الموقع على فيسبوك
لاحقا

روايات حلوه وشيقة

رواية الحب الحرام
البارت 21
سيف: اسمها مانويلا.......مانويلا احمد السيوفي مصطفي: احمد السيوفي!! سيف: ايوه يابابا دا رجل اعمال مشهوور اووى وكمان صاحب اونكل شريف مصطفي بسرحان: احمد السيوفي....انا حاسس انى سمعت الاسم ده قبل كدا سيف: يابابا بقولك رجل اعمال مشهوور يعنى اكيد انك سمعت اسمه قبل كدا مصطفي: طيب ياسيف وايه المطلوب دلوقتى سيف: المطلوب ياوالدى ان اول ما اخلص امتحانات انا وهى ..نروح نخطبها ع طوول والجواز هيبقي بعد التخرج ان شاء الله مصطفي:انتو متفقين علي كدا سيف بابتسامه: ايوه يابابا مصطفي: ماشي ياسيف سيف بفرحه عارمه: ربنا يخليك ليا يا حبيبي...ويقوم من مكانه ويقبل والده ف جبينه....انا هروح افرح ماما بقي...ويتركه ويذهب مصطفي بتفكير: احمد السيوفي!!........ياترى هو اللي ف بالي ولا لا..ربنا يستر ............. تانى يوم ف المشفي شريف: ابنى عامل ايه يا دكتور الدكتور: والله ياشريف بيه لسه الحاله مش مستقره وكمان دا لسه مافاقش من امبارح ماتنساش ان ابنك كان جايلنا ف النهايات شريف بدموع: وايه العمل دلوقتى يا دكتور الدكتور: العمل عمل ربنا مافيش حاجه ف ايدينا نعملهاله غير الدعا امايا: دكتور..هو انا ممكن ادخله الدكتور: انا اسف مش هينفع امايا: عشان خاطرى يادكتور مش هطول عنده وبعد اصرار امايا علي الدخول يوافق الدكتور.......فتدخل له ببطئ شديد وتنهمر منها الدموع عندما تجده ف هذه الحاله ضعيف مثل القشه لا حول له ولا قوه اين قوتك ياعمر اين جبروتك...فتقترب منه وتجلس علي الكرسي بجانبه وتتحسس يده بيدها امايا بدموع: عارف ياعمر اما اتولدت كنت انت عندك سنتين..بس كنت شقي اووى وكنت اكبر من سنك..وكبرت علي ايديك كنت دايما تقولي انا سندك وضهرك عشان انا ماليش اخوات وامى سابتنى وانا صغيره وراحت للي خلقها..كنت انت حمايتى ويوم ماكنا ف الاعداديه ساعتها جيت وقولتلي انك بتحبنى ساعتها كنت طفله صغيره ف اولي اعدادى ماكنتش مصدقه نفسي وفرحت اووى وقولتلي ساعتها عمرى ماهزعلك وهخليكى فرحانه علي طوول من يومها وانت بقيت كل حياتى وحب عمرى كله ومانستش اى حاجه قولتهالي واى حاجه عملتها عشانى ...واى حاجه كنت بتجبهالي كنت بخبيها واعينها عشان محدش يشوفها وتبقي زكرى حلوه معاك.......وبعدها تنهمر الدموع منها كالشلال........انا اسفه ياعمر سامحنى..ممكن اكون السبب ف اللي حصلك ده عشان خليت عمى طردك بس والله والله كنت خايفه عليك من نفسك وكنت عاوزاك تتغير ..انا بحبك ياعمر..بحبك اووى وكان نفسي تفضل تحبنى زى زمان..مش عارفه ايه اللي غيرك كدا..نفسي ترجع زى زمان ..نفسي.....وبعدها تبكى بشده وتنزل براسها وتقبل يده وتسند راسها عليها وفجاه تجد اصابع تتخلل شعرها..وبصوت ضعيف جداا......