "لبسيها طيب وخليها تتدخل " دخلت وعد ع حمزه العاري الصدر وكل الاجهزه ع صدره تسمرت وعد ف مكانها ونظرت لها بحب وشووق وازدادت دموعها حمزه بصوت منخفض ممازحا "كح .. حتفضلي واقفه كتير عندك .. قربي منيي اتوحشتك " قربت وعد منه وقبلت جبهته وقعدت ع الكرسي جمبه ومسكت كفه اللي غرق دموع وقبلته "كده تخضني عليك " حمزه ابتسم : منا قولتلك عاد عمر الشقي بقي وعد قبلت ايده بحب وشوق "وجعت قلبي ياابن الخيااط كنت هموت وراك لو حصلك حاجه " حمزه مداعبا : ماانتي كنتي ماسكه سلاحك وعامله فيها 7 رجاله والتار يااحمزه و وعد مقاطعه لكلامه "اششش بقي انسي كل اللي فات .. انت من النهارده حمزه جوزي وحبيبي وسندي وضهري وبس ويلا شد حيلك واخرج من هنا عشان انت وحشتني ووحضنك وحشني اوي وكل حاجه فيك وحشتني " وجعت حضنت كفه بكفيها واستندت براسها عليه ■■■ عدو يومين وحمزه رجع القصر وكلهم مجتمعين ف الصاله البيت حمزه اللي رابط دراعه ف عنقه : ودلوق جيه الوقت اللي تعرفو فيه كل حاااجه فلاااش بااك "انا حمزه عاصم الخياط مقدم ف الجيش واخد كليه حقوق واستقلت من منصبي عشان اخد بالي م امي واخواتي .. عشقت .. وبقولها قدامكم كلكم عشقت والعشق قتلني .. مكنتش شايف قدامي .. ف يوم من 10 سنه طلبت ايد وعد من عمها لانه كان الوحيد المقرب ليا ف عيلة الابراهيمي .. وعشان يوافق ع طلبي .. طلب مني اجيبله ورق مهم قوي من سامي .. ولاني كنت عاشق .. قولت وايه يعني دول شويه ورق وبعد مااتجوز وعد هصلح كل االلي عملتو .. طلعت ف ليله كنت المفروض اني مسافر ع الجيش .. غطيت وشي .. وقطعت طريق سامي ورفعت عليه السلاح هو واخوكي ياوعد وهدددتهم باامك هقتلها لو مخدتش الورق .. ووفعلا خدت الورق وف اللحظه اللي استلمت فيها الورق لقيت ضرب النار محاصرنا زي المطر .. خدت امك والورق وجريت وقفنا ف حته بعيده ع الانظار اتقتل اخووكي ف الحال .. ابوكي فضل يقاومهم لحد مااتصااب حاولت اساعد ابوكي واضرب نار ع الرجاله م فووق بس كان عددهم كتير بعد كده ضرب النار سكت ولقيت ست قربت من ابووكي وماسكه سلاحها ابوكي كان لسه فيه النفس .. قالتلو بصوت كله وجع .. ليه كده ياسامي دانا عشقتك واتجوزت اخوك عشان ابقي جنبك وانت محستش بيا واصل ليه اكده .. رد عليها سامي قالها واحده شيطانه زيك مستحيل اتجوزها .. وشدو مع بعض .. نجوي اتعصبت راحت قاتلاه ومات ف الحال .. امك مستحملتش جالها انهيار عصبي واغمي عليها .. مابقتش عارف اعمل ايه .. شلتها ورحت بيها ع مكاني ف الجبل .. حالتها كانت وحشه قووي سافرت بيها ع مصر واتحجزت 8 سنين ف مصحه امراض نفسيه ومخفتش غير م سنتين .. ومكانش ينفع تظهر قدام نجوي وجمال والا كانو هيخلصو عليها .. اتفقت انا وهي هنعملو ايه وكانت خطتنا غير اكده واصل .. بس ربك دبرها من عندو وحلها لحد ماتجمعنا خلاص .. وامك اهي جمبك وحضناكي ياوعد وخدتك من حضني " #بااااااااااااااك تنهدت فرياال ووعد بوجع ثم نظرت بحب لحمزه : محدش هيقدر ياخدني منك ياحمزه انت سكنت جوايا خلاص حمزه كانه افتكر حاجه : ممممم ممممم خدي اكده هنا عاوزك ف موضوع اكده وعد باستغراب : يابني انت مش هتبطل التحول المفاجيء ده حمزه قام