الموقع على فيسبوك
لاحقا

مواضيع مهمة ومشوقة

طرق لمواجهة الإحباط
تعد ضغوط الحياةو مشكلات العمل والضغوط الأسرية ومواقف الفشل أو عدم الوصول للنجاح المرغوب فيه وغيرها ... من الأسباب الرئيسية التي تؤدي بنا إلى الضيق و الشعور باليأس والإحباط ولاكتئاب، وهى مشاعر تمر بنا بين الفينة والأخرى، وعلى الرغم من ذلك فنحن مطالبون بتجاوز تلك العثرات والوقوف من جديد وفي هذا الموضوع سنتطرق إلى مجموعة من الطرق التي ستمكننا من التخلص من الاحباط وحالات اليأس والمضي قدما نحومستقبل مشرق لا تنتظر الرحمة والحنان من الآخرين وتقديم المساعدة دائما لك فأنت المسؤول عن نفسك، تعلم من أخطائك واعتمد على نفسك البحث عن سبب الضيق فقد يكون لأسباب واضحة كالأزمات المالية أو فقدان شخص عزيز أو شجار، وقد يكون السبب خفيا لا تصل إليها إلا بعد تفكير عميق؛ كضيق الوقت أو الخوف من الفشل أو نظرة الناس إليك، فمعرفة السبب أول خطوات العلاج رتب أسلوب حياتكجيدا ونظمه وابدأ بالأهم فالمهم تذكر أنه قد يشاركك الآخرون في فرحتك بنجاحك وقد لا يهتمون بذلك، وفي الحالة الثانية لا تأبه لهم ولا تعط الأمر أي أهمية، المهم أنك نجحت، فلا تدع أحدا يؤثر على فرحتك تحلى بالعزيمة والإصرار واعمل بجد لإثبات مواقفك وتجاوز أزماتك عندما تنتابك لجظات يأس حاول التحدث مع من تحب، ومن يحب لك الخير ومن يدفعك للأمام وتجنب من كلامه كله احباط وفشل لتكن أهدافك وطموحاتك واقعية ولا تبلغ فيها حتى لا تفشل وتيأس إن اجتاحتك مشاعر الإحباط فعليك بالتضرع لله عز وجل بالدعاء وقراءة القرآن الكريم والصلاة، فإنك حتما ستجد بها ما يسليك ويخفف عنك ويعينك على الخروج من واقعك المؤلم ويوصلك لحياة أفضل وأفكار أجمل كن مرنا فلا تحزن إذا لم توفق فيما رسمت فتعديل الخطة لا يعنى الفشل لا تكن عجولاً واعط لنفسك الوقت الكافى لتحقيق ما تريد عندما تشعر بالفشل جدد أهدافك وارسم لنفسك خطة جديدة لتنفيذها وحاول التمسك بها وتحقيق ما أمكنك منها كن منطقيا وتغلب على الأمور غير المتوقعة بالتفكير لا بالانفعال والغضب لا تحاول الوقوف على كل كلمة جارحة أو موقف مؤلم ابتعد عن الروتين وكن مجددا فى عملك أو فى اللهو فالتغير يدعو إلى الحماس ويحفز على الإنجاز
عدد المشاهدات : 532
أضيف يوم : 25/08/2019