الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية غرامة عشق
البارت 17
إعتـراف مُمثل في حيـاة كالورود تفتحـت مُرحبـة برحيق يرويهـا.. بجسدًا إنتعش عند إسترداد الحيـاة لها !! وكلوحة تفنن راسمهـا في أختيـار ألوانهـا الزاهيـة... كان ينظـر لها مصدومًا.. كالأرض التي رويتها فجأة وتمهلها فرصة إستيعاب السكون !! إلى أن امسك بوجهها بين يديه يسألها بلهفة اتضحت كالشمس اوساط النهار : -إنتِ قولتي أية يا حنين ؟ قوليها تاني.. أكديلي إني مش متهيألي ! أبتسمـت هي برقـة، ثم أعادت همسهـا الذي سقط على أذنيه كطـرب موسيقى لا يتمتـع بها الكثير : -بحبك.. بحبك.. بحبك.. بحبك أووي يا حمزة وماذا يريد أكثر من ذلك حتى لا يطيـر كالفراشة وسط أفق السعادة مرفرفًا بجناحا الاكتفاء ؟! أحتضنها بقوة وكأنه يدفنها بين أحضانه فيتحللهم العشق سويًا وهو يقول بسعادة حقيقية : -وأنا بعشقك يا عيون حمزة ! أبتعد بعد دقائق ليهبط بشفتاه ملتهمًا شفتاها في قبلـة عميقة تنم عن كم المشاعـر الملتهبة التي تحوم داخل كلاهمـا.. !!! كان يقترب أكثر وهي تعود للخلف أكثر حتى اصطدمت بالحائط خلفها وهو لا يترك شفتاهـا ولا تحرر يداه خصرها النحيف .. أغمضت عيناها مستمتعة بذلك الشعور الذي يُحيي المبعوث من إرهاقها النفسي... شعرت بشفتـاه على رقبتهـا ببطئ مثير وكأنه يتفنن في لمساته تلك ! إرتعشت بقوة وهي تستشعر اصابعه تُشكل دوائر على خصرها العاري.. ابتعدت عنه ببطئ ثم همست : -حمزة.. ماتنساش إن شذى بره مش هاينفع !! ابتعد هو الاخر وكأنه أدرك المصيبة التي أنتشلها من بين براثن الظروف، ليتأفف وهو يمسح على شعره عدة مرات، فسألته حنين مستفسرة وهي تهندم ملابسها : -هتعمل معاها أية يا حمزة ؟ رفـع عيناه لها يرد لها السؤال بهدوء بارد : -هعمل أية يعني.. ولا حاجة صرخت متعجبة : -نعم !!! يعني أية ولا حاجة، أنت هتكمل في الخطوبة دي فعلاً ؟ تنهـد بقوة وباتزان يليق برجل يزحف له نسـاء الأرض أخبرها : -مش معنى إنك قولتيلي كدة إني هاجيب البت او هامشيها حسب مزاجك ومزاجي، هي مش عبده عندنا !! رفعت حاجبها الأيسـر متمتمة بغل : -والله ثم اومأت موافقة عدة مرات، وعقدت ذراعيهـا وهي تقول بصوت خبيث : -ماشي يا حمزة، بس أنسى إنك تمس مني شعره طول ما انت بتشوف البت العقربة دي نظـر لها حمزة نظرة غامضة شملتها بتوهة، ثم تخطاها بهدوء تام ليتجه للخارج.. خرج ليجد شذى غادرت !!!! من المؤكد أنها سمعت حديثهم الان وتوقعت طلب تلك المعتوهه.. ! تأفف اكثر من مرة ثم عاد لتلك المشتعلة بالداخـل.. ما إن اصبح امامها حتى جذبها من خصلاتها ممسكًا برأسها لتصطدم بجبهته وصرخت فيه متأوهه : -الله يخربيتك جبتلي صداع ! وضـع إصبعه على شفتاهـا ثم قال بحزم عابث : -أسكتي خالص، أوعى تفكري إن موضوع أقرب منك ولا لا دا لوي دراع.. إنتِ في أي وقت وكل وقت متاحة ليا، ودا مش اختياري دا اجباري على فكرة !! ابتعدت عنه بعنف.. ثم أمسكت برأسها تدعكها ببطئ وهمست : -ما أنت مش هتكون محتاجلي اصلاً، كفاية عليك شذى دي خلاص جذبها لأحضانه بلمح البصر ليقرص وجنتاها برفق متساءلاً بصوت مشاكس : -بتغيري عليا يا بطتي اومأت مؤكدة.. وزمت شفتاها بشكل طفولي ورددت بتنهيدة وكأنها استسلمت اخيراً