ومسك كفها وسحبها خلفه "بعد اذنك كده يافريال عشان ف حساب بايت بيني وبين بتك" طلع حمزه اوضته وفتح السرداب ونزل فيه هو ووعد وعد : ياحمزه انت تعبان متجهدش نفسك بلييز حمزه حسبها لجوه ف السرداب "مقولتليش انك عتعرفي طارق قبل اكده " وعد اتسعت عيونها : هاااا نعم .. جايب ليه سيرة الزفت دا حمزه بحده : جاوبي يااوعد وعد عانقته ونظرت ف عيونه بحب وبتحاول تنرفزه : تؤ عادي كنت بحبه قبل مااعرفك حمزه رفع حاجبه : واي الجراءه دي .. دانتي مش خايفه بقي وعد قربت منه خطوه : هخاف من مين .. منك!! وهو ف حد هيخاف من امانه وحمايته ياحمزه حمزه : بس انتي مقولتليش وعد بدلال : وانت مسألتيش حمزه داب ف عيونها وحاول يستقوي : كله .. كله يتقال من غير ماسأل فااهمه وعد : علم معاليك يااسياده المقدم حمزه بيحاول يتحكم ف اعصاابه : انا مش هعاتبك ولا الومك .. انا اقتحمت حيااتك وسور قلبك من غير استأذان .. وكمان عشان حياتك قبل الجواز ملكك انما بعد دي ملكي انا وبس .. وعد بهمس وهي بتقرب من شفتيه : ممممممممممم وووووبس حمزه خد نفس عميق وبعد عنها شويه " وتعالي هنا .. انتي اززاي تصدقي كلام الزفت جمال والحربايه اللي معاه " وعد بنفااذ صبر : حد قالك قبل كده انك بني ادم فصيل حمزه بحزم : جاوبي ع اد السؤال وعد باسف : معرفش .. معرفش بس انا مصدقتش انا كنت مغيبه ع الوعي ياحمزه مكنتش فاهمه حاجه .. ممكن ننسي اللي فااات بقي وبلاش نتكلم فيه حمزه قضب حاجبيه : خدي هنا وعد هزت كتافها : لا مش جايه اللي عاوزني يجيلي حمزه رفع حاجبه : ممممم ولو مجتش وعد بثقه : انت الخسران ع فكرررره حمزه ابتسم : طيب انا كنت مااشي عاوزه حاجه وعد جزت ع سنانها وبتحاول تبين انه مش هاممها "سووو وات .. امشي " دار حمزه بجسده وهم بالمغاادره ارتفعت انفااس وعد غيظا وقهرا اتوقف حمزه فجاه وبص عليها "هو انتي نديتي عليييا " وعد بتحاول تخبي ابتسامتها "تؤؤ منادتش ع فكره " حمزه مداعبا : انا متاكد سمعت صوت دقات قلبك بينادو عليا ابتسمت وضاقت عيوونها ووشها كله نور ع طريقه كلام حمزه قرب منها واحتنضها بحب وقرب ودنه من قلبها "اهو سامعه كل دقه فيه بتقول حمزه .. حمزه .. " وعد عانقته : انت مشكله بجد حمزه ممازحا : طيب يعني عاوزه تثبتيلي انه قلبك دلوقتي مش بينادي عليا فكرت وعد شوويه وبعدين بصت ف عيونها بحب وهياام وابتلعت ريقها "لا ياحمزه غلطت ف دي .. انا كل حته ف جسمي بتنادي عليك مش قلبي وبس " ضحك حمزه بصووت عاالي : يااااااااااااااوعدي طب اقدر انا ع الكلام دا لف حمزه ذراعه حولين خصرها وجذبها برفق وقعدها ع سريرهم .. ولف رجليه حولين خصرها محاصرها تماما من كل الاتجاهات وعد اتفاجئت بالطريقه اللي بيقربها منه بيها وقالت بغمز "انت عاوز ايه " حمزه وهو يلف ذراعه الغير مصاب ايضا حوليها "هو انتي مش قولتي كل حته ف جسمك بتنادي ع حمزه .. وحمزه استجاب .. سيبي حمزه يشوف شغله بقا " نظرت اليه وعد بعيون لامعه تحتوي ع بريق الحب والشووق واللهفه حمزه ارتسم الجديه : هو انتي مش حاسه ان الجو حر وعد هزت راسها بالنفي : لا ع فكره الجو حلو حمزه قضب حاجبيه : اشعرفك انتي .. انا حااسس انه حر وعد ممازحه : ماشي يااعم الحسااس انت حمزه تنهد واستند بذقنه ع كتفه ليشعرها بحراره انفاااس "وتعرفي بحس باايه وانتي ف احضااني كده " لم تجيبه وعد واتكتفت باصدر بصوت منخفض : مممممم حمزه طبع قبلته الخفيفه ع عنقها : حااسس زي الخووخه لما تكون بين ايدياا وعد استغربت : خوووخه !! اشمعنا يعني خووخه حمزه بغمز : هو وانا مقولتلكيش موضوع الخوخه ده وعد بتريقه : تؤؤ مقولتليش حمزه اغمض عيونه ومرر انفه برفق ع عنقها يستنشق رائتحها "اصل حمزه الخيااط مابيحبش ياكل الخوخه الا اما يقشرها " مسك حمزه سترتها برفق وخلعها وعد بذهول : حمزه بتعمل اييه حمزه ممازحا : الله !! بقشر الخوخه قبل مااكلها .. وبعدين انتي لابسه كتير كده ليه .. خانقااني الحاجات دي شرعت وعد بالمغادره ولكنه سرعان ما احكم قبضه ساقيه عليها "عاوزه تروحي فين وتسبيني كده " وعد قبلت خده : حمزه انت تعبان ولسه جرحك مخفش بلاش عشان متتعبش اكتر حمزه بهلفه : انا هتعب اكتر لو سبتيني ومشيتي وعد خدت نفس عميق وابتسمت : وحشتني اوي بابن الخياط بدا حمزه ف تقلبيها قبلات خفيفه ومتتاليه في جميع ارجاء جسدها هامت وعد بين ايديه ودابت في حبه وبدالته قبلات احر كلها مملوءه بالعشق واللهفه ادراها حمزه بساقيه واراح ظهرها ع فراشه متمددا بجسده فوقها ومقبلا انفها برفق .. تنهدت وعد وفقدت زمام السيطره ع نفسها وبعد ما فرغ حمزه من تقبيلها والملحمه التي نشبت بينهم اعتددل قليلا وعد باستفهام وقلق : حمزه .. جرحك تعبك صح !؟ حمزه تفتن جسدها بعيون لامعه واصطنع التفكير "بصراحه ف مشكله عويصه اووي " وعد بلهفه : متقلقنيش في اي مالك حمزه : بطنك ؟؟ وعد قضبت حاجبيها والقت نظرها ع بطنها : مالها بطني ياحمزه حمزه اصطنع الجديه : اصلها مضايقاني ومحيراني !! وعد نفذ صبرها : حمزه متجنيش .. حاسه هيطلع موضوع تافه ف الاخر .. اي اللي محيرك ومضايقك حمزه انحني قليلا وطبع قبلته ع بطنها وبغمز "اصلي بصراحه مش عارف ابدا منين .. اطلع فووق شووويه ولا انزل تحت شويتين تلاته .. لالا مضايقاني بجد .. انتي اي رايك " وعد اتغاظت منه وشرعت بالمغادره "ع فكره بقا انت فصيل وباد بوووي وبتفكر ف حاجات باد زيك " حمزه مسكها بسرعه من خصرها ورجعها مكانها وانحني قليلا "انا بااد بووي !! " وعد بصوت منخض : وفصيل كمان حمزه بغمز : ونسيتي استرونج بووي .. وسيبي الواحد يشوف شغله بقا وعد : حمزه هتعمل اييه حمزه بهمس وهو يهم بتقبيلها : مش انا قشرت الخوخه .. سبيني اكل فيها براحتي بقي وبعد تلك اللحظ غاب الاثنين ع الواقع .. دابو سويا بداخل بعضهم لم يشعروا بالوقت كان الزمان توقف عند ذلك الحدث وليضفأوا نيران الشوق والحب بداخلهم *** نرجع لفريال ام وعد اللي راحت الحبس عند نجوي اللي خرجتلها وهي لابسه الجلابيه البيضه فريال وهي تضع رجل فوق الاخري "شوفتي اخره طمعك وجشعك اي ياانجوي .. لبستي ف الابيض .. عقبال الاحمر بقي " نجوي بسخريه : جايه تشمتي فياا يافريال فريال : لا بس جايه افوقك واعرفك عمر الشر مابينصر يانجوي " نجوي بحرقه : وانتي لما تخطفي حبيبي مني دا اسمو ايه فريال بصوت مرتفع : ساامي عمره ماكان ولا هيكون حبيبك ياانجوي نجوي بضيقه وحزن : انتي عاوزه اي دلووق فريال بسخريه : اي مستعجله اوي ع البرش نجوي تركتها وغادرت تنادي ع العسكري لبست فريال نضارتها الشمسيه ومشيت ثابته الخطي وركبت عربيتها وقالت للسواق "وديني مستشفي اللي فيها جمال " وصلت فريال المستشفي عند جمال اللي اتصااب بالشلل الكلي فريال بقهره : ياخساره يااخو جوزي وعم بنتي .. عارف مشكلتك اييه ياجمال مشيت ورا مره حرباايه نظر اليها جمال بضيق اكملت فريال كلامها "متقلقش مش جايه اشمت .. حااشه لله .. جايه اعرفك نتجية اعمالك .. انت اكيد مش بني ادم .. فاكر اليووم اللي اخوك استأمني انا وبنتي عندك .. ساعتها عملت ايه .. حاولت تتهجم عليا .. ولولا ستر ربنا ياعالم كان اي اللي هيحصل .. دخلت نجوي ف الوقت المنااسب .. ومن ساعتها اشتعلت النار جواها وسمت بدنك .. دووق يااجمال واشرب .. ولسه عقااب ربنا جااي .. وانت مرمي كده كلب مذلول ماافيش حد بيسال عليك " تعالت انفاس جمال وانخفضت نبضات قلبه واصدر صووت مزعجا فريال ابتسمت "متقلقش مااشيه .. بس حبيت اشوفك وانت مرمي زي ماانا بالظبط كنت مرميه 8 سنين ف مصحه ومحدش داري عني بحاجه حرمتني من بتيي وحبيبي وولدي منك لله انت ومرتك ياجمال " وتركته فريال وعادوت الي البيت لقيت الهااام ولقاء قااعدين لقاء بتلاعب ف ابنها الهام : مسافر ميته انتي لقاء ممازحه : مش مسافره ياالهام وقاعده ع قلبك عندك مانع الهام بكهن ستات : خليكي قاعده جمبي لحد ماجوززك يتجوز عليكي وساعتها تشيلي الطينه لقاء انفجرت ف الضحك سمعها معتز ف الوقت دا معتز ممازحا : والله ياالهام ماحد بيحس بيا فالبيت دا غيرك لقاء بغيره: الله الله ياسي معتز كلام الهام جالك ع الطبطااب جلس معتز بجوارها وقبل راسها وبكفه الاخر مداعبا لابنه "طيب مصدقه انتي كلامك دا الاول " لقاء ضحكت : اهو شوفتي ياالهام مسيطره انا ميتخافش ع معتز بعد اكده دخلت فريال القصر "مساء الخير " ردو كلهم "هي وعد لسه نايمه " الهام بضيقه : لسه نايمه وواخده الواد تحت باطها .. الواد بقي مهملني ومهمل مصالحنا لقاء ممازحه : بوووورريي منك يالهام متسبيهم ف حالهم عاد مسكت فريال موبايلها ترن ع وعد الهام : انتي هتعملي اي فريال : هرن عليها وحشتني الهام بكهن : ممممم رني عشان ولدي انا كمان وحشني شوفتوش من صباحيه ربنا .. ولا اقولك سبيهم ع راحتهم .. عشان مايقولش كاتمين ع نفسهم يقوم ياخد مرته ويمشي لقاء باستغراب : والله الناس دول هيجننوني .. يكون ف عونك ياحمزه انت ولقااء *** نرجع عند حمزه ووعد اللي اخيرا صحيو من نومهم وبعد اصرار من حمزه انهم ياخدو شاور سووا بحجه انه مش قادر يحرك دراعه .. بين ضحك وهزار حمزه ودلع ودلال وععد وحركاتها الطفووليه كانت لافه المنشفه حوليها وبتلبس حمزه هدوومه "انت بعد ماتلبس هتخرج من هنا " حمزه بغمز وهو يعبث في شعرها : انت عاوزاني اخرج وعد كانت ماسكه جلابيته عشان تلبسهاله وفجاه حدفتها بعيد "تؤ مش عاوزاك تخرج خليك معايا " حمزه احتضنها : وبعدين فيكي عادي .. الواحد مش بيقدر يقاوم العيون دي متبصليش كده عشان انا جعت وعاوز اكل وعد بتحاول تجر ناعم : مانت مشبعتش اكل خوخ من الصبح حمزه انفجر ف الضحك: وهو ف حد يشبع