الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية أعشقك يا صغيرتي
البارت 08
وقفنا المره اللي فاتت لما الام:مش هتاكل احمد وهو يقبل يد امه:انا جعان بس مش هاكل غير لما تكوني راضيه عن جوازي مش كلامك معايا امبارح هو اللي خلاني اخد الخطوه دي الام:اعمل اللي يريحك يا ابني انا هروح اعملك تاكل اطلع غير وصلي ثم تركت المكان فالتفت الاب الي احمد الاب وهو يرتب علي كتف احمد:مش تخاف انا هتكلم معاها بس عايزه اسالك حاجه احمد:اتفضل الاب:انت هتتجوزها خوف عليها ولا شفقه احمد:وهتفرق الاب:طبعا لان لو شفقه مش هتتجوزها وهتحافظ عليها ده يدوب هتكون زي فرد الامن ليها اما لو خوف فكده انا هطمن احمد:هتطمن علي ايه الاب:بكره هتعرف قوم صلي وغير لبسك وقول لاخوك ينزل علشان نتعشي احمد:حاضر ذهب احمد ليصلي فرضه وبعد ان انتهي خرج وذهب لغرفه اخيه احمد:مصطفي يلا علشان ننزل مصطفي:طب شويه كده وجاي احمد:قوم بابا قالي هاته وانت نازل يلا علشان نتعشي مصطفي:يووووووه يلا يا احمد ننزل نزلوا الي غرفه الطعام ولم ينطق احد وهما يجلسون مصطفي:انتم فيكم ايه انهارده الام:يعني ايه مصطفي:اصلها غريبه كلكم محدش اتكلم احمد كالعاده في الركن البعيد الهادي وساكت ده مفيش تغيير عنده اما انتي وبابا بقي المفروض تجيبوا سيره اختي اه دي وحشتنا وبعدين تقلبوا عليا ذاكر للثانويه الاب:هههههههههههه يخربيتتك ضحكتني مصطفي:اي خدمه يا حاج اعرف بس الجمايل دي الاب:ههههههههه كح كح كح كح الام:خد اشرب بسرعه الاب:الحمد لله الام:انت تسكت خالص وخلص اكلك واظلع زاكر مصطفي:هي دي سوسو قوم ذاكر اقعد ذاكر الام بضيق:................ مصطفي:خلاص يا سوسو انا خلصت اكل وقايم اذاكر الام:مش تنسي تصلي قيامك مصطفي وهويقبل راس امه:حاضر يا سوسو صعد احمد ايضا الي غرفته ظل يعمل وينهك نفسه حتي يشغل عقله عن التفكير في ايلين ولكن لا فائده فكيف انسانه ان يراها مرتين تشغل عقله وتستحوذ علي تفكيره لهذه الدرجه وعندما غلبه التعب استسلم للنوم . ومع اشراقه يوم جديد استعد احمد للذهاب الي العمل واثناء خروجه من البيت الام:احمد استدار احمد:نعم يا امي الام:مش تنسي تكلم ايهاب انهارده احمد وهو يقبل يد امه:حاضر ربنا يخليكي ليا الام:يا احمد انا خايفه بس ليكون ده شفقه منك عليها وكمان البنت صغيره وانا نفسي اشوف عيالك يا احمد احمد:امي سبيبها علي ربنا الام:ونعم بالله ...مش هتفطر احمد:لا مش عايز اكل انا عندي شغل اما من ناحيه اخري في الفيوم كانت ايلين تعمل ما تعودت عليه من تنظيف وغسل وطبخ في البيت ولكن الان عمل من نوع اخر فالعروسه الجديده زوجه خالها ستتغدي معهم اليوم وكانت هي وجدنها وحدهم من يحضرون للطعام وعندما حان موعد الغداء اجتمع الجميع في البيت لدي الجد وجلسوا علي الارض للتناول الطعام العروسه الجديده:الله المحشي ده جميل جدا ايلين بتلقائيه:بجد يا ابله مها مها:اه يا حبيبتي تسلم ايدك Stop مها زوجه ايهاب بنت احد الفلاحين في الفيوم تمتلك من العمر 19 عاما كانت مع ايلين في المدرسه وكانت تناديها باسمها ولكن خالها من اجبرها علي وضع جاهز بينهم وتناديها بابله مها حنونه جدا تعرف مدي كرهه عائله ايلين لها ولكن لا تعرف السبب هي تحبها ودايما تمدح فيها ولكن بحذر خوفا من ايهاب Back نظر ايهاب الي ايلين نظره غضب فخافت ايلين:الف هنا وشفا يا ابله ايهاب:الحمد لله .........فين الشاي ايلين :حالا يا خالو قامت ايلين لتصنع الشاي ولم تاكل شيئا بسبب نظرات اقاربها وهي جالسه بجانب جدتها من الخوف وتنظر لهم من الحين للاخر في خوف وبعد قليل جاءت ايلين ومعاها الشاي: اتفضل يا خالو اخذ منها الشاي ولم يقل لها حتي كلمه شكر ثم جلست بجانب جدتها وبعد ان انقضي الغداء قامت ايلين لترفعه وغسلت الاطباق ثم ذهبت اليهم لتجلس معهم خالها الكبير في غضب:انتي قاعده هنا ليه مش شايفه اننا كلنا كبار ايلين وهي تقوم في خوف اسفه اسفه
عدد المشاهدات : 60
أضيف يوم : 01/09/2019