الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية أعشقك يا صغيرتي
البارت 06
وفي الغد رات الجده عيون ايلين التي تعبت من كتر البكاء الجده:يلا علي جارتنا علشان تعملك مكياج وخليها تحط بسيط ايلين:حاضر وفي المساء كان احمد ومحمد يرتدون البدل وركبوا عربيه احمد للزفه وفي الفرح كانت ايلين مثل العروس في فستانها التي جلبته لها الجده ومكياجها البسيط كانت ايلين تجلس بجانب الجده ولا تتحرك جاءت اليها بعض البنات من اقارب العروسه ولكنها رفضت حتي الوقوف لم تخفي ايلين عن نظر احمد فجاملها سحره منذ اول نظره لها وجمالها ايضا اليوم كان يريد ان يخفيها عن الجميع ولكن كيف له الحق في ذلك . انقضي الفرح علي خير وفي الصباح كان احمد ومحمد استعدادهم للرجوع الي القاهره ولكن احمد قرر الذهاب الي بيت ايهاب والاعتذار (ولكن علي اي سبب) طرق احمد الباب ايلين:حاضر جايه فتحت ايلين لتتصدم باحمد فوضع نظره في الارض احمد:ممكن طنط ام ايهاب ايلين:حاضر.... يا ستو صاحب ايهاب عايز حضرتك الجده:اتفضل يا ابني احمد بعد ان جلس:انا اسف بجد علي اللي حضرتك فهمتيه الجده:يعني انت عارف انك عملت حاجه احمد:يا طنط انا مش عملت حاجه ثم اخذ يحكي ما حدث الجده بابتسامه:انا كنت مستنيه ده انك تقوله امبارح بس لقيتك مش جيت احمد:يا طنط انا مش حبيت اسافر وحضرتك زعلانه مني او مضايقه من حفيدتك الجده:ايلين انا واثقه فيها لانها فعلا مش بتعمل حاجه غلط ولو عملت بتعترف بده احمد:ونعم التربيه الجده:انا شوفتك يا ابني في كتب الكتاب وانك مش بلغت خالها انا وقعت قدامك وانت مسكت ايدها وهي كانت خايفه مش تستغرب ايلين مش بتخبي عني حاجه احمد:............ الجده:انا هطلب منك طلب يا ابني واتمني تفكر في طلبي احمد:حضرتك تؤمري الجده:عايزاك تتجوز ايلين احمد وعلي وجهه الدهشه:........... الجده:ايلين ابوها مات وهي عندها سنه وامها ماتت بعده بست شهور واقاربيها من ابوها واولادي طمعانين فيها عندها فلوس ابوها وبيت ابوها ودهب امها وانا اللي واقفه قصادهم بتشوف كل يوم اهانه منهم بدرجه فظيعه غير الضرب وانا مش بقدر احوش في حاجه زي كده غير اني اخفف عنها مفيش يوم بتنام فيه من غير عياط وانا خايفه اموت واسيبها اتمني انك تفكر في طلبي احمد:حاضر يا طنط استئذن انا واوعدك هفكر فيه جدا الجده:نورت يا ابني وعندما كان احمد يخرج وقع بصره علي ايلين وهي تعمل في البيت فتنهد ثم خرج من البيت اثناء الطريق الي القاهره كان ملاذ احمد ومحمد الصمت فلم يريد محمد ان يخرج احمد مما هو فيه وهو يعرف ان به شيء ولكن ينتظر ان ياتي ويقول له. وصل احمد الي بيته وظل في غرفته يفكر فيما قالته الجده احمد في نفسه( اه انا عيوني اتشديت ليها واول مره اشوف حد بالبرائه والجمال ده ولما اشوفها معرفش ايه بيجرالي بس انا مش اقدر اعمل كده ازاي اروح اتجوزها علشان انه مجرد عمل انساني واني احافظ عليها طب هقدر اعيش معاها ازاي لالالا مقدرش طب ما انا ممكن اكون معجب بيها ومع الايام احبها ده انا دمي كان بيغلي لمجرد ان خالها باسها اه ياربي اعمل ايه) واذا ب باب غرفته يدق ويفتح احمد:تعالي يا ماما الام:مالك يا حبيبي من وقت ما جيت من الفيوم وانت حابس نفسك احمد :....................... الام:مالك يا احمد احمد:ماما انا محتاج اتكلم معاكي يا ماما جلست الام:مالك يا حبيبي قام احمد بحكي كل شيء لامه الام:مممممممممممممم هي حلوه وانت قلبك اتشد ليها وبريئه ومعجب بيها احمد:ايوه الام:وكنت غيران من خالها وكنت خايف عليها لما جدتها زعقتلها احمد:ايوه الام:متاكد انه اعجاب مش حب احمد:................. الام:احمد يا حبيبي البنت دي ممكن تكون هي نصيبك ومش تلاقي زيها انت عارف يعني ايه بنت تخاف كل الخوف ده من اهلها وهي مش تكون عملت حاجه غلط لمجرد انهم يفهموا غلط عليها او انها مش تقدر ترد عليهم ولا لما تشوفك ترفع عيونها وهي بتكلمك ,احمد يا حبيبي صلي استخاره وشوف هيحصل ايه وانا مرتاحه للبنت من قبل ما اشوفها وضع احمد راسه فوق رجل امه ونزلت منه دمعه لمجرد انه فكر انه ممكن ان يرفض وتكون لغيره وقرر ان يصلي استخاره احمد:حاضر يا ماما هصلي بجد انا ارتحت لما اتكلمت معاكي ربنا يخليكي ليا يارب الام:ويخليك يارب يا حبيبي يلا قوم بقي علشان تصلي وتنام احمد:حاضر يا امي بس هكلم محمد اطمن عليه خرجت الام واتصل احمد بمحمد واخبر بما حدث وعن ما قالته امه واكد محمد كلام امه وانه لابد من استخاره ربه صلي احمد الاستخاره ثم نام وقد حلم ان ايلين حولها الكثير من الوحوش والذئاب وهو يجري باقصي سرعته ليلحقها حتي خلصها منهم واخذها بين احضانه حتي استكانت فيه وهمس في اذنها "بحبك"
عدد المشاهدات : 59
أضيف يوم : 01/09/2019