الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية أعشقك يا صغيرتي
البارت الأخير
وبعد مرور شهر من الحزن في البيت كان احمد جالس بجانب ايلين ويحدثها ودموعه تنهار احمد:ايلين وحشني صوتك انا هونت عليكي تسيبيني كده انتي اغلي حاجه في حياتي علشان خاطري فوقي وردي عليا انا احمد عمو احمد فاكره لما قولتيلي عمو يوم كتب كتابنا ثم وضع احمد راسه علي يديها واخذ بالبكاء الحار ثم وجد يد تربت علي كتفه الاب:اهدي يا ابني ان شاء الله هتقوم بالسلامه احمد:بابا بقالها شهر يا بابا والله مش قادر انا بموت من جوايا محدش حاسس بيا اخذ الاب ابنه في احضانه وعيونه معلقه علي ايلين النائمه علي فراش ولكنه وجدها تفتح عيونها ببطئ وكان يحدث نفسه من الداخل بانه يتوهم ولكنه تاكد عندما نطقت باسم ابنه بضعف ايلين بضعف:احمد فتح احمد عيونه وهو بين احضان والده ثم استدار ووجد ايلين عيونها تتعلق فيه فذهب احمد عليها بلهفه ايلين:احمد احمد بدموع:شششششششش مش تتكلمي اهدي كده وانا هكلم الدكتور يجي حالا ولحظات حتي وجدت ايلين انها في احضان احمد ويضمها بقوه وسمعته يردد "الحمد لله الحمد لله يارب " وبعد دقائق جاء الكتور وطمئنهم عليها والتفت العائلتين حولها الجده بدموع:ايلين حبيبتي ايلين:ستو مش تعيطي والله انا مش زعلانه ربنا عمل كده علشان ربنا يرزقني براجل زي احمد ايهاب:ايلين ايلين:خالو حبيبي مش تقول اي حاجه انت خالي اللي مربيني ولو عايزين فعلا الفلوس خدوها كفايه اني بينكم اخذ ايهاب ايلين بين احضانه وظل يمسح علي شعرها ويقول لها سامحيني ايلين:خالو مش تقول كده انا عمري ما زعلت منك اصلا واخوالي ربنا يهديهم اراد مصطفي ان يغير مجري الاحداث وبدا بالمرح معهم حتي عمت السعاده والضحك بينهم وبعد 3 سنوات في السياره ميار:عملت ايه يا ايلين في الامتحان ايلين بتعب :الحمد لله اخر امتحان وعدي كنت خايفه اوي اولد وانا في الامتحانات والسنه تضيع ميار:الحمد لله عدت ايلين:الحم ااااااااااااااااه ميار بفزع:مالك ايلين:اا ااا ااانا بولد ميار:روح بينا يا عم محمد علي اقرب مستشفي بسرعه ثم قامت بالاتصال علي احمد ميار :احمد احمد:ايوه يا ميار ايه ده مالها ايلين بتصوت ليه ميار:ايلين بتولد واحنا رايحين المستشفي احمد :انا جاي حالا قام احمد مسرعا وذهب الي ايلين وعندما وصل وجد انها بداخل غرفه العمليات ميار وهي تربت علي كتف احمد:ان شاء الله هتقوم بالسلامه احمد:يارب وبعد قليل جاء ايهاب وزوجته التي انجبت طفلا يدعي ادم صاحب السنتين وجاء زوج ميار وحيد ومعه ابنهما صاحب 4 سنوات وجاءت والده احمد ووالده وصديقه محمد بعد ان اخبرهما وبعد دقائق كان احمد قلبه يحترق علي زوجته خرج الدكتور فاندفع احمد تجاهه الدكتور:مبروك المدام جابت بنت زي القمر احمد:طب وايلين الدكتور:المدام الحمد لله كويسه وهتتنقل هي والبيبي في اوضه عاديه كمان شويه مبروك خرجت البنت الي احمد وتلاقاها بين يديه واذن في اذنها وتلقي التهنئات من الجميع وبعد قليل التف الجميع في غرفه ايلين احمد:مبروك يا قلبي جالنا بنوته زي القمر ايلين:الله يبارك فيك يا حبيبي احمد:لو عايزه بنتك هي هناك اهي ايلين:عايزه اشوفها جلب احمد البنوته الي ايلين فقبلتها من جبهتها احمد:ربنا يباركلي فيكم يارب ويخليكم ليا ذهب الطفل سيف الي احمد سيف:خالو هي النونه اسمها ايه احمد:اسمها ندي سيف:طب انا عايزه اشوفها حملها احمد ونزل لمستوي سيف:اهي يا عم قبل سيف ندي ببرائه:خالو انا عايزه اتجوزها احمد:نعم يا اخويا ضحك الجميع علي سيف واحمد سيف:انا عايزه اتجوزها يا خالو انا مش صغير انا كبير هي اللي صغيره احمد بضحك:وحيد خد ابنك بعيد عن بنتي ضحك وحيد بشده:تعالي يا حبيب بابا سيف:بابا خلي جالو يجوزني ندي وحيد :حاضر يا سوفه هخلي خالو يجوزهالك ضحك الجميع بشده ويوم السبوع اعدت الفيلا لندي وعزم الاقارب علي السبوع واقام حفله كبيره احمد وهو يقبل ايلين وندي:ربنا يخليكو ليا ومش يحرمني منك ابده ايلين:ويخليك لينا يا احلي بابا في الدنيا تمت بحمد الله الحب عمره ما كان بالسن ومش معني انك حبيت واتجرحت يبقي خلاص الدنيا وقفت بالعكس قوم واقف قصاد الدنيا بس بالحب
عدد المشاهدات : 61
أضيف يوم : 01/09/2019