دموعك دى غاليه عليا اووى انا ما استهلهاش فتفتح امايا عينيها غير مصدقه وترفع راسها لتجد ان عمر فاق ومبتسم لها امايه بفرحه:عمر.....انت فوقت انا مش مصدقه عمر بصوت ضعيف: كلامك هو اللي فوقنى وصحانى يا امايا ياريتك كنتى قولتيه من زمان امايا بدموع: كنت بقوله...كنت بقوله ياعمر بس انت ماكنتش بتسمعنى عمر: ماهو عشان كنت غبي وعشان كنت اعمى كنت سايب الدهب وبجرى ورا ترااب امايا: مش وقت الكلام ده يا عمر انا هخرج افرح عمى دا هيموت من القلق عليك وتخرج امايا مسرعه وهى سعيده للغايه شريف: امايا ف ايه مالك بتجرى ليه عمر حصله حاجه امايا بفرحه: عمر...عمر ياعمى ..عمر فاق فاق شريف: ياما انت كريم ياارب الف حمد وشكر ليك ياارب....طيب احنا لازم نبلغ الدكتور ويذهبو للطبيب ويبلغوه بان عمر فاق وبعدها يدخل له ويبلغهم بان حالته استقرت وسينقل لغرف عاديه ............ وبعد يومين ف غرفه عمر ف المشفي كانت امايا تاكله ف فمه وشريف كان جالس يشاهدهم فقط وهو مبتسم عمر: خلاص يا امايا معتش قادر كفايه كدا امايا: لا ياعمر الدكتور قال انك لازم تاكل كويس انت نزفت كتيير ولازم تعوض عمر بابتسامه ساحره تزيد من وسامته: ما البركه فيكى انتى بقي لولا الدم اللي اتبرعتيلي بيه كان زمانكو بتقرولي الفاتحه داوقتى..وبعدين كفايه ان دمك بيجرى ف دمى دلوقتى امايا: بعد الشر عليك ياعمر ماتقولش كدا...الحمدلله انك قومتلنا بالسلامه عمر يبتسم وينظر لوالده: مالك يابابا ساكت ليه شريف مبتسم: بصراحه بتفرج عليكو اصلكو شكلكو حلو اووى وينظر عمر لامايا ويبتسم اما هى فانشغلت ف الاكل قاصده بان لاتنظر ف عينيه التى تربكها عمر: بابا....انا عاوزك تسامحنى..انا اسف علي كل حاجه عملتها دايقتك..مش عاوز حاجه غير انك تسامحنى وتكون راضي عنى شريف: يا حبيبي انت ابنى يعنى مهما عملت عمرى ما ازعل منك ابدا...وراضي عنك ياحبيبي من غير ماتطلب..بس اللي المفروض تعتذرله هى امايا..امايا عملت عشانك كتيير اووى ياعمر وينظر عمر لامايا: امايا...لا امايا دى حكايتها معايا حكايه.....فتنظر امايا ف الارض وهى مبتسمه وياتى لشريف تليفون ويخرج ليرد عليه عمر: امايا امايا: نعم يا عمر عمر: مسمحانى امايا مداعبه: اممم هفكر عمر: لا بجد....انا بلوم نفسي علي كل لحظه زعلتك فيها او جرحتك مع انه ماكانش وعدى ليكى واحنا صغيرين..انا اسف يا امايا بجد انا ندمان اووى امايا: ودى حاجه كويسه ياعمر انك تكون ندمان علي اى حاجه عملتها...وعلي العموم ياسيدى انا مسمحاك ..اصلك ماتهونش عليا اصلا عمر بخبث: ما اهونش عليكى.....طيب يا امايا سؤال اخيير ياحبيبتى.....انتى كنتى بتقوليلي ايه وانا ف العنايه...ويغمز لها امايا بكسوف: بس بقي ياعمر..