من الخوخ بردو يااخوخه وعد تنهدت وعانقته : حاسه بحاجه حلوه اوي ياحمزه .. حاسه قلبي طاير مني ومش بلاقيه غير بقربك حمزه بهزار وثقه : ايوه ايوه منا خدته وقفلت عليه خلاص ومابقالوش مفر وعد قبلت شفتيه بهمس : خليك قاعد شويه بقا حمزه : خبر ايه عاد الواحد مش كل شوويه هيتسبح لمي الدوور .. انا صحتي ع ادي هههههه وعد قضبت حاجبيها : تتسبح !! وصحتك ع ادك .. روح يااحمزه شووف الهام عاملالك اي اكل بره .. حمزه ضحك ع اسلوبها : هههههههه بلاش تعملي نفسك مقموصه عشان انتي زعلك مهزأ اصلا ومش بياخد معايا كلمه وعد بهدوء : عشان بحبك طيب اعمل ايه حمزه وضع كفه ع عنقها بحب : ربنا مايحرمني منك يانور عيني وتعالي كده اقولك حاجه حاالا ف بؤك كده ماتتحملش التاجيل وعد : حمزه لالا خلاص تعالي نطلع فوق عشان ماما وحشتني حمزه : وانا هموت عليكي وبتوحشيني وانتي جوايا انا بقيت مريض بيكي وانتي دواء وعد حضنته بحب : بعشششششششقكك حمزه تحمحم ورفعها بذراعه : هو شكلو يووم مش فاايت النهارده *** عدي شهرين الامور استقرت الي حد ماا وعد وحمزه عاشو اجمل اياام حيااتهم الهام وفريال اشتغلو ف شغل وكهن الحموات بقي لقاء سافرت مع جوزها حمزه اصبته خفت وطاب جرحه اتحكم ع نجوي بالمؤبد وجمال محجوز ف المستشفي ورامي ب3 سنينين سجن ■■■ نروح السجن عند رامي اللي جاتلو زياره مفاجئه وغير متوقعه رامي وهو داخل من الباب " سميةةةة!!!" ابتسمت سميه : ازيك يارامي رامي بضيق: وكمان ليكي عين تيجي لاهنه سميه انتظرت خروج العسكري "مهنتش عليا اسيبك كده " رامي بسخريه : هو واد الخياط باعتك عشان تبداي خطه جديده سميه تنهدت : المرة دي مش باعتني ابن الخياط .. باعتني قلبي يارامي .. مستغربه .. اكونش حبيتك !! رامي بسخريه : انتي عاوزه تقنعيني ان لعبتك قلبت جد ووقعتي ف حبي سميه قربت منه : انت اسفه يارامي رامي ابتعد عنها: امشي ياسميه .. طريقنا مش واحد سميه استغربت : بتقول كده ليه رامي بتريقه : انتي تبع ولد الخياط .. اللي بقي بيني وبينه دم ونار سميه بنفاذ صبر: يادي التار اللي هيحرقكم دا .. فوق يارامي .. انا قدامك وبمدلك ايدي .. هساعدك وهخرجكك ونسيب البلد ونسافر رامي باسف : روحي ارجعي مكان ماجيتي يااسميه ثم تركها وغادر الل نزنزانته سميه بحزن : مش هسيبك يارامي ■■■ ف اليووم دا كان حمزه قاعد ف الجنينه جاتلو وعد من ورا وغمضت عيونه "حبيبي سرحااان ف ااايه " مسك كفها وقبله بحب ولفها وقعدها ع فخذه "وحبيبك مين واخد عقله غيرك " وعد بدلال : طب اناعاوزه بووسه ع خدي هنا حمزه : احم الغفر عاد يااوعد .. بس اي اللي باسطك كده ومنور وشك وعد بدلال : اللي منور وشي انه .. ممممم هو فعلا وشي منور حمزه هز رأسه : فيكي حاجه غريبه وعد بهمس : فيا حته من حمزه الخيااط جوه هننااا حمزه بيحاول يستوعب كلام وعد "بلاش كلام الالغاز دا واتكلمي ززين " وعد : انا حامل يااحمزه حمزه ابتلع ريقه : حااامل !! كلمة وعد ردت الروح جووه حمزه قام زي المجنون يضرب نااار ف الهوووا .. الهام جريت علييه : مالك يااولدي حمزه بفرح : حلمك اتحقق ياالهامم .. وولي العهد جايلك قرريب الهام انفجرت ف الزعاريد فريال حضنت بنتها