الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية هوس عشقك
البارت 13
خرج ادهم من البحر وهو محمل ندا ليجلسها ع الرمال وتستند رأسها ع كتفيه لتذهب ف نوم عميق ولكن ازعجتها اشعه الشمس ابتسم ادهم علي طفولتها وفجأه ارتطمت بهما موجه هائجه من البحر لتفق ندا في ذعر ومسحت وجهها بصدره فابتلع رقيقه ببطء فكانت انفاسه شاهقه بسبب ما فعلته فأخذها بين ذراعيه ليأخدها الي جناحهما اما هي ففضلت الصمت فلو كانت تفوهت بكلمه لترك العنان لقلبه ولن يتركها ولا يهمه اي مخلوق امامه وما ان وصل الي الغرفه دخل وركل الباب بذعر وشده اخافتها انزلها برفق واخذ يدها ليضعها ع صدره الناري كان يدق كالطبول ليردف انتي حاسه بيه حاسه انه خلاص هيخرج من مكانه فكانت مغيبه عن الوعي لم تنطق بكلمه فكل حرف كأنه مخدر بالنسبه لها تقدم ادهم اليها والصق شفتيهما بهدوء واخذ يقبل شفتيها السفليه ببطء مخدر وينتقل للعليا وما هي الا مدت يدها لتتشبث برقبته ليمسكها من خصرها ويقربهاا اكثر نحوه لتنطق باسمه بشغف متناهك " ا د ه م " ليستغل هو الفرصه ويتجول بحريه ويذوق طعم شفتيها ليفصلها رغما عنه طلبا للهواء لتفتح ندا فمها لاستنشاق الهواء وذهولها منه ليطبق عليها مره ثانيه ولكن برقه متناهيه علي شفتيها المتباعده ليدفعها بهدوء الي الفراش الواسع ليلاحظ توترها الواضح لينزل بهدوء الي عنقها لتتشبث برقبته وكأنها طوق النجاه وما ترك رقبتها حتي طبع عليها علامات الملكيه فكانت كاللوحه الفنيه ب اللون الازرق ############## علي الشاطئ كانت كارمن ونور يلعبان بالرمال كالأطفال وهناك من يراقبهما بعصبيه وغضب جامح مروان بعصبيه :ممكن افهم ايه ال بتعملوه دا ان شاء الله كارمن بطفوليه:_ بنلعب يا مروان الله عمر وهو يوجه حديثه لنور :_لا والله وبالنسبه لحضراتنا يعني نعمل ايه نور:_بس دي لعبه بنات يبيبي بنبني بيت وكل واحده تسكن فيه عمر وهو بقترب ببطء ويضع احدي يديه علي ذراعها ويحركه صعوداً ونزولا ويهتف برومانسيه قاتله طايب ومش لازم يبقي حبيبها يسكن معاها ويدلعها كدا ولا ايه والقي لها غمزه في اخر حديثه لها مروان بمزاح :_ ي حنين براحه يا حبيبي علينا معانا الطفله كارمن نخاف علي اخلاقها اهدا علينا شويه عمر:_ولا نهدا ولا منهداش انا هاخده ال يخصني يا عم سلام وحملها بين ذراعيه وتركهما ________________ كارمن:_ بعد دا كله يا مروان انا طفله مروان:_مش انتي ال عماله تقولي دا بيتي ومش عارفه ايه يستي لو علي البيت تعالي وانا اعملك احلا بيت وفيه احلا اوضه كمان وليكي عليه مش هخرجك منها كارمن:_بقولك ايه متيجي تلعب معايا انت عشان نور مشيت مروان يحرك يده علي لحيته :الصبر يا رب ..طايب بصي انا عندي لعبه احلا يلا نلعب عريس وعروسه كارمن : بس انا مجبتش العروسه بتاعتي مروان بنفاذ صبر :_ بس انا جبت عروستي تعالي بقا وقفزت كارمن وبدأت ف الجري بعدما ادركت نواياه واطلقت ضحكاتها التي تقتل خلاياه واخذت تجري ع الشاطئ وهو خلفها يلحقها حتي وقعت واطبق عليها وانفاسه المضطربه تلفح جسدها الذي ملكه وهو يهتف انا كنت هحاسبك ع ال عملتيه بس بعد الجري دا كله هحسابك هيبقي مضاعف كارمن بمزاح : يا عم اسكت انت فيك نفس بعد الجري دا كله مروان : ماشي يا عروستي انا هوريكي وانقض عليها كالأسد ع فريسته ويقبل كل انش في وجهها وينتقل لذراعها وكل ما هو هو امامه مباح له ويترك علاماته الهوسيه كارمن بضعف ممزوج بالخجل : م ر و ا ن مروان وهو مغيب عن الوعي كالمدمن الذي يأخذ جرعته يهتف بصوت رجولي قاتل : امممم كارمن بصوت متقطع اثر ما فعله بها من هوس فقد ارهقها حد اللعنه :مر مرواان اح احنا علي البحر الناس مروان ولم يعيرها اي اهتمام فهو الأن يصارع عشقه منهمك في كل تفصيلها مدمن ياخذ جرعته كالمميت من العطش ويرتوي من خلايا عشقها ولكن اوقفه دمعه نزلت علي وجهها لمسته وكأنها لهيب من نار احرقته ابتعد عنها وهو يهتف بصوت رجولي مرهق من معذبته انا اسف وحملها بين ذراعيه واتجه نحو الفندق بخطوات استقراطيه ونظره حاده ليخرس كل من ينظر لها وكان هناك من الرجال يحدسه عليها وهي كالطفله براءتها الجذابه عيونها الساحره ومن يحسدها عليه من النساء فكان عاري الصدر يرتدي فقط لبس السباحه وعضلاته البارزه حد اللعنه شعره المبعثر تتساقط منه قطرات الماء بطريقه عشوائيه مهلكه وعيونه التي تشع سخط وتفرق غيره علي كل عين رجل ينظر لها ويداه تحتويها بطريقه قويه حديديه كأنها طفله وهي تتطوق يدها حول عنقه تستند جبينها فوق صدره تستمع لتلك النغمات المتجزئه من عباره موسيقيه تعبر عن هوس يتغني بحروف اسمها ووصل بها الي الغرفه وركل الباب باحدي قدميه ############## ############## وفي الجهه المقابله ادم: يخربيت هبلك يا مروان والله لايقين علي بعض فعلا جوز مجانين سيلا:_بس بس ايش فهمك انت في الكلام دا خليك انت قاعد جمبي كدا ومش مخليني انزل البحر او حتي اتحرك ادم بضحكته العاليه :_اصبري علينا انتي بس ويلا بقا عشان تلبسي ***************** " نور وعمر " نور وهي تمط شفتيها .. انت ليه جبتني هنا هو احنا جاين عشان نقعد هنا انا عايزه انزل البحر عمر وهو يشعر بتثاقل انفاسه :_ انتي اصلا المفروض متخرجيش من هنا نور :_ يووه بقاا ابتسم عمر علي كلماتها وقام بوضع شفتيه علي شفتيها وتقبيلها ضاغطا علي شفتيها السفليه بقوه وهو يبتسم بمكر شعر بجسدها يرتعد للمساته ولكنها ظلت مسيطره علي رغبتها اما هو فكانت روحه تزئر كالأسد لتنقض عليها ابتعد قليلا ليتفاجأ بها تمرر اصابعها علي عضلات صدره القاسيه فشعرت بأنفاسه تكاد تقتلها وجسده تصلب تحت لمساتها كانت لا تستطيع التحرك فجسديهما متلاصقين شعرت بعضلاته تكسر عظامها رفعت عينيها لتلقي بعينين تملأهم الرغبه فشعرت به مجددا يلتهم كل انش في فمها ولعق جرح شفتيها فكانت تغرس اظافرها في رقبته وجلعها تسقط علي الفرش بأكملها وانفاسه لاهثه ويحدق بها عضت هي شفتيها السفليه ابتسم ونزع قميصه وانقض علي عنقها لتلمس هي وشمه ممره اصابعها علي صدره مجددا شعرت بتنفسه يثقل ف كل لمسه ذاب بها عشقا لتكتمل ليله سندريلا ############## ############## " ادم وسيلا " كان ينتظرها بقميصه الاسود فاتحا اولي ازراره وبنطال اسود يرتدي ساعه من افخم الماركات عطره الرجولي الكافي لإذابه أي امرأه ليتفاجأ بمعذبته الهالكه لكل خليه في جسده تظهر كالحوريه تقترب منه تتشبث في عنقه بأنوثه مفرطه واضعه اصبعها ع شفتيه وهي تردف يلااا بينا ادم وهو ياخد نفس عميق لعل تهدأ انفاسه الاهثه :_ يلاا ي معذبتي لتطلق ضحكه ارهقه رجولته ############### ############### " كارمن ومروان " عندما ركل الباب باحدي قدميه انزلها خلف الباب وهو يضع كلتا يديه علي جانبيها محاصرا اياها فاغلقت عينيها بقوه بينما ابتسم مقربا وجهه من وجهها حتي اختلطت انفاسهما كان يموت ليلمسها لتدرك انها له للأبد اما عيناه فكانت