ماتكسفنيش عمر بضحك: يالهوى عليكى لما بتكونى طمطمايه حلوه كدا امايا: ماشي ياعم عمر: بقولك صحيح انا عاوزك تكلميلي سيف ومانويلا يجولي دلوقتى هما كمان انا غلطت ف حقهم كتير اووى ولام يسامحونى فتنظر له امايا غير مصدقه: يااه ياعمر...اهو انت كدا بدات ترجع عمر بتاع زمان...انا مبصوته بيك ووى ....حالا هكلمهم يجو ويدخل شريف: مبروك ياعمر مسكو اللي اسمه ماندو ده ومعاه الفلوس قبل مايصرفها واعترف بكل حاجه..مبروك يا حبيبي فينظر عمر لامايا ويتمتم: الحمدلله ................ عند مانويلا ف المنزل مانويلا: بابا احمد: نعم ياحبيبتى مانويلا: كنت عاوزه اكلمك ف موضوع كدا احمد:اتكلمى مانويلا: اممم ابدا منين يا ابو حميد ابدا منيين احمد: يااه هو الموضوع صعب اووى كدا خلاص قولي اول كلمه وانا هكمل الباقي مانويلا: هههههه ياسلام ياسي بابا بجد الموضوع مش هزار بس انا مكسوفه شويه ايه مش بنت زى بقيه البنات وبتكسف ف المواضيع دى احمد: بنت زى البنات وبتكسف والمواضيع دى اظاهر كدا الموضوع فيه عريس مش كدا مانويلا: ههههه يابابا ياجامد ايوه ياعم ماانت حبيب قديم انت هتقولي احمد: طبعا يابنتى ابوكى كان دنجواان كبيير....بس قوليلي ايه الحكايه...عريس فعلا مانويلا: اه يابابا معايا ف الكليه بس هو سنه 2 شاب اخلاق جدا وطيب اوى وحنين اووى وطويل وعريض وعنيه خضرا وحليوه كدا وزى القمر احمد: ايه حيلك حيلك ايه اللي عنيه خضرا وزى القمر ..وقال جايه تقولي مكسوفه وزى البنات بذمتك دا شكل واحده مكسوفه ..بتحبي ف الواد قدامى كدا عينى عينك مانويلا: الله بقي يابابا مش بوصفهولك........المهم هو طالب انه يجى يتقدم بعد الامتحانات ع طوول ونتخطب والجواز بعد التخرج احمد: دا انتو محددين ومتفقين بقي ع كل حاجه مانويلا: ايوون يا ابو مانويلا والنبي ماتقفش فيها بقي...ها قولت ايه احمد:طيب مش اعرف هو مين واهله مين ولا اوافق علي عمايا مانويلا: يا حاج ماهو هيجى يتقدم اعرف عنه كل حاجه وعالعموم هو باباه شريك اونكل شريف واسمه مصطفي.....ولم تكمل جملتها وياتى لها مكالمه من امايا مانويلا: ايه ده امايا بتتصل هرد عليها ونكمل كلامنا احمد: ماشي ياستى وترد علي امايا: الو...ايوه يا امايا...اييييه..يانهار ابيض...كل ده حصل..لا اله الا الله اللهم لاشماته....ايه طالب يشوفنى..انا وسيف..طيب انا مش عارفه سيف هيوافق ولا لا..ايه كلمتيه وقالك انه جاى...طيب يا امايا انا هلبس واجيلك ع طوول ..طب ادينى عنوان المستشفي...طيب تمام ساعه بالظبط وهجيلك سلام... وتذهب لوالدها..........بابا انا لازم اخرج دلوقتى وهاجى نكمل كلامنا احمد: خير ف حاجه مانويلا: لالا مافيش حاجه انا بس هقابل اما وارجع ع طوول احمد: طيب بس ماتتاخريش مانويلا: اوك....انا هطلع البس بقي بس ابقي عرف ماما اما ترجع من بره احمد: ماشي يا حبيبتى ................................... وتذهب مانويلا الي المشفي وتقابل سيف امام البوابه سيف: مانويلا كويس انى قبلتك هنا مانويلا: سيف تفتكر طالب يشوفنا ليه سيف: مش عارف علمى علمك..