بحب وفرحه "الف مبررروك ياحبيبتي .. مبرووك ياانور عيني " حمزه قرب من وعد وحملها بين دراعاته وجري بيها ع اوضتهم ونزلها ووقفها قدامه ووضع كفيه ع خديها "يااحلي وعد ف الدنياا " وعد بفرحه : مبسوطه اوي ياحمزه وانا شايفه لمعة عيونك دي لم يمنع حمزه نفسه عنها قبلها بلفهه وشوق وبعد ما اتي الوقت الذذي يريد انا يفعل بها كما يشاء اوقفته وعد "حمزه استني " حمزه : مالك بس .. اي الفصلان دا وعد : اصلو الدكتور قال ماينفعش عشان صحة البيبي حمزه قضب حاجبيه وبضيق : دكتور مين دا واش عرفه هو وعد ضحكت : معلش الشهور الاول بس وبعدين انا ليك ومافيش قووه هتبعدني عنك قبل حمزه جبهتها ومسك اديها ووقفو قدام ف البلكونه يشوفو غروب الشمس وعد ابتسمت "حمزززه كنت عاوزه اطلب منك طلبين " حمزه قبل كفها : انت تطلب زي ماانت عاوز يقلب حمزه وعد ابتسمت : السرداب دا .. لازم كل اللي فيه يرجع للحكومه ماينفعش ياحمزه حمزه : بس دا انا مشتريه من فلووسي يااوعد وليكي مملكتك .. ماينفعش وعد : وماينفعش نسرق اثار بلدنا نستفيد بيها احنا وبس قبل حمزه اناملها "طيب والطلب التاني " وعد نظرت ف عيونه وابتلعت ريقها : عاوزاك ترجع شغلك يااسياده المقدم اتصدم حمزه من طلب وعد "اي لازمته الطلب دا ياوعد" وعد : بصراحه المنصب لايق عليك اوي ياحمزه وانا عاوزاك ترجع تملي مركزك وتنوره تنهد حمزه واخدها بين احضانه متأملا غروب الشمس وسط صوت طلقاات النار والرصاص اللي رجت البلد والدباايح اللي امرت الهام بدبحها وتوزيعها ع اهل البلد والفرحه والربكه الغريبه في القصر والعفويه والحب *** { الي من ملكت قلبي .. وسكنت موطنها الاصلي .. الي حبيبه كتبت لي ف السما قبل الارض .. الي من زلزلت قلبي وحطمت اسواره .. اعترف ليكي امام الجميع احببتك بدون مقدمات .. احبتك انتي .. وهويتك انتي .. فاغرمت بك وانتهي كل الاسباب.. فقط يكفي انك انتي❤ } 《 اليك يا من انسيتني مرارة الوجع ياجمل قدر وياكل قدري لم يعد قلبي يلزمني بعد اليوم .. خده .. فهو لك .. ولا تترك مكانه فارغا .. اسكن انت .. وسأعيش عليك ياكل كلي ويانبض النبض وحياة الروح بحبك 》 { نظرت لك بضي قلبي .. وكإن ضيائه اشاع حبا بوجهك .. فزادك من الجمال جمال .. ورأتك عيني اجمل مما بالمُنال .. ياعشقي الاول والاخير} 《احضني .. ربما دفئ قلبك يهدأ م ضجيج قلبي .. فيتأكد انك بجانبه .. فيئن الجسد .. وتسكن الروح .. فيطمئن القلب .. وتنام العين》 {اقبلي ع موطنك فوالله بدونك قلبي خراب .. اقيمي بداخلي فاانني بشتاق اليك بعدد ثواني الساعات .. بشتاق اليك بكل لغات العالم وبلغة قلبي "كنت تنقصيني" .. فبووجودك اكتملت واصبحتي تليقي بي اكثر من اي شى اخر .. واليق بك الي حد الكمال يانبض قلب حمزه》 ♡ ♡ عجبا لم اتاه الحب واهدره عبثا .. عجبا لمن فقد حبيبا ضعفا .. الحب للشجعان والبقاء للاوفيااء .. ان سكن العشق قلبك اصبح كالسهم المسموووم .. اذ اصاب القلب لم يغادره الا مصطحبا بالروح .. عشقك اصاب قلبي ..اصبح صُوتك حياة، رؤيتك عمر ثاني، وكلما أحببتك أًُريد أن أُحبك أكثر واكثر عشقتك وحسم الامر ..امره تمت بحمد الله
عدد المشاهدات : 47
أضيف يوم : 30/08/2019