لذاك العشق : -طبعًا بغير، انا من قبل ما اتأكد إني بحبك اصلاً كنت بغير عليك اوي.. وخصوصا شذى دي مابتنزليش من الزور ضحك حمزة على ملامح وجهها التي تشنجت وهي تتحدث عن شذى... ليسحبها له مطوقًا خصرها ويرفعها للأعلى حتى تصبح امامه مباشرة، وشفتاه تلتقط شفتاها بتلقائية.... بينما في الأسفل كادت شذى تسقط عند أخر درجة سلم ولكن وجدت من يمد يده لها مغمغمًا بهدوء عميق : -تؤتؤ.. مش تاخدي بالك يا شوشو، ولا دايمًا واقعة كدة ؟ لا تدري لم رأت منحنى اخر لمعنى كلامه العادي، ولكنها ابتعدت بهدوء قائلة : -معلش.. ميرسي بس أنت تعرفني منين ؟ رفـع حاجبه الأيسر يخبرها بثقة : -إلا اعرفك.. دا أنا اعرفك عز المعرفة نظرت له بعدم فهم.. لتجده يمد يده ليصافحها مرددًا بجدية خبيثة دُست وسط ابتسامته الصغيرة : -أنا شريف منصور.. ابن عم حمزة.. اللي إنتِ كنتي عنده أكيد !!!!!! ******* بعد مرور يومان... نهضـت " سيلين " متململة تتأوه بصوت مكتوم من الألـم الذي لم يفارقها منذ تلك الليلة.. لفت الروب حول جسدهـا الصغير وسارت ببطئ شديد نحو المرحاض... كادت تفتح الباب وتدلف إلا أنها وجدت مُهاب يضـع يده أمامها يمنعهـا، فنظرت له ولكنه سبقها وهو يسألها بجدية : -إنتِ كويسة ؟ اومأت موافقة بصمت.. لتجده يرفـع خصلاتها عن وجهها فعادت للخلف بتلقائية، تنهد هو بقوة وأخبرها : -أكيد خدتي بالك إني مكنتش في وعيي ساعتهـا، بس مكنتش قادر اتكلم، اسف.. بس ياريت تنسي أي حاجة حكيتهالك كمان نظـرت له مباشرة بصمت دقيق، لتجده يكمل مشددًا على حروفه : -تنسي خالص يا سيلين سألتـه برفق : -مين اللي.. الـ قتل باباك ؟ ولية ! أنا مفهمتش حاجة !!! نظر للجهة المقابلة يردد بخشونة : -ماتدخليش في حاجة ملكيش فيها أحسن يا سيلين اقتربت منه ببطئ ثم همست بصوت صادق : -أنت لية مش عايزني أكون جمبك يا مُهاب، أكون معاك !!! لية عايز تبعدني عنك ؟ عاد للخلف وصوت زفيره يعلو، إلى أن قال بصوت مبحوح : -عشان أنا بكره الشفقة.. وماتنسيش إن جوازنـا دا مؤقت يا سيلين صرخت متعجبة : -نعم !!! مؤقت بعد اللي حصل بينا ؟ رفـع كتفيه يردد ببساطة ملس قسوته على روحه قبل أن تكون عليها : -وهو أية اللي حصل.. ولا حاجة، مجرد ساعات لطيفة هنضحك لما نفتكرها كررت سؤالها مرة اخرى بأصرار : -مين قتل باباك يا مهاب ؟ ولية ! هنا لم يشعر بنفسه سوى وهو ينفعل والغضب يحرق المتبقي من كتمانه القاسي .. ليدفعها بعنف مزمجرًا : -بسببك إنتِ.. بسببك إنتِ بس قتلوه، قتلوه عشان ماطلقتكيش قبل ما اليومين يخلصوا !!!! ادوني مهلة وماستنوش اكتر... !! شهقـت مصدومة وكلامه يرن بأذنيها " إنتِ السبب في كل حاجة " " إنتِ سبب المصايب في حياتـي " " إنتِ السبب غوري بقا " !!!! ابتلعت ريقها وقد عاودها ذلك الألم في منتصف القلب... أستنـدت على مُهاب الذي لم ينتبه لها فجأة عندما شعـرت بالدوار.. ولم يدري هو كيف إنزلقت قدماه في المياه من أسفله حتى سقط مصطدمًا بالمنضدة على الجوار من دفعتها المفاجئة... فصرخت هي بفزع وهي ترى الدماء التي بدأت تتدفق من رأسه وهو فاقد الوعي !!!!!! -مُهااااب ! .............................. مـر كل شيئ كحلم.. او ربما كابوس يُهاجمك فجأة ويعود ينسحب بنفس السرعة والمفاجأة.. لم تشعر بنفسها عندما اتصلت بعمها وبوالدتها وهي تبكي بهيستريـة... إلى أن ادركت وجوبها بطلب الاسعاف.. وبالفعل أتت الاسعاف ليتم نقله على اقرب مستشفى... كانت سيلين أكثر من منهارة.. تشعر أنها بالفعل كما قال " سبب المصائب في حياته " !!! كانت منتظرة خروج الطبيب الذي ركضت له مع والدتها ما إن خرج وسألته : -أية اللي حصل لو سمحت ؟ تنهد بقوة وهو يهدئ روعها : -خير ان شاء الله، اهدوا بس.. تدخل عمها يسأله بجدية اكثر : -طب هو أية اخباره يعني يا دكتور ؟ الخبطة اثرت على حاجة ؟! صمت الطبيب برهه.. ثم أخبرهم بأسف واضح : -اسف اني بقولكم كدة لكن المريض فقد ذاكرته بسبب الخبطـة.. لانها جت في المخ جامد! شهقت سيلين باكية وهي تعود للخلف وتهز رأسها نافية بهيستريـة.. !!! تأكيدها يزداد يقين داخلها أن الألام مرتبطة بها في حياة ذاك المسكين... ! ظلت تبكي في أحضان والدتهـا التي حاولت تهدأتها : -اهدي يا سيلين.. هايفتكر ان شاء الله بس بطلي عياط بقا !!! ويلا عشان تدخلي له واكيد مع الوقت والادوية هايفتكر كل حاجة لم تشعر بنفسها سوى وهي تهز رأسها نافية بسرعة : -لالالا.. مهاب مش هيعرف إننا متجوزين ابدا !!! أنا ومهاب مينفعش نكمل مع بعض يا ماما... !! ****** كان أسـر يجلس في مكتبـه في شركتـه.. رغمًا عنه يفكـر في تلك "لارا" التي غادرت المكان الذي يتواجد فيه.. ولكنها لم تغادر تفكير ابدًا !!!! شيئ غامض يزج له حجة تافهه " الطفل " والعقل يُلقي بمشهد إهانته امام عينيه.. طُرق الباب ودلفت السكرتارية لتقول بصوت هادئ : -تمام يا فندم.. بلغتهـا امبارح سألها أسر مؤكدًا : -زي ما قولتلك يا عايدة ؟ اومأت مسرعة : -زي ما حضرتك قولتلي بالظبط.. في شرط جزائي ولاازم تدفعي الفلوس لو هاتسيبي الشغل والا تيجي من بكره اومأ اسر موافقا ثم اشار لها أن تنصرف.. وضـع رأسه بين يـداه يهمس بصوت محتار وتائه : -ياترى أنا صح ولا غلط.. تنهد بقوة وأكمل : -مش عارف.. بس الي اعرفه إني لازم احط حد ليها في حياتي !! ............................. مر الوقـت ووجد " عايدة " تدلف مرة اخرى، فاعتدل في جلسته مغمغمًا لها : -تمام يلا دخليها اومأت موافقـة وبالفعل أشارت لــ لارا التي دلفت ببطئ تنظر للأرضية من خلفهـا.. أنصرفت "عايدة" ببطئ وسحبت الباب خلفهـا.. ليتجلى صوت أسر الساخر وهو يقول : -عُدنا من جديد..! رفعت عيناها له ببطئ لتهمس بصوت مبحـوح تدرج ضعفه اوساطه : -أسـر ! نهـض مقتربًا منها، ثم زمجر فيها بحدة مُخيفة : -أسمي أسر بيه.. سامعة يابت !!! إنسي إن بيني وبينك أي حاجة، أنتِ هنا مجرد واحدة بتشتغل عندي.. عشان الي فـ بطنك بس ! صمتت برهه ثم اومأت موافقة بهدوء : -تمام يا أسر بيه.. حضرتك عايز حاجة تاني مني ؟ نظـر لها بازدراد متمتمًا : -وأنا هعوز منك أية !! إنتِ مابقاش فيكِ أي حاجة اعوزها اصلاً هنا صرخت فيه بحدة وكأنه ايقظ الشراسة التي تغطت داخلها بتلك الاهانة : -أنا مقدرة إنك ممكن مش طايقني عشان الي حصل في المستشفى، لكن إلا الاهانة.. انسى اني اسكت عليها تاني أمسـك فكهـا فجأة بعنف يضغط عليه حتى تأوهت، ليردد بقسوة : -إنتِ زيك زي أي حد هنا.. تسمعي أي حاجة حتى لو إهانة.. وتخرسي وتقولي تحت امرك يا بيه، والا السجن مستنيكي ياختي !!! هزها بقوة يسألها صارخًا : -سامعة ؟ اومأت موافقة بصمت يحبس بكاء ضخم يود الهرب من خلفه... فعاد للخلف ببطئ، وببساطة مد يده ليرمي كوب المياه على الأرض حتى تناثر لشظايـا ماثلت شظايا الالم المتصدعة داخلهـا.. ثم أشار لها بحدة يأمرها : -لميها !! دا شغلك هنا..عشان تعرفي إن إهانة الراجل مش بالساهل، وأنا مش اي راجل !!!!! وبالفعل هبطت تلملمها من امام قدميه ببطئ مرتعش.. ورغمًا عنها إنخرطت في البكاء الذي لفحها بقوة.. وبدأ الغثيـان يعاودها كما يلاحقها تلك الفترة كل حينٍ ومين... لتتقيئ رغمًا عنها وسط بكاؤوها.. وقد تناثر وطال حذاء أسر الذي تغيرت ملامحه برعب.... !! ****** كانت حنين تسيـر مع حمزة الذي أصر على اصطحابها للطبيب بعد الدوار الذي كان يصيبها مع ألم بطنها المتزايد... أمسكت بذراعه قبل أن يصعدا للطبيب تهمس له : -بلاش يا حمزة.. أنا كويسة صدقني هـز رأسه نافيـًا بهدوء جاد : -ابدا.. لازم نتأكد هي الصحة ببلاش ! تأففت أكثر من مرة ثم صمتت... وبالفعل دلفا للطبيب الذي رحـب بهم، ولم تدري حنين ما تلك القبضة التي كانت تعتصرها بقلق.. كشف عليهـا الطبيب ثم عاد يجلس على مكتبه بهدوء.. ليسأله حمزة مستفسرًا : -ها يا دكتور مالها ؟ ابتسم الطبيب ثم قال ببساطة هادئة : -مفيش اي حاجة.. دلوقتي التحاليل تيجي ونعرف.. متقلقش يا استاذ اومأ حمزة موافقًا : -تمام ماشي وبالفعل انتظرا وقتًا معدودًا..... وبعد أن حصلا على " التحاليل " المطلوبة جلس الطبيب مرة اخرى لينظر له الطبيب قائلاً بابتسامة مُبشرة : -متقلقش يا استاذ حمزة.. كل الحكاية إن المدام حامل ودا شيئ طبيعي صُعق كلاهمـا وإتضح هذا كعين الشمس، ليردف الطبيب ضاحكًا بلطف : -أنتوا متعرفوش بجد.. بس ازاي دا المدام حامل فـ شهرين حتى !!!! عند تلك النقطـة سكن العالم من حوله.. كيف شهران !؟ كيف حدث هذا.. زواجهم لم يمر عليه حتى شهر كامل !!!!!! انقبض قلبه بعنف وسأل الطبيب بتوتر صادم : -ازاي يا دكتور.. اكيد في حاجة غلط !! انت لازم تتأكد يا دكتور.. اصل مش صح هز رأسه نافيًا ثم اخبره بجدية : -لا صح.. مش المدام حنين جابر غريب ؟ نعم نعم... صحيح.. ولكنه خطأ !! كيف حدث هذا من الاسـاس.. كان وكأنه في مارد سحري قلب حياته بدقائق.. نهض مسرعًا يسحب حنين خلفه التي كانت ترتعـش وعلى وشك البكـاء........... وبعد الوقت وما إن وصلا المنزل واغلق الباب ناظرًا لها وجدها تبكي وهي تقول بحروف متقطعة : -أنا كنت هقولك يا حمزة إتسعت عينـا صدمة وقد شعر بكيانه يستكين بضيـاع وكأن جملتها خدرته... بعد دقيقة تقريبا اهتاج منفعلاً عليها يصرخ وهو يقترب منها : -كنتي هتقوليلي أية.. !!! كنتي هتقوليلي أية يا حنين عادت للخلف بخوف تهمس : -والله كنت هقولك صدقني لم يعطيها فرصة التبريرات الواهية فاهتاج يضربهـا بعنف وسط زمجرته المنكسرة : -كنتي هتقوليلي أية.. كنتي هتقوليلي إنك واحدة *** حامل من قبل ما ألمسك !!!! اقتربت منه تأن بضعف ليدفعها بقوة حتى اصطدمت بالحائط بعنف صارخة بألم.. فأمسكها من خصلاتهـا ينظر لها بازدراد ليجذبها بعنف اكثر متمتمًا : -إنتِ ازبل واحدة شفتها في حياتي.. إنتِ طالق يا حنين...... !!!!
عدد المشاهدات : 53
أضيف يوم : 27/08/2019