الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية أعشقك يا صغيرتي
البارت 03
عندما وصل احمد الي مكتبه صديق احمد:ايوا ياعم منافسه والمدير شكله مديك ثقه جامده احمد بضحك:يامحمد بطل قر انا لسه مش قرات الملف محمد :مش عارف بجد انت شغال هنا ليه وولدك عنده شركه كبيره للاستيراد احمد:انا قولتلك السبب ميت مره قبل كدا وبعدين قولي الواد ايهاب فين محمد:اتصل الصبح واخد اجازه 3ايام بيجهز شقته احمد وهو يمسك هاتفه :شوفت بيجي علي السيره احمد :الوووو ايهاب :ايوااا ياابو حميد من غير اعذار كتب الكتاب والعزال يوم الجمعه احمد :اعذرني مش هقدر اجي انت هربت وفي منافسه جديده والمدير مديني ثقه ولازم اكون قدها ايهاب : مااااشي ياعم براحتك احمد:مش تزعل هجيلك علي الفرح باذن الله ايهاب : طب ومحمد محمد بصوت عالي :لاااااء متقلقش انا جاي مش فيها بنات اكيييييد جاي ايهاب واحمد:هههههههههههههه ايهاب :ماشي مستنيك يلا سلاااام وعندما حل الليل ذهب احمد الي منزله الوالده :حمدالله علي السلامه ياحبيبي احمد وهو بيقبل يد امه :الله يسلمك ياامي ,اااه انا جعان والدته :عيوني ياحبيبي قوم صلي ولما تخلص هتلاقي الاكل جاهز احمد :حاضر ياامي قام احمد ليصلي فرده وقامت امه لتحضر له الطعام بنفسها علي العكس انها تمتلك الكثير من الخدم في منزلها ولكن هي من تصنع الطعام انتهي احمد من صلاته ثم تناول طعامه وذهب الي غرفته ليكمل عمله ويكتب التقرير ومع اشراقه يوم جديد علي البيت في الفيوم الجميع كان يعمل علي قدم وساق فالغد هو عقد قران ايهاب وكانت ايلين كالعاده تتلقي الاهانات من خالتها وخالها وزوجه خالها حتي ايهاب يعاملها مثلهم لم تكن تجد من يحن عليها غير جدتها وفي الشركه في القاهره نجح احمد في ان يلفت الجميع بكلامه في تقريره وقرر منصور ان يعطي احمد جميع الصلاحيات للعمل في هذا الموضوع للفوز بالمنافسه . وعندما حل الليل دخلت الجده الي غرفه ايلين الجده:ايلين حبيبتي ايلين:نعم يا ستو الجده:تعالي اقعدي جمبي جلست ايلين فاعطتها جدتها كيس كبير ايلين باستفهام:ايه الكيس ده يا ستو الجده:افتحيه يا عيون ستك فتحت ايلين الكيس ووجدت بداخله فستان من اللون الازرق وكان في قمه الروعه ويليق بجسدها النحيف ومطرز بفصوص لامعه ايلين:الله !!! الفستان جميل اوي يا ستو الجده:ده علشانك يا حبيبتي علشان تلبسيه في فرح ايهاب وبكره عايزاكي تكوني زي القمر علشان اهل العروسه لما يجو مع العزال ايلين بدلع:يعني انا مش قمر يا ستو الجده بضحك:انتي ست البنات نعم لم تكن الجده لتمزح فكانت ايلين رغم انها تعيش في بلده ريفيه بسيطه الا انها تمتلك من الجمال عينين زرقتان وجسد رشيق وشعر بني به لمعه وان من يراها يقول انها فتاه عشرينيه وليست في الخامس عشره من عمرها ايلين:ربنا يخليكي ليا يا ستو الجده وهي تنظر لها وتقول في نفسها: ااااااه نفسي اجوزك يا بنتي قبل ما اموت خايفه عليكي من ولادي محدش هيسيك في حالك يا بنتي طمعانين في بيت ابوكي ودهب امك وفلوس ابوكي كلهم عايزين كل ده وبعدين يرموكي ثم قالت الجده بصوت:ويخليكي ليا يا بنت الغاليه ثم خرجت الجده من الغرفه لتنعم ايلين بالفستان وفرحتها به اردت ايلين الفستان واخذت تدور في الغرفه وكانت تنظر الي المراه لتري نفسها وهي تمتلك من الفرح مالا حصر له "ابسط حلم لبنت بتشوف كل يوم اهانه من اهلها انها هتلبس فستان في فرح اما عند احمد في الليل فقد هاتفه محمد بخصوص الذهاب الي ايهاب والوقوف بجانبه ووافق احمد بعد الحاح من محمد بالمجيء ومع اشراقه يوم جديد وهو يوم عقد قران ايهاب اخبر احمد عائلته انه ذاهب الي الفيوم لحضور عقد قران صديقه . ذهب احمد ومحمد الي الفيوم واستقبلهم ايهاب في شقه ابويه البسيطه اما ايلين فكانت منشغله مع الجده وزوجه خالها في عمل الطعام للضيوف فخرجت ايلين ومعها واجب الضيافه واعطته لخالها من خلف الستار ثم دخلت لتكمل ما كانت تفعله. وبعد عقد القران انطلقت الزغاريط المصريه الاصيله والاغاني المصريه والرقص عليها امام بيت ايهاب وكان احمد حقا يشعر بالسعاده اما ايلين فكانت توزع الشكولاته علي الضيوف الموجوده وعندما ذهبت باتجاه احمد ومحمد لتعطي لهم الشكولاته كادت ان تقع فمسك احمد يدها
عدد المشاهدات : 168
أضيف يوم : 01/09/2019