الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية أعشقك يا صغيرتي
البارت 01
في احدي قري الفيوم ومع اشراقه الصباح كانت اشعه الشمس تنير بيت بسيط وغرفه فتاه لا تملك من العمر غير 15 عاما وتدخل سيده في العقد الخامس من عمرها عليها لتوقظها السيده:ايلين..اصحي يا ايلين الساعه بقت 7 قومي يلا علشان تشتري الخضار مع خالتك من السوق ايلين بصوت مليء بالنوم:حاضر يا ستو هنام بس شويه وهقوم علي طول الجده:خالتك سوسن دلوقتي هتيجي وهتقعد تزعق قومي يا ايلين يلا ايلين وهي تقوم من نومها وتقعد علي السرير:اهو يا ستو قومت اهو خمس دقايق هلبس واغسل وشي بس وهكون جاهزه لحد ما خالتو تيجي وعندما كانت ايلين تقوم من علي السرير دخلت سيده من منتصف العقد الثالث من العمر السيده:ايه يا زفته هستني كتير ولا ايه ,انتي مش صحتيها ليه يا اما من بدري الجده:اهي صحيت اهي يا بنتي ايلين :انا اسفه يا خالتو خمس دقايق وهكون جاهزه سوسن:اه ما انتي برنسيسه تقعد قدام التلفزيون طول الليل وتيجي الصبح تلطعني انا كده اخلصي يا بنت امينه في ليلتك دي وخليها تعدي علي خير ايلين وعيونها مليئه بالدموع:حاضر Stop ايلين فتاه تمتلك من العمر 15 عاما توفي والدها وهي بعمر عام وبعده توفت والدتها ب6 اشهر وتركتها في هذه الدنيا ولكن جدتها وجدها ربياها وعاشت معهم في البيت وهنعرف تفاصيل اكتر بس مع الاحداث Back ذهبت ايلين مع خالتها الي السوقلشراء الخضروات ولم تسلم من الاهانات التي تلقتها من خالتها وهم يسيرون او مع بائعين الخضروات قد اعتادت ايلين علي ذلك من الاهانه من اقاربائها من خالتها او خالها وزوجه خالها اما من ناحيه والدها فلم تكن تملك غير عمه واحده وتعيش مع زوجها في السعوديه وتسال عنها مره واحده في السنه ان تذكرت وكانت راضيه لا تشتكي لاحد بل كانت تشتكي وتناجي ربها فكانت تتحمل الاهانات التي يعجز البدن عن تحملها ورضت بحالها وعاشت مع جدتها وجدها في بيت من الطوب اللبن او ما يسمونه"البيت الفلاحي" عندما انتهو من شراء الخضار رجعت ايلين الي البيت واحضرت الفطور وجلست لتفطر مع جدتها وجدها واعطت لهم الدواء ثم قامت ونظفت البيت باكمله وصنعت طعام الغداء ثم ذهبت وتوضات لتصلي الظهر (مش تستغربوا انها بتعرف تعمل كل ده انا من سنها كنت بعرف اعمل كل ده لان انا البنت الكبيره وماما علمتني لما حصل ظرف خلاني غصب عني اتعلمت ده)
عدد المشاهدات : 44
أضيف يوم : 01/09/2019