تفترس وجهها الملاكي فهي دائما في نظره كالطفله فكان يريدها لدرجه المرض ابتلع ريقه وهو يشعر بجسده يحترق واضعا ابهامه يتلمس شفتيها وهو يهتف بصوت مرهق افتحي عنيكي فتحتها وكادت ان تهتف لكنه اوقفها مقبلها بوحشيه منهمكا في نعيم شفتيها كانت الذ من اي شئ تذوقه كان انينه الرجولي يملأ الغرفه فكان بعالم اخر لياخذه معه تحت مسمي هوس طفلته ___________________ ___________________ كان ادم يلف احدي ذراعيه حول خصرها لتتفاجأ بطاوله ع الشاطي الليلي الجذاب وموسيقي راقيه والانوار متسلطه علي كل مكان تخطو بقدميها عليه لتشهق وتحضن ادم ادم يميل علي اذنها :_ عايزك متفكريش غير فيه وبس ويبدؤا في الرقص سويا مستمعين الي موسيقه دقات القلوب لتميل علي يديه ويطبق عليها بأنفاسه الاهثه ورفعها لتكتمل الرقصه ويمرر يده داخل فستانها اما هي تحاول استيعاد انفاسها لا تعرف ماذا تفعل حتي اطبق جبهته علي جبهتها بارهاق وتعب من مشاعره ارخت جسدها مستسلمه لدفئ حضنه ويديه تشتد حول خصرها سابحه وكأنه يريد ادخالها بين ضلعيه بقي هكذا لوقت طويل حتي تكلمت هي بجراءه غير معتاده :_ احنا هنقضيها احضان ولا ايه يا دومي لينظر لها بضحكته العاليه لتتمسك بياقه قميصه وتدفن وجهها في صدره وكأنها تشعله اكثر وم ان كادت حتي حملها وصعد بها الي الغرفه ووضعها علي الفراشه برقه متناهيه واخذ يزيل تلك الفستان الذي شهد علي لمساته اما هي فكانت كالجمره من الخجل عند نزع قميصه لتظهر خلايا عضلاته التي تعشقها تعشق كل ذره بها عند لمسها ليلامس معدتها بلطف وببطء مهلك وكأنه يملك وقت العالم ويديه تسافران بحريه عليها مسببه لها كتله ثائره من المشاعر وكامها تلامست مع تيار عالي التردد ابتلعت ريقها محاوله محاربه تلك اللذه التي تسببها لمساته فانزل بشفتيه اسفل شفتيها ليقبلها بشغف لتشعر بمخدر يتسرب لجسدها وكأنه يوقد لهيب نار في جسدها فكان يرسل قشعريره جنونيه الي كل ذره في جسدها لتفتح عينيها ببطء وهو يمتص عنقها تاركا علاماته الخاصه ليرن هاتفه وهو يلعن تلك المتصل لينقض علي خدها وعنقها مقبلهما غير مبالي لتلك اللعين سيلا :_ ادم ال التليفوون لم يأذن لها بتفوه الحرف الباقي ليلامس ابهامه شفتيها وهو يردف هشش انسيه وانا هنسيكي كل حاجه ليدفن وجهه بشعرها مستنشقا اياها كالمدمن لتلتفط سيلا الهاتف وتضغط علي زر الفتح وتعطيه له نظر لها بملامح مميته ويصر علي اسنانه محاول تهدئة نفسه مجيبا علي المتصل بصوت مرعب ادم وعيناه لا تفارق وجهها:_ وحياه امك يعني ايه اومال انتو بتهببوا ايه عندكوا كريم :_والله ي باشا الدنيا مقلوبه ولسه مكتشفين الموضوع دا ادم :_ طايب بكرا وهبقي عندك تفوه بتلك الكلمات وهو ينهض عنها قبل ان يرتكب جريمه ويبدأ ف ارتداء م نزعه ويغلق ازارار قميصه بعشوائيه دون ان يلتفت لها ويغادر ############ ############ في غرفه مروان كان غارقا ف نومه ليفيق علي هاتفه يجده ادم مروان :_ايواا ي بني في حد يرن في الوقت دا ادم بجمود:_ اخلص مش وقته انا حجزت التذاكر وهنسافر بكرا مروان :_ نعم بكرا ايه احنا لحقنا ي عم ادم :_ فيه مصيبه ف الشركه ولازم ننزل بكرا حضر نفسك وبلغ ادهم وعمر سلام يغلق مروان الهاتف كارمن بنعاس :_هو فيه ايه مروان :_هنسافر بكرا في مشكله في الشغل كارمن :_ بس احنا مقعدناش غير يومين بس مروان :_كارمن انا مش ناقص متنسيش تبقي تحضري الشنط
عدد المشاهدات : 115
أضيف يوم : 18/08/2019