الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية أعشقك يا صغيرتي
البارت 04
وبعد عقد القران انطلقت الزغاريط المصريه الاصيله والاغاني المصريه والرقص عليها امام بيت ايهاب وكان احمد حقا يشعر بالسعاده اما ايلين فكانت توزع الشكولاته علي الضيوف الموجوده وعندما ذهبت باتجاه احمد ومحمد لتعطي لهم الشكولاته كادت ان تقع فمسك احمد يدها ايلين دون ان ترفع نظرها:انا اسفه احمد بحنان:ولا يهمك اهم حاجه انتي كويسه ايلين:الحمد لله بعد ازنك احمد:طب يا انسه الشكولاته لم تسمع ايلين واخذت تجري حتي وصلت الي جدتها وجلست بجانبها الجده:وشك احمر كده ليه ايلين:ها لا ابدا انا بس مرهقه الجده:ماشي يا حبيبتي اما عند احمد محمد بمرح:ايه ده يا عم احمد اخدت علبه الشكولاته كلها احمد:ها اه عادي هو انا اي حد محمد:الله يسهلك يا عم احمد:طب مش يلا بقي علشان كده احنا اتاخرنا ده غير علي ما نوصل القاهره يكون الدنيا بقت ليل وعندنا شغل الصبح محمد:ماشي يلا سلم محمد واحمد علي ايهاب واستئذنوا للرحيل راته ايلين وكانت خائفه ان يقول لخالها فيضربها ولكن عندما رات خالها يبتسم تنفست الصعداء رات الجده عيون ايلين الواقعه علي احمد فابتسمت ثم انشغلت مره اخري مع الضيوف اثناء رحيل احمد وقعت عينيه علي ايلين فخطفت عينيه للحظات فكان لم يري مثل هذا الوجه الملائكي البريئ ثم فاق من شروده وذهب الي سيارته ثم الي القاهره طيله الاسبوع انشغل احمد في عمله ولم يكف عقله وقلبه عن الاسئله عن الفتاه وعن ما حدث له منذ ان وقعت عينه عليها التي حتي لا يعرف اسمها ولكنه قرر ان ينهك نفسه في العمل لعله ينساها اما ايلين فكانت منشغله مع اقاربها في عمل الفرح وعمل العادات التي تعودوا عملها اهل الفيوم في مثل هذه المناسبه حتي جاء يوم الخميس اخبر احمد عائلته انه سياتي يوم السبت في منتصف النهار . ذهب احمد ومحمد الي الفيوم وجلسوا في بيت الذي يمتلكه محمد هناك بعد ان سافر والديه واخته الي الخارج ولكنه لا يسكن فيه ويعيش في القاهره بجانب عمله . وفي المساء ارتدي احمد(قميص من اللون الازرق وبنطلون من اللون الاسود ووضع برفانه وارتدي ساعته وحذائه ) اما محمد فارتدي(تيشيرت من اللون الاسود وبنطلون من اللون الاسود ثم وضع برفانه وارتدي ساعته ) خرج الشابان الي ايهاب وجلسوا بجانبه في مثل ما يقول(الحنه)كانت التساؤلات عليهم كثيره لكن سرعان ما كان يجاب علي الاسئله لان اقارب ايهاب يعرفونهم انهم اصدقاء ايهاب. اما ايلين فارتدت(جيبه من اللون الاسود وبضي من اللون الاحمر وحجاب من اللونين)الذي جعلها يبرز ملامحها ويظهر لون عينيها ,لم تضع ايلين اي مساحيق تحميل فهي فاتنه بدون اي شيء فكانت تخطف نظر كل من يقع عليه رغم بساطتها . ذهبت ايلين وجلست بجانب جدتها نعم لم يكن لها صحبه لدرجه انها تاتي فرح خالها وتجلس بجانبها لكن جاءت ابنه خالتها التي تصغرها بعامين الفتاه:ايلين تعالي نبارك لعمو ايلين:لا روحي انتي يا سمر سمر:يا بنتي تعالي وبعدبن محدش غريب هناك ايلين لجدتها:اروح يا ستو الجده:روحي يا حبيبتي كانت الجده قاصده لتري ردت فعل احمد ذهبت ايلين الي ايهاب وكانت تسير وعينيها تنظر الي الارض خوفا من احمد وليس خوفا مما حولها من الرجال والنساء. سمر وهي تقبل ايهاب:مبروك يا عمو ايهاب وهو يقبلها :الله يبارك فيكي عقبالك ايلين وهي تقبل خالها:مبروك يا خالو ايهاب وهو يقبلها:الله يبارك فيكي عقبالك كان احمد قد وصل غضبه مبلغه ولا يعرف سببه لمجرد انها قبلت خالها قام احمد من مكانه وتعلل انه سيحدث في الهاتف قابل احمد في طريقه زوجه اخو ايهاب ندي:في حاجه يا باشمهندس احمد :لا ابدا معايا تليفون ندي:اها بس هنا مفيش شبكه قدام شويه كده احمد:شكرا جدا فعلا مفيش شبكه ندي:يا سمر جاءت سمر :نعم يا ماما ندي:تعالي وري عمو يقف فين علشان مفيش شبكه سمر بضيق:ماما اسفه بس قولي لاايلين انا معايا حاجات كتير هروح اوديها ندي بضيق :ماشي احمد باحراج:خلاص انا همشي لحد ما الاقي شبكه ندي:لا ازاي حضرتك ضيفنا بس علشان تعرف ترجع ولم تسمع رده فنادت ايلين
عدد المشاهدات : 41
أضيف يوم : 01/09/2019