الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية غرامة عشق
البارت 30
إنتفـض قلبـه الرائق فزعًا.. كهبوب ريـاح في فصل الربيـع.. وكالعبق الذي عكـره غيمة الصدمـة !!! وفجأة من العـدم ظهـرت حنين وخلفهـا كلاً من أسر ولارا .. ومُهاب وأسـر .. وبعض اصدقاء حمـزة في العمل وشتى المعارف ثم صدح صوتهم يغنوا بصوت فرح وعذب : -Happy Birthday to youuuuu... Happy Birthday to you Hamza..Happy birthday to you !!! صُعق في البدايـة من تواجدهـم جميعًا من حوله.. ولكن تواجدهـم كهذا أنعـش قلبه الساكـن لينفضه سعادةً وهربًا من متاريس الحياة... !! وسرعان ما كان يبتسم وهو يرى أسر يقترب منه في البداية محتضنًا ايـاه وهو يهتف بود عميق : -كل سنة وأنت طيب يا حمزاوي.. وعقبال سنين كتييير تفضل مشحططنا فيهم وراك كدة ! ضحك الجميـع عليه.. ومن ثم تقدمت لارا وهي تهمس بصوت خجول : -كل سنة وانت طيب يا أستاذ حمزة قابلها بابتسامة هادئة : -وأنتِ طيبة يا مدام لارا تلاهم مُهاب الذي ما إن رأى حمزة وجهه حتى إنفجـر ضاحكًا وكأن كومـة القش المزمومة حرقتها فتلة السعادة.. ليسأله متعمقًا في الضحك : -أية دا يا مُهاب ؟ مين الي رسم خريطة مصر على وشك كدة !؟ نظـر مُهاب لــ سيلين التي كانت تحاول كتم ضحكاتها بصعوبـة.. ليردد وقد تطايـرت أشباحًا مولعه من الغضب : -حسبي الله ونعم الوكيل فـ الي كان السبب، يلاا هيروحوا من ربنا فين..؟! تعالت ضحكاتهم ليقترب منه حمزة هامسًا بنبرة ذات مغزى : -شكل الموضوع في إن.. بس ولا يهمك يا ميهوو، دا حتى ضرب الحبيب زي أكل الزبيب! ضربه مُهاب على صدره وقد بدأت ابتسامته تتسـع.. حان دور حنين لتقف أمامـه فارغة اليد بعكسهم جميعهم الذين كانوا يعطونه الهدايـا القيمـة... فهمس لها مشاكسًا وهو يقترب من اذنيها : -أية يا حنيني للدرجاي حالتك صعبة ممعاكيش فلوس تجيبي هدية لجوزك حبيبك؟! هـزت رأسها نافيـة وهي تقترب منه لتخبره بثقة : -تؤ تؤ.. أنا هديتي غير يا حبيبي تسللت يداه لتحيط خصرها ببطئ دون ان يلحظ اي شخص.. ثم كان شبه ملتصق بها وهو يهمس بصوت تناغم عزفًـــا : -الناس دي وجودها في اليوم دا.. وفي الوقت دا وفي اللحظة دي تحديداً أكبر غلط!! ضحكت حنين بخفوت ليُقبل وجنتهـا بنعومة مرددًا بعبث : -بس لسة الليل طويل يا روحي.. أبتعدت عنـه بعدهـا ولم تتلاشى ابتسامتها.. ليسألها حمزة مستفسرًا بفضول : -انما جمعتيهم ازاي كدة ؟! رفعـت كتفيها لترد بهدوء مبتسم : -أتصلت بأسـر وهو افتكر بسرعة، وقولتله على الي فدماغي فأتصل بمُهاب واتفق معاه واتصلوا بصحابكم وكنت جهزت البيت ثم أشارت لــ لارا لتكمل بصوت ممتن : -وأسر جاب لارا بدري شوية فـ ساعدتني فـ تزيين البيت احاط وجنتها بيده كما يفعل دومًا.. وكأنها صك الملكيـة الذي يُطبع دون اذن او مقدمات، ثم أردف بعشقٍ خالص : -ربنا يخليكِ ليا يا حنيني.. وأعرف أفرحك زي ما بتحاولي تفرحيني ! ................... مـر كل شيئ سريعاً.. كان جميعهم يتبادلون أطراف الحديث بسعادة طاغيـة... " إن بعد العسر يسـر " ليس جميعنا يؤمن بتلك الجملة.. ولكن القدر يؤمن بذلك.. نفوسنـا التي تهفو استغاثـة بـ الله تؤمن بذلك !!! وبالفعل مر العسر.. وحان اليسـر.. بتهاليله وإنفعالاته السعيدة... وغضون العسر كان اليسر حليفًا ينتظر اذن القـدر.. !! انتهى العيد ميلاد