يلا ادينا هنطلع ونشووف ويصعدو لغرفه عمر ويطرقو علي الباب لتئذن لهم امايا بالدخول امايا: مانويلا..سيف..تعالو اتفضلو عمر: تعالي ياسيف..تعالي يامانويلا سيف: سلامتك ياعمر مانويلا: الف سلامه عليك ياعمر عمر: الله يسلمكم...اكيد مستغربين انا جايبكو ليه بعد كل اللي عملته فيكم......انا طالب منكم انكم تسامحونى علي كل اللي عملته فيكم انا فعلا كنت حيوان لما كنت عاوز مانويلا تحبنى غصب عنها انا فعلا ما حبتكيش بس كان حب امتلاك مش اكتر..سامحينى يامانويلا علي كل اللي عملته فيكى انا شوفت الموت بعنيا واكتشفت ان مافيش حاجه ف الدنيا تستاهل ان الواحد يذنب عشانها..عاوزكم تسامحونى كلكم سيف: خلاص ياعمر انسي اللي فات وابدا من جديد عمر: المهم انت تنسي ياسيف واعتبرنى اخوك من دلوقتى سيف مبتسم: وانا هكون مبصوت بده عمر: وانتى يامانويلا مانويلا: انا ياعمر مسمحاك ع كل حاجه كفايه انك ندمان علي اللي عملته عمر: انا مش عارف اقولكو ايه ربنا يخليكو ليا يارب.... ................................... وبعدها تدخل ايام الامتحانات وتنتهى بسرعه عند سيف سيف: بابا عاوزين نروح لمانويلا بقي ونطلب ايدها مصطفي: ماشي ياسيدى هاتلي رقم تليفون باباها وانا اكلمه ونحدد ميعاد نروحله فيه سيف بسعاده: حبيبي يابابا حالا هجبلك رقمه ويجرى اتصالا بمانويلا وتعطيه الرقم وبالفعل يطلب مصطفي احمد ويحدد معه معاد للذهاب لهم عند مانويلا مانويلا بسعاده: هيجى بكرره هشووفه بكره....يالله انا مش مصدقه وتدخل عليها امل: الحلو بيغنى وبيكلم نفسه كمان مانويلا: اه ياماما فرحانه اووى اخيرا هيجى ويطلب ايدى وابقي خطيبته قدام الناس دى كلها بجد مش مصدقه امل: يااه للدرجه دى بتحبيه مانويلا: بحبه اووى اووى ياماما......بس قوليلي قوليلي البس ايه امل: ايه يابنتى اهدى دول جايين بكره واحنا لسه النهارده العصر.........المهم سيبك من الهدوم دلوقتى ..وكلمينى عنه انا مااعرفش عنه اى حاجه لحد الوقتى وكل اما اجى اكلمك تحصل حاجه ومانكملش كلامنا مانويلا: ههههههه حظك بقي يا اموله وانا مالي....عالعموم هرضي فضولك واقولك..طيب عاوزه تعرفي عنه ايه امل: كل حاجه اسمه سنه اهله كله كله مانويلا: ماشي ياستى هو اكبر منى بسنه بس نفس الكليه.......واسمه سيف امل باستغراب: سيف!!......طيب كملي مانويلا: طول عمره مسافر بره وجه واستقر هنا ودخل الجامعه هنا برضو امل بخوف: كان مسافر بره فين؟؟ مانويلا: امم المانيا امل باندهاش وصدمه: ايييييييييييه المانيااا.....ابوووه ..ابوووه اسمه ايه يامانويلا انطقي مانويلا خائفه: ف ايه اهدى ياماما...ابوه اسمه مصطفي محمود امل:...........................
عدد المشاهدات : 31
أضيف يوم : 30/08/2019