الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية هوس عشقك
البارت الأخير
في وسط ساعات النهار في داخل حديقه القصر تجتمع عائله عز الدين واحفادها تالين بدموع طفوليه:_ مامي مامي يزن ابن عمو مروان ضلبني ووجعني في شعلي ي مامي سيلا وهي تحتضن صغيرتها:_ معلش ي روح مامي دلوقت طنط كارمن هاتعاقبه اومال فين اخوكي غيث مش شايفاه تالين :_ ورا الشجله ي مامي مع فتون بنت طنط ندا يهب الرعب في جسدها فهي تعلم مدي وقاحه ابنها رغم صغر سنه فهو لم يتجاوز السابعه في عمره تذهب الي ابته لتستمع الي حواره فتون :_ يزن ابعد بقاا مامي كدا هتضربني يزن بصريخ :_ محدش يقدر انتي بتاعتي وكام سنه وهتبقي مراتي فتون بغباء :_ بس حازم قالي انه بيحبني هو كمان يزن بعصبيه كأبيه :_ نعم يختي ومين حازم دا وفي تلك الاثناء تمسك به امه وهي تأخذه لابيه ليتصرف معه سيلا بعدما قصت عليه ما حدث :_ انا جبت اخري منه خلاص اتصرف معاه انت بقا ادم :_ يزن مزعل مامي ليه غيث :_ هي ال مش عاوزاني اتجوز ولا اقرب من فتون بس انا بقا هتجوزه بردوو ادم :_ وانت بقاا مستعجل اووي وعاملي روميو ليشير بأصبعه لفتون لترقض اليه مسرعه داخل احضانه ليشع الغضب علي ابنه فيشبه ابيه تماما غيث :_ سيبها انت حضنها كدا ليه قولتلك دي بتاعتي فتون :_ انا مش بتاعتك انا مش لعبه ليضحك ادم ضحكه عاليه وينتبه لتلك الغاضبه امامه ادم :_ خلاص ي غيث بيه اعتبرها خطيبتك ي باشا من دلوقتي لتفر فتون هاربه ويلحق بها مجنونها غيث ########## في الليل في غرفه مرواان كانت كارمن ترتب بعض اغراضه ليقع في يديها قميصه وتاتي لها فكره الدراما لتذهب وترتديه وتسدل شعرها الاسود وتطبع علي شفتيها حمره الشفااه القاتمه التي تجعل اي رجل امامها يرتجف من جمالها ليخرج هو من المرحاض ليجدها تجلس وتلك قميصه علي بشرتها الناعمه يظهرها كالجمره المتحركه اقترب لها ليشدها نحوه حتي التصق ظهرها بصدره الصلب وادارها له واخذ ينظرها نظرات حارقه تالفه من كثره الهوس واخذ يقبل عنقها بقوه تاركا اثاره علي جسده ويتمتم باسمها وباسم كل حروف عشقه ليبتعد لثوانٍ مروان :_ تصدقي قميصي احلا عليكي كارمن في خجل :_ اصل انا كنت بقول يعني اعمل زي المسلسل مروان بمكر :_ طااب انا كمان سمعت حته مسلسل امبارح لازم نجربه خصوصا مشهد معين كدا ليلاحظ تمرد واحمرار وجنتها ليخملها كالاميره ماجها الي فراشه ليضمها الي لياليهم التتيميه يدخل الي جناحه ليجدها تجلس مع تالين تعلمها دروسها ليذهب هو الي المرحاض ويخرج ببنطال اسود فقط ليجدها بمفردها ليقترب منها سيلا :_ اي ال انت قولته لغيث دا دا طفل اصلا مش حديد هو طالعلك اصلا ادم وهو يرفع احدي حاجبيه :_ طالعلي في اي بقا ب الظبط سيلا بحرج : يووه بقا معرفش ترفع غاباتها الزيتونيه لتصطدم مع عيونه السوداء البارده فكلنت نظراته كفيله ان تقترب منه وتلتمس جسده لتشعر بقربه وبعد ثوانً تشعر ييديه الكييره علي ذراعيها وهو يقربها اكثر من صدره الصلب لنتقل بيديه الي راسها المسترخي علي قلبه ويديه الاخر تعتصر جسدها في حضنه الدافئ اما هو اخذ يستنشق رائحتها الساحره وبعدما تجدد في امتلاكها لف يديه حول جسدها الصغير ليستلقي في فراشه فكان كالنار التي تصهر جليدها في صباح اليوم التالي استيقط عمر بعدما شعر بيديها الناعمه حول عنقه ليظهر ابتسامه كسوله علي شفتيه ليهمس بجانب اذنها "نور" اخذت هي تلوي شفتيها وتتمتم بصوت هادئ وكأنها منزعجه من حركته ولكن خين ادركت انفاس خاره تقترب منها برغبه فتحت عينيها فاخذت تنظر اليه فكان مثير بنظراته الكسوله المثيره للعنه ليرفع حاجبيه بمكر لتخجل وتنظر الي اسفل لتجد نفسها ف احضانه لتفتح فمها وتكاد ان تبتعد ليردف عمر بابتسامه_ يشيخه والله م انتي متحركه ليطبق علي شفتيها ويعيد اغلاقها بطريقته المستمتعه لديه .. وفي جانب اخر كانت تخرج من المرخاض وتجلس علي حافه الفراش لتبدأ في تجفيف شعرها ليدخل هو بتنهيده صبر مختلطه مع شوق لعدم قضاء ليلته معاه لانشغاله ف العمل ليزيل ملابسه العلويه بتعب وشوق ويقترب منها ويلصق يده علي خصرها لتقترب منه اما ندا فكانت تحاول الابتعاد عنه لغضبها لغيابه لتشعر بيديه الدافئه علي وجنتها واخذت تدير جسدها لتخطو خطوه بعيدع عنه لتجد نفسها علي اكتافه العريضه لتسقط ع الفراش ولكنها تغطي له ظهرها وعندما قررت النهوض تشعر بيديه علي ضهرها تتخلل اعماقها وتغلغل شوقها واخذ يسحبها للوراء لتستسلم لحضنه المميت ويستدسرها لتتشابك انفاسهما فكان لايفضل بيتهما سوا فراغات منتهيه ليفصلها هو بقبله تحمل قسوه وشوق ودفئ تحت مسمي هوسه وينهيها بوضع ملكيته
عدد المشاهدات : 55
أضيف يوم : 18/08/2019