بسـلام.. حتى اقتربت سيلين تـــُقبلهم بود وهي تُردد في حنو : -بجد مبسوطة إني اتعرفت عليكم.. وان شاء الله متبقاش اخر مرة نقعد مع بعض اومأت كلاً من حنين ولارا بابتسامة : -أكيد ان شاء الله وبالفعـل غـادر الجميـع بعد أن ودعوهم والابتسامـة كانت الختم الأروع على وجوههم.. !!!! ثم بقي حمزة وحنين فقط.. إنتهت حنين من تنظيم المنزل وكادت تدلف نحو الغرفة الا أن فجأة شعرت بقدماها ترتفـع عن الارض لتصبح بين أحضـان حمـزة الذي دس وجهه عند رقبتها وهو يهمس بشوق : -وحشتيني.. عضت على شفتها السفلية بخجل وقد زحفت الحمرة اكتساحًا لوجنتها البيضاء ثم قالت وهي تضع يدها على صدره : -وأنت أكتر.. بس أستنى هقولك حاجة واوريك الهدية الاول ابتسم وهو يقترب من أنفها ليشاكسها بأنفه : -طب يلا بقا وريني نزلت لتقف امامه تمامًا.. ثم أمسكـت بكفـه لتضعها على بطنها هامسة بصوت مبحوح : -أنا حامل فـ تؤام يا حمزة صُدم في البدايـة.. وسرعان ما كان يبتسم بسعادة حقيقية وهو يرفعها ليدور بها والفرحة تتقازفه من دائرة لاخرى متلاطمًا بين الضحكات... ! إلي أن أنزلهـا على الأرض ليمسك وجهها بين يديه مرددًا بصوت سقط على أذنيها كطربًا خاصًا من السعادة : -دا أحلى خبر سمعته من فترة.. ياااه بجد مبسوط اوي ثم نظر في عينيها ليردف بهمس : -وأكتر حاجة مفرحاني.. إنهم هيجوا منك أنتِ مش من واحدة تاني ! وضعت رأسها على صدره تحتضنه بارتياح حقيقي.. ثم ابتعدت لتمسك يده وتسحبه خلفها وهي تقول بإختصار : -تعالى بقا اوريك الهدية الي بجد دلفا إلي الغرفة لتتجه حنين نحو الكمودين لتفتحه وتخرج منه علبة مغلقة.. وما إن اصبحت امامه حتى فتحتها لتظهر -دبـلة- ذهب والاخرى من الفضـة.. أخرجت الفضة لتمسك بأصبعه وتضعها فيه برفق.. ثم أبتسمـت وهي تشدد على ضغطة يده : -دا متقلعهوش من ايدك خالص.. عشان مفيش واحدة تتهور كدة ولا كدة، ويبقى واضح إنك متجوز ابتسم بحنـان.. ثم أمسك بالخاتم يلبسها اياه ليُقبل يدها هامسًا بنعومة : -ربنا يحفظك ليا يا روحي ابتسمت بحنـان.. لتجده يحيط خصرها ببطئ وهو يقربها منه!! لتضـع يداها على صدره هامسة بصوت هادئ : -حمزة.. استنى مش دلوقتي سألها بنفاذ صبر : -أية تاني ؟!! طأطأت رأسها أرضًا وهي تخبره بحرج : -أنا جعانة، عايزة أكل ! كـز على أسنانـه غيظًا.. ثم ظل يقترب منها ببطئ وهي تعود للخلف حتى وجدت الحائط خلفها فنظرت له متمتمة بحنق : -حمزة اوعى عايزة اكل بجد -وأنا كمان جعان.. وعايز أكل... عايز اكلك ! قالها بحرارة وقد كانت يده تتحسس ظهرها بحركة دائرية مثيرة نوعًا ما.. فأغمضت عيناها بقوة، ليقترب منها مقبلاً شفتاها التي كان يتوق لها بشدة.... ! تفاعلت معه في البدايـة.. ولم لا فهو معه دائمًا سر شفراتها كافة !! كان يُقبلها بنهم ملحوظ.. وهي تستشعر دفئ لمساته لها التي لا تمل منها.. أبتعدت اخيرًا بعد دقائق لتهمس بأنفاس لاهثة: -حمززة !!! أجابها من بين قبلاته المتتالية : -عيونه.. لم تستطـع الرد إذ حملها فجأة ليسقط ذلك الفستان الذي كانت ترتديه نتيجة عبثه به.. بينما هي تعلقت بعنقه بيأس ولم تسلم من حرارة قبلاته.... ! ****** ما إن دلفا "أسر" و "لارا" إلي المنزل حتى أمسكت لارا ببطنها لتتأوه بصوت عالي شبه صارخة : -بطني وجعااني يا أسر لوى شفتاه متهكمًا وهو يطالها بنظرة ذات مغزى : -مهو دا شيئ طبيعي لواحدة