الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية الحب الحرام
البارت 03
وتجرى امل ناحيه الحمام لتتقيئ ويجري عليها مصطفي........امل مالك ف ايه.....امل وتغيب عن الوعى....الحقنى يامصطفي...وتقع مغشيا عليها ويحملها مصطفي ويدخلها غرفه النوم ويتصل بالدكتور وياتى الدكتور ويقوم بالكشف عليها وبعد الانتهاء مصطفي بقلق: خير يادكتور الدكتور: خير ان شاء الله انت قلقان كدا ليه ...علي العموم..الف مبروك ياسيدى المدام حامل مصطفي بفرحه: بجد حامل يادكتور الدكتور: ايوه حامل...المهم ان هى تاخد بالها من صحتها ومن اكلها وبلاااش مجهود كتير اليومين دول اظن فاهمنى ويبتسم مصطفي: ماتقلقش يادكتور مافيش مجهود ان شاء الله ولا حاجه ويخرج الدكتور ويخرج معه مصطفي ويعود لامل مره ثانيه مصطفي: مبروك يا امل امل بوجه عابس: الله يبارك فيك مصطفي: مالك!! انتى مش فرحانه ولا ايه امل: انا ماكنتش عاوزه ولاد دلوقتى يامصطفي مصطفي: وربنا كرمنا نعترض ونقول لا الحمد لله انه رزقنا بيه امل: وشكلي يامصطفي مصطفي: ماله شكلك بقي ياست امل امل: شكلي هيتغير من الحمل والخلفه والرضاعه ومش هاخد راحتى زى الاول لا هخرج براحتى ولا هعيش حياتى براحتى مصطفي بعصبيه: ايه كل حاجه نفسك نفسك نفسك ايه الانانيه دى ياشيخه دا بدل ماتحمدى ربنا انه كرمنا غيرك بقاله سنين ومش عارف يجيبه امل: انا هنزله يامصطفي مصطفي وقد فاض بيه الكيل: امل قسما عظما لو جيتى جمب ابنى لا هتشوفي منى وش عمرك ماشوفتيه ..انتى فاااهمه.....ويخرج ويتركها ف حزنها وتمر الايام والشهور وياتى ميعاد ولاده امل وتنجب ولد زى القمر مصطفي: ماشاء الله ...نورت الدنيا ياحبيبي امل: وانت ناوى تسميه ايه بقي مصطفي: ان شاء الله...سيف امل: مااشي .................................................. ....... وتمر الايام وتعود امل لحياتها الاولي خروج وسهر وفسح وتترك سيف للمربيه ويعود مصطفي ف يوم ويجد ابنه سيف مريض ولا يجد امل وياخذ مصطفي سيف للدكتور ويكشف عليه ويعود به الي المنزل ليجد امل امل: مصطفي..سيف كويس مصطفي بغضب: سيف كويس!!! هو ده اللي قدرك عليه ربنا...سيف كويس!!!.......انتى ام انتى ..تسيبي ابنك مع الداده عشان تتفسحى وتتبسطى وانتى عارفه ان ابننا مريض والدكتور قايل كدا من يوم مااتولد ومحتاج معامله خاصه امل: خلاص يامصطفي ماحصلش حاجه مش اهم حاجه سيف كويس دلوقتى يبقي خلاص مصطفي ونفذ صبره: اللهم طولك ياروح انا خاارج....ويترك لها المكان ويغادر .................................................. ...... وف يوم من الايام يعود مصطفي للمنزل ....السلام عليكم امل: وعليكم السلام مصطفي: كنت عاوزك ف موضوع كدا امل: موضوع ايه؟؟ مصطفي: احنا هنسافر المانيا انا وانتى وسيف امل: نعم!! المانيا ليه بقي مصطفي: جاتلي فرصه شغل كويسه هناك واستحاله اضيعها من ايدى امل: سافر انت انما انا لا انا مش هسيب حياتى هنا واسافر معاك مصطفي : يعنى ايه يا امل..بقولك قدامى فرصه شغل وماينفعش اضيعها وانتو هتيجو معايا انا مش هسافر سنه او اتنين ياامل مش هينفع اسيبكم هنا امل: قولت لا يعنى لا مصطفي: دا اخر كلام عندك؟؟ امل: ايوه مصطفي: ماشي يا امل براحتك خالص بس انا هاخد ابنى معايا بقي امل: ازاى!! لا يا مصطفي ما ينفعش ابنى هيكون معايا انا مصطفي: بصي يا امل ياتختارى انك تسافري معايا انا وابنى يا اما تخليكى هنا تعيش حياتك براحتك خالص بس ساعتها كل واحد يروح لحاله يا امل امل: ايه اللي انت بتقوله ده مصطفي: دا اخر كلام عندى يا تختارينى انا وابنك يا تختارى نفسك يا امل ..انا هستنى ردك بكره الصبح تصبحى علي خير ويتركها ف حيره من امرها ويذهب تانى يوم مصطفي: ها يا امل فكرتى امل: ايوه فكرت مصطفي: واختارتى ايه امل بحزم: مصطفي....................... .................................................. .......طلقنى
عدد المشاهدات : 35
أضيف يوم : 30/08/2019