الموقع على فيسبوك
لاحقا

مواضيع مهمة ومشوقة

حكم ابراهيم الفقي في الحب والسعادة
لا تحزن إذا جائك سهم قاتل من أقرب الناس إلى قلبك ..فسوف تجد من ينزع السهم ويعيد إليك الحياة و الإبتسامة الصبر والمثابرة طريق النجاح، وإن كنت تبحث عن السعادة يجب أن تنجح. إذا نظرت إلى المَاضي ووجدته مؤلمًا، ثم نظرت إلى المُستقبل ووجدته مُظلمًا، حينها فقط انظر داخلك وتوكل على الله -سبحانه وتعالي- تفرح بالماضي وتضحك للمستقبل. لن تستطيع أن تعطي بدون الحب، ولن تستطيع أن تحب بدون التسامح”، فالحب مرتبط بالعطاء و التسامح، و التسامح هو أساس الحب. هل تريد السعادة حقًا؟ يجب أن تبحث عنها، لأنها بداخلك. كل إنسان منّا لديه سعادة كامنة في داخله في هواية يعشقها ويحبها؛ ابحث عنها ونمّيها. إذا كان مِصعد النجاح معطلًا؛ فلا بأس اصعد السُلم درجة درجة. لا تيأس؛ لأن اليأس أول خُطوات الفشل والإحباط. كل شخص داخله طاقة لا توصف من السعادة، لذلك توكل على الله وأخرج هذه السعادة تُسعد. إذا خذلك شخص قريب هذه ليست نهاية الدنيا، و لكن الحياة كلها تجارب و الإنسان العاقل هو الذي لايسلم نفسه لليأس و الحزن، إذا وقع يقوم و يبدأ من جديد. إذا أحبك شخص وكان هذا الشخص صادقاً في حبه، أعلم أنك ملكت الدنيا فلا تنتظر شيء آخر. لولا وُجود عكس المعنى ما كان للمعنى معنى. لولا وجود العُسر ما كان لليُسر معنى. لولا وجود التَعب ما كان للراحة معنى. إذا كان هُناك من يحبك فأنت إذًا شخص محظوظ، وإن كان هذا الشخص صادقاً في حبه لك فأنت من أكثر الناس حظًا. الحب أعظم نعمة وقد منّا الله علينا بها، إذا رزقك الله حب شخص هنا فقط ستتغير حياتك للأجمل. عندما خلق الله تعالى الإنسان؛ خلق له الشقاء ليعرف معنى الراحة، وخلق له السعادة ليسعى للحصول عليها. إذا كانت كل حياتِنا سعادة فلن تكون لها طعم وشغف للحصول عليها، ولكن عندما نَشقى وبعدها نسعد، هنا نشعر بقيمة السعادة.
عدد المشاهدات : 530
أضيف يوم : 27/08/2019