خدت معلقتين كريم شعر!!! جتك القرف فـ وحمك دا ضربته على صدره بقوة مغمغمة بغيظ من بين أسنانها : -أنت بارد والله العظيم.. انا كان نفسي أكمل لاكن أنت الي مارضتش ! جذبهـا من ذراعهـا فجأة لتصطدم به ليقول بخبث : -طب يا حبيبتي منا نفسي أكمل حاجات كتير أوي بس أنتِ الي منعاني وضعت يداها على صدره لتدفعه مستطردة بحنق : -اوعى كدة بقا أنت مابتحبش الا قلة الأدب ثم سارت نحو الغرفة وهي تتأوه من ألم بطنها الذي كان خفيف نوعًا ما.. وســار هو خلفهـا ولم تنقطع وصلة ضحكاته العميقة على مظهرهـا! فجأة سمـع صوت طرقـات على الباب فاتجه له بهدوء ليفتح.. فكانت له الصدمة التالية !! فتاة في عقدها الثاني تقريباً.. ترتدي تيشرت نصف كم وتنـورة قصيرة بالكاد تصل إلي فخذيها وشعرها مصبوغ بأحمرار غريب... مظهرهـا ربما مثيـر.. او حتى مُشعل لغزيرة رجلاً عاديًا... ولكن ماذا عن أعمى القلب والعين عندما يلفه العشق المغروق !!!! نظر لها بجدية متسائلاً : -حضرتك عايزة مين ؟! اقتربت منه لتحتضنه فجأة وهي تتمتم بصوت ناعم : -وحشتني اوي يا حبيبي.. كدة تغيب الفترة دي كلها !! أبعدهـا عنه بقوة وهو يسألها حادًا : -أنتِ مين أنتِ أصلاً ؟؟ مطت شفتاهـا بدلال وهي تشاكسه : -كدة برضه يا أسورتي ؟! دا أنا لوليتا حبيبتك.. شقة المعادي أنهت كلمتها بغمزة من عينيها.. بينما غامت الذكرى في عقله رغمًا عنه... تلك الغلطة التي لم ولن تُمحى من تاريخه المائل للسواد !!!! ابتلع ريقه بازدراء وهو يسمع جملة لارا التي أعلنت بدء الحرب التي على وشك الإشتعال : -لا يا حبيبتي هو مش فاكر، أخر حاجة يعرفها عن أسم الـ "لوليتا" كان أيس كريم بنص جنية !! حاول أسر كتم ضحكته بصعوبة.. بينما إنتفخت أهداب تلك للأحمرار الغاضب وهي تردد في حنق : -كدة ؟! ماشي يا أسر ماشي.. على العموم انا جتلك هنا عشان قالولي فـالشركة انك مش بتيجي بقالك يومين.. لكن عال اوي، الظاهر ان في واحدة تاني شافت كيفك بدالي ! صرخت فيها لارا بحدة : -أنا مراته يا زبالة ! ألقت "لوليتـا" نظرة عابرة في معناها عليهم ولكنها عميقـة وعنيفة كل العمق... !! لتغادر مسرعة بنفس السرعة التي اتت بها تعصف سعادتهم الهوجاء!!! بينما إلتفت أسر نحو لارا التي نظرت له بتقزز ثم استدارت وكادت تغادر الا أنه أمسك يدها يهمس لها بصوت أسف : -لارا.. الكلام دا كان قبل ما أعرفك اصلاً، من ساعة ما عرفتك ملمستش واحدة غيرك والله... نفضـت يدها بقوة عنه، لتبادله الهمس ولكنه أحد كسكين تزداد سنته : -والله الي فيه طبع مابيغيروش، ولو كنت كدة قبل الجواز يبقى مش بعيد تكون كدة بعد الجواز.. الي بيمشي ورا رغباته من البداية وماتغيرش عشان ربه يبقى عمره ما هيتغير عشان واحدة عادية شدد من قبضته على ذراعها وهو يكمل بصوت اجش : -بس أنتِ عارفه أنك مش أي واحدة.. وبعدين أنا معترف إن دي كانت غلطة، وغلطة وحيدة.. وندمان عليها وبحاول اكفر عنها ! تنهدت بقوة ثم أخبرته بصلابة : -طب لو سمحت سبني يا أسر انا عايزة أنام كاد يُعارضها ولكن وجدها تبتعد مسرعة لتتجه نحو الغرفـة.. تأفف أكثر من مرة وهو يمسح على شعره بقوة حتى كاد يختلعه من جذوره!! اتجه نحو الغرفة ولكن وجدهـا اغلقتها من الداخل فقال بجدية : -لارا افتحي الباب سمع صوتها البارد كلفحة مٌثلجة يأتيه من الداخل : -لا.. أنا مش هقدر أنام جمبك وأنا متخيلاك مع