الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية هوس عشقك
البارت 19
يدخل ادم بصحبه سيلا الي احدي الغرف الفارغه فب الفندق لتتفاجأ بكميه كبيره من الاجهزه يبدأ ادم في تشغيل احدهم لتري كل ما حدث تلك الليله منذ دخول ادم الي غرفه لارا لتشهق سيلا وهي تضع كلتا يديها علي فمها في ذهول وتنزل دموعها علي وجنتها فكانت شبه فاقده للوعي لا تدرك ماذا تفعل غير اللجوء اليه فهو مصدر قوتها ما مرت ثواني حتي القت بذاتها في حضنه ليشعر بها بين ذراعيه بين خلايا صدره تشابكت الضلوع واختلطت الانفاس فكانت بالكاد تصل الي قلبه لفرق الطول فكانت تردد وتتمتم كلمات الاسف ومع كل كلمه تخرج من شفتيها المضطربه شهقه تفزع قلبه لتشعر بها وهو يحملها بين ذراعيه واحدي يديه تمسح لها دموعها وهو يردف هشش خلاص محصلش حاجه انا مش زعلان منك دا احنا حتي طلعنا جامدين اهه وبنغير ويغمز لها بطرف احدي عينيه يذهب بها امام كل فىد في الفندق في جراءه لتخجل هي وتدخل وجهها بين فتحتي قميصه ليضحك هو ضحكه عالبه تسببت في فورات كتله مشاعرها تكاد ان تلتهم شفتيه التي افتقدتها منذ وقت طويل وبعد وصولهم الي احدي الغرف ووضعها علي الاريكه برقه متناهيه كانت نظراته عميقه رفع وجهها له وقربها اليه وتركزت عيناه علي خاصتها بينما قلبها اصبح يصخ كانت دموعها علي وشك النزول مجدداً مدت يدها لتمسح دموعها ادم :_ ليه العياط بقا دلوقتي اما هي احتضنت عيناها الارض خجلا من تعامله معها وفي غمره مسحت دموعها واخذت تبتسم ورفعت عيناها لتقابل خاصته وفتحت يدها وكأنها تقول له اريدك قاده جسده اتجاهها دون تفكير منه ووضع رأسه علي كتفيها لتنعم بدفء شوقه لتبدأ هي ف الحديث بعد عناق ظل لمده كبيره سيلا :_ادم ادم :_ روح ادم سيلا:_يلااا نمشي اصلا اكيد قلقانين علينا ليبتعد ادم وهو يبعد احدي خصلات شعرها خلف اذنها ويردف برغبه واضحه في عينيه :_ متقلقيش مروان هيفهمهم كل الموضوع المهم يلا فوقي كدا وخدب شاور عشان بابن عليكي الارهاق اووي سيلا وهي تضع سبتبتها بطفوله علي فمها في خجل :_ بس يعني ادم بمكر :_بس اي سيلا:_ يعني انا مكنتش اعرف اننا هنفضل هنا انهارده وبعني معملتش حسابي ادم بغمزه :_ متقلقيش انا سبتلك جوا ال اما عايز اشوفه عليكي سيلا وهي تضع قبله رقيقه علي خده وتفر الي المرحاض ادم بصوت عالي تسمعه :_ اي جو الاخوات دا متستعجليش كله هيجي دلوقت انتي ال بدأتي ########### فتح باب الغرفه ليتجه للداخل ثم اغلق الباب خلفه واتجه نحو كارمن التي كانت تصفف شعرها بعنايه نظرت اليه وهي تسأله بابتسامتها الشقيه :_ الحب بيبصلي كدا ليه وقف خلفها وعانقها بقوه وهو يغلق عينيه بقوه مستنشقها رائحتها باستمتاع ثم همس لها بصوته الرجولي الذي اذابها بحبك اوي ي قلب الحب ابتسمت واغلقت عينيها من متاهة المشاعر الفائضه في قلبها كارمن بطفوله :_ طايب بص بقا لو عملتلي شعرفي زي م انا عايزه هنخلص بسرعه لو معملتهوليش يبقي نام احلا هاا اي رائيك مروان بتأفف :_ بس اتا عمري ما عملت حاجه زي كدا كارمن :_ جرب عشان خاطري مروان :_ امري لله مش عارف اي ال وقعني ف طفله كارمن بدلع :_ قلبك يا حبيبي ########### ########### كان تقف امامه بكامل انوثتها التي اختلطت مع براءتها فكانت كالحوريه ليفترسها بعيونه الغارقه سيلا بمشاكسه :_ انت عنيف اووي علي فكره واخذت تحرك يديها بدلال وخصلات شعرها المتمرده علي وجنتها الحمراء بينما هو فار شوقه الدفين ونظراته التي كانت كالرصاص المصوبه عليها بكل احترافيه ادم بنبره اذابتها:_ انا مش عارف انتي بتعملي فيه كدا ليه سيلا بدلع :_ لا خليك ريلاكس كدا ادم بضحك :_ اكتر من كدا مينفعش غلط عشاني ويبدأ في مداعبه شفتاها برقه مدمره لقلبها ويديه تغوص في شعرها يفصل قبلته وهو يداعب انفه بأنفها وتختلط الانفاس ولتقوم هي بلف ذراعيها حول عنقه لتقترب اكثر ليستغل قربها ليعلمها كيفيه عتابه لبعدها عنه
عدد المشاهدات : 48
أضيف يوم : 18/08/2019