الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية أعشقك يا صغيرتي
البارت 15
ومع اشراقه يوم جديد استعد العروسان للسفر وبعد عده ساعات وصل العروسان الي الدول الساحره ومدينتها بيروت التي تعتبر من اجمل المدن العربيه بل والعالم اجمع ؛جلسا العروسان في فندق في بيروت ولم يضيع احمد دقيقه في الجلوس بل كان ياخذها لتري جميع المشاهد وتعيش كل لحظه جميله في بيروت ومع اخر ليله لهم في الفندق كان العروسان يجلسان في مطعم الفندق احمد:ايلين ايلين:نعم احمد:احنا بكره مش هنرجع مصر ايلين:ليه مش المفروض هنسافر الصبح احمد:اه هنسافر بس هنروح السعوديه ايلين بدموع:بجد احمد: اه بجد يا نور عيني وكل لبس الاحرام انا جبته معايا وفي الصباح الباكر انطلق العروسان الي الارض الذي نزل فيها الاسلام وقضيا مناسك العمره . ظلا العروسان يعيشان حاله من الرومانسيه الي جاء يوم الذي سيذهب احمد فيه الي العمل افاق احمد من نومه لم يلق ايلين بجانبه فنادي عليه ولم ياتي برد ثم قام وطرق باب الحمام فلم يلق رد وبعد قليل وجدها تفتح باب الغرفه ومعها طعام الافطار ايلين:صباح الخير احمد وهو يلعب في شعره:صباح الورد ,كنتي فين ايلين:كنت بحضرلك الفطار يلا خد شاور وصلي الضحي علشان تحلق تفطر قبل ما تنزل احمد:بس انا مش بفطر بشرب نسكافيه بس ايلين وهي تدفعه الي الحمام:يلا بس وبعدين مفيش مرواح الشغل بعد كده قبل ما تفطر في البيت احمد:وهو يقبلها من خدها:حاضر يا اميرتي وفي العمل تلقي احمد التهنئات من المهندسين والعمال وايضا من المدير ولكن هناك من هنئوه بطريقتهم فهم محمد وايهاب ثم اخذا بالعمل وفي منتصف النهار جاءت صوره ايلين امام احمد زفكر ان يتحدث معها ولكنه افتكر انها لا تمتلك هاتف وقرر ان يشتري لها هاتف وهو ذاهب الي البيت ولكنه هاتفهها علي تليفون البيت جاء احمد من العمل فوجدها جالسه مع اخته ميار وكانت تبكي وكانت ايلين تبكي لبكائها احمد:السلام عليكم ميار وايلين:وعليكم السلام قامت ميار واحتضنت احمد بشده:احمد سيف تعبان يا احمد احمد :اهدي يا بنتي اي طفل في سنه بيتعب عادي لان مناعته لسه صغير ميار:انا خايفه عليه يا احمد احمد وبعد ان جلس هو وميار:طب الدكتورقالك ايه ميار:قالي برد وسخونيه احمد:مش تخافي يا حبيبتي هو فين سيف ميار:نايم مع ماما فوق احمد:مش تقلقي يا حبيبتي هيكون كويس ان شاء الله المهم جوزك عرف ميار:ايوه وحيد عرف وقالي هيجي من الشغل علي هنا احمد وهو يلتفت لا ايلين:حلاص بقي كفايه عياط شايفه عيونك عامله ازاي ايلين وقد زادت في البكاء اخذها احمد بين ذراعيه:كفايه يا حبيبتي عياط بقي هيكون كويس لم يكن يفهم احمد ان ايلين لم تكن تبكي بسبب مرض سيف فقط بل كانت تبكي لحالها فكم من مره كانت في حاله سيف ويمكن اشد ولم تكن تلقي امها بحانبها ولم تلقي غير جدتها لتهتم بها قصاري جهدها
عدد المشاهدات : 50
أضيف يوم : 01/09/2019