كل واحدة شوية.. على الاقل النهارده.. !!!! ******* بينما كان كلاً من "مُهاب" وسيلين في السيارة طيلة الطريق ملتزمين ذلك الصمت الذي يخفي في جبعته الكثير من العبارات المُبترة.. حتى وصلوا امام منزله، فهمست سيلين بصوت مبحوح : -أنا خايفة يا مُهاب.. حاسه إننا هنلاقيهم لسة جوه أمسك مُهاب بكفها يربت عليه بحنان وهو يخبرها : -اهدي يا سيلين، أنا قولت للشغاله تبلغهم بكلامي منعاً لاحراجهم ولصلة القرابة.. لاكن لو لقيتهم لسة جوه هيبقى في كلام تاني ! تنهدت بقوة وهي تحاول غرس ذلك الثبات بين محافلها.. فمنذ ما حدث لها لم تعود ومهاب الي ذلك المنزل بل كانوا في منزل والدتها هي... وبالفعل ما إن دلفا حتى تأكد شك سيلين فرأت تهاني وفريدة يجلسا على الأريكة وكأنهم في إنتظاره !! وما إن رأهم مٌهاب حتى قال بخشونة قاسية : -أنتم بتعملوا أية هنا ؟؟ مش الشغاله بلغتكم بكلامي ولا لا! اومأت تهاني مؤكدة ببجاحة : -حصل يا مُهاب بس أحنا كان لازم نتكلم معاك عشان نشرحلك موقفنا.. أحنا معملناش أي حاجة لم يتمالك أعصابه فاقترب منها صارخًا بنفاذ صبر : -كدااااابة.. أنا سمعتك أنتِ وبنتك بعيني محدش قالي، أنتم شياطين كنت معيشهم بيني وبين مراتي من غير ما احس.. برااااااااا إنتفضت فريدة على صوته.. وبشجاعة مزيفة حاولت الدفـاع عن أنفسهم المردومة بالحياه : -أيييية.. هو أنت بتطردنا من الجنة!!! وبعدين مراتك دي هي الي شيطانة مش أحنا يا سي مهاب ولم تتلقى ردًا على تلك الكلمة سوى صفعة دوى صوتها كطربًا للأنتصار يعلن كمونه بين تلك الجوانح... لتسرع تهاني مرددة بغضب مزيف : -يلا يا فريدة، أحنا اتهننا بما فيه الكفاية، أنا لا يمكن أقعد لحظة واحدة هنا تاني اردف متقززًا من مجرد رؤيتهم : -أنا الي مش هاسمحلكم تفضلوا لحظة واحدة هنا يا... يا تانت ! وبالفعل إنتفضتا كلا من فريدة وتهاني يعدوا العـدة للمغادرة... واثناء ذلك كان شخصا ما يدلف نحو مهاب مرددًا بتهليل : -يا مهاب بيه.. يا استاذ مهاب أشار مهاب للحارس أن يعود ثم سأل الرجل بجدية مختصرة : -في أية ؟ وأنت مين اصلا وعايز أية !! أجابه الرجل مسرعًا من وسط لاهثه وبدا كأنه على وشك البكاء : -أنا صبري يا باشا.. أنا عارف مين الي قتل والد حضرتك ! إتسعت عينا مُهاب صدمةً وهو يحدق به وكذلك سيلين، ليجده يكمل وقد بدأت دموعه تهطل : -انا جيت للعبد يسامحني عشان رب العباد يقدر يسامحني.. ربنا بيسامح في حقه لاكن مابيسامحش في حق عبده، وأنا جايلك اقولك كل حاجة يمكن ربنا يشفيلي بنتي الوحيدة زي ما ابتلاها... !! ****** تململت حنين في نومتهـا على صوت حركة حمـزة الذي دلف الي الغرفـة مرسومة السعادة على وجهه.. لتسأله بصوت ناعس : -أية في أية يا حمزة ؟! هـز رأسه نفيًا.. ثم أخبرها باختصار : -مفيش حاجة وحشة، بس في خبر حلو جدا يا حنيني نظرت له مستفهمة لتجده يستطرد بتنهيدة مرتاحة : -اتحكم على شذى وشريف بست سنين سجن دا زائد بقا إن شريف بقا خلاص هيتجنن على حقن فـ دخلوا دا في القضية انه اتجار في المخدرات والمحامي بيقول هياخدله 3 او 4 سنين تاني!! تنفست حنين بعمق وهي تردد بصوت عذب : -يمهل ولا يهمل..يمهل ولا يهمل ابتلع حمزة ريقه وهو يردف بنبرة ذات مغزى : -بس في حاجة تاني ربما تكون مش حلوه سألته متوجسة : -في أية يا حمزة.... ؟
عدد المشاهدات : 97
أضيف